تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أغسطس 2005 09:23:10 م بواسطة المشرف العام
0 591
أَدركتَ فَجْرَ الحَيَاةِ أَعمًى
أَدركتَ فَجْرَ الحَيَاةِ أَعمًى
وكنتَ لا تَعْرِفُ الظَّلامْ
فأَطْبَقَتْ حَوْلَكَ الدَّياجِي
وغامَ مِنْ فوْقِكَ الغَمَامْ
وعِشْتَ في وَحْشَةٍ تُقاسي
خواطراً كلّها ضرامْ
وغُرْبَة مَا بِها رَفيقٌ
وظلمةٍ مَا لها خِتامْ
تشقُّ تِيهَ الوُجُودِ فرداً
قَدْ عضَّكَ الفَقْرُ والسُّقَامْ
وطارَدَتْ نَفْسَكَ المآسي
وفَرَّ مِنْ قَلْبِكَ السَّلامْ
هوِّنْ على قلبك المعنَّى
إنْ كُنْتَ لا تُبْصِرُ النُّجُومْ
ولا ترى الغابَ وهو يلغو
وفوقه تَخْطُرُ الغُيومْ
ولا ترى الجَدْوَلَ المغنِّي
وحَوْلَهُ يَرْقُصُ الغيمْ
فكلُّنا بائسٌ جديرٌ
برأْفَةِ الخَالقِ العَظيمْ
وكلُّنا في الحَيَاةِ أعمى
يَسُوقهُ زَعْزَعٌ عَقِيمْ
وحوله تَزْعَقُ المنايا
كأنَّها جنَّةُ الجَحِيمْ
يا صاحِ إنَّ الحَيَاة قفرٌ
مروِّعٌ ماؤهُ سَرَابْ
لا يجتني الطَّرْفُ منه إلاَّ
عَواطفَ الشَّوْكِ والتُّرابْ
وأَسعدُ النَّاس فيه أَعمى
لا يُبْصِرُ الهول والمُصَابْ
ولا يرى أَنْفُسَ البرايا
تَذُوبُ في وقْدَةِ العَذَابْ
فاحمد إِلهَ الحَيَاةِ واقنعْ
فيها بأَلْحانِكَ العِذَابْ
وعِشْ كما شاءَتِ اللَّيالي
مِنْ آهَةِ النَّايِ والرَّبَابْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو القاسم الشابيتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث591
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©