تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أغسطس 2005 09:35:30 م بواسطة المشرف العام
0 598
بيتٌ بَنَتْهُ ليَ الحَيَاةُ من الشَّذَى
بيتٌ بَنَتْهُ ليَ الحَيَاةُ من الشَّذَى
والظِّلِّ والأَضواءِ والأَنغامِ
بيتٌ من السِّحْرِ الجميلِ مشَيَّدٌ
للحبِّ والأَحلامِ والإلهامِ
في الغابِ سِحْرٌ رائعٌ متجدِّدٌ
باقٍ على الأَيَّامِ والأَعوامِ
وشذًى كأَجنحَةِ الملائكِ غامضٌ
سَاهٍ يُرفرفُ في سُكونٍ سَامِ
وجداولٌ تشدو بمعسولِ الغِنا
وتسيرُ حالمةً بغيرِ نِظامِ
ومخارفٌ نَسَجَ الزَّمانُ بساطَها
مِنْ يابسِ الأَوراقِ والأَكمامِ
وحَنَا عليها الدَّوْحُ في جَبَروتِهِ
بالظّلِّ والأَغصانِ والأَنْسامِ
في الغابِ في تِلْكَ المخارف والرُّبى
وعلى التِّلاعِ الخُضْر ولآجامِ
كم مِنْ مشاعِرَ حلوةٍ مجهولةٍ
سَكْرى ومِنْ فِكَرٍ ومن أوهامِ
غنَّتْ كأَسرابِ الطُّيورِ ورفرفت
حولي وذابتْ كالدُّخانِ أَمامي
ولَكَمْ أَصَخْتُ إلى أَناشيدِ الأَسى
وتنهُّدِ الآلامِ والأَسقامِ
وإلى الرِّياحِ النَّائحاتِ كأَنَّها
في الغابِ تبكي ميّت الأَيَّامِ
وإلى الشَّبابِ مغَنِّياً متَرَنِّماً
حوْلي بأَلحانِ الغَرامِ الظَّامي
وسَمِعْتُ للطَّيرِ المغرِّدِ في الفضَا
والسِّنديانِ الشَّامخِ المتَسامي
وإلى أَناشيدِ الرُّعاةِ مُرِفَّةً
في الغابِ شاديةً كسِرْبِ يَمامِ
وإلى الصَّدى المِمْراحِ يهتُفُ راقصاً
بَيْنَ الفِجاجِ الفيحِ والآكامِ
حتَّى غَدَا قلبي كنايٍ متْرعٍ
ثَملٍ من الأَلحانِ والأَنغامِ
فَشَدَوْتُ باللَّحنِ الغريبِ مجنَّحاً
بكآبَةِ الأَحلامِ والآلامِ
في الغابِ دنيا للخيالِ وللرُّؤى
والشِّعرِ والتفكيرِ والأَحلامِ
للهِ يومَ مضيتُ أوَّلَ مرَّةٍ
للغابِ أَرزحُ تَحْتَ عبءِ سَقامي
ودخَلتُهُ وحدي وحوْلي موكبٌ
هَزِجٌ من الأَحلامِ والأَوهامِ
ومشيتُ تَحْتَ ظِلالهِ متَهَيِّباً
كالطِّفلِ في صَمْتٍ وفي استسلامِ
أَرنو إلى الأَدواحِ في جبروتها
فأخالُها عَمَدَ السَّماءِ أَمامي
قَدْ مسَّها سِحْرُ الحَيَاةِ فأَوْرَقَتْ
وتَمَايَلَتْ في جنَّةِ الأَحلامِ
وأُصيخُ للصَّمتِ المفكِّرِ هاتفاً
في مِسمعي بغرائبِ الأَنغامِ
فإذا أَنا في نشوَةٍ شِعريَّةٍ
فيَّاضَةٍ بالوحيِ والإِلهامِ
ومشاعري في يقظة مسحورة
وَسْنَى كيقظةِ آدَمٍ لمَّا سَرَى
في جسمهِ روحُ الحَيَاة النَّامي
وَشَجتْهُ موسيقى الوُجُودِ وعانقتْ
أَحلامَهُ في رقَّةٍ وسَلامِ
ورأى الفَراديسَ الأَنيقَةَ تنثني
في متْرَفِ الأَزهارِ والأَكمامِ
ورأى الملائكَ كالأَشعَّةِ في الفَضَا
تَنْسابُ سابحةً بغيرِ نظامِ
وأَحسَّ روحَ الكونِ تخفقُ حولهُ
في الظِّلِّ والأَضواءِ والأَنسامِ
والكَائِناتِ تحوطُهُ بحَنانها
وبحبِّها الرَّحْبِ العميقِ الطَّامي
حتَّى تَمَلأ بالحَيَاةِ كيانُهُ
وسعى وراءَ مواكبِ الأَيَّامِ
ولَرُبَّ صُبْحٍ غائمٍ متحجِّبٍ
في كِلَّةٍ من زَعْزَعٍ وغَمامِ
تتنَفَّسُ الدُّنيا ضَباباً هائماً
متدفِّعاً في أُفْقهِ المُتَرامي
والرِّيحُ تخفقُ في الفَضَاءِ وفي الثَّرى
وعلى الجبالِ الشُّمِّ والآكامِ
باكَرْتُ فيهِ الغابَ موهونَ القُوَى
متخاذِلَ الخُطُواتِ والأَقدامِ
وجلستُ تَحْتَ السِّنديانَةِ واجماً
أرنو إلى الأُفُقِ الكئيبِ أَمامي
فأَرى المبانيَ في الضَّبابِ كأَنَّها
فِكْرٌ بأَرضِ الشَّكِّ والإِبهامِ
أَو عالَمٌ مَا زالَ يولَدُ في فضا
ءِ الكونِ بَيْنَ غياهبٍ وسدامِ
وأرى الفِجاجَ الدَّامِساتِ خلالَهُ
ومشاهدَ الوديانِ والآجامِ
فكأَنَّها شُعَبُ الجَحيمِ رهيبةً
ملفوفةً قي غُبْشَةً وظَلامِ
صُوَرٌ من الفنِّ المروِّعِ أعجزتْ
وَحْي القريض وريشَةَ الرَّسَّامِ
ولَكَمْ مَسَاءٍ حالمٍ متوشِّحٍ
بالظِّلِّ والضَّوءِ الحزينِ الدَّامي
قَدْ سِرْتُ في غابي كفِكْرٍ هائمٍ
في نَشْوَةِ الأَحلامِ والإِلهامِ
شِعري وأَفكاري وكُلُّ مشاعري
مَنْشورةٌ للنُّورِ والأَنْسامِ
والأُفْقُ يزخَرُ بالأَشعَّةِ والشَّذى
والأَرضُ بالأَعشابِ والأَكمامِ
والغابُ ساجٍ والحياةُ مُصِيخةٌ
والأفْقُ والشَّفَقُ الجميلُ أَمامي
وعروسُ أحلامي تُداعبُ عُودَهَا
فيرنُّ قلبي بالصَّدى وعظامي
روحٌ أَنا مسحورةٌ في عَالمٍ
فَوْقَ الزَّمانِ الزَّاخرِ الدَّوَّامِ
في الغابِ في الغابِ الحبيبِ وإنَّهُ
حَرَمُ الطَّبيعَةِ والجمالِ السَّامي
طهَّرْتُ في نارِ الجمالِ مَشاعري
ولقيتُ في دنيا الخَيالِ سَلامي
ونسيت دنيا الناس فهي سخافة
سكرى من الأوهام والآثام
وقَبسْتُ من عَطْفِ الوُجُودِ وحُبِّهِ
وجمالهِ قبساً أَضاءَ ظلامي
فرأيتُ أَلوانَ الحَيَاةِ نضيرةً
كنضارَةِ الزَّهرِ الجميلِ النَّامي
ووجدتُ سحرَ الكونِ أَسمى عنصراً
وأَجلَّ من حُزْني ومِنْ آلامي
فأَهَبْتُ مسحورَ المشاعر حالماً
نشوانَ بالقلبِ الكئيب الدَّامي
أَلمعبدُ الحيُّ المقدَّسُ ها هنا
يا كاهِنَ الأَحزانِ والآلامِ
فاخلعْ مُسُوحَ الحزنِ تَحْتَ ظِلالِهِ
والبسْ رِداءَ الشِّعرِ والأَحلامِ
وارفعْ صَلاتَكَ للجمالِ عَميقةً
مشبوبةً بحرارَةِ الإِلهامِ
واصدَحْ بأَلحان الحياة جميلةً
كجمال هذا العالَم البسَّامِ
واخفقْ مع العِطْر المرفرفِ في الفضا
وارقصْ مع الأَضواءِ والأَنسامِ
ومع الينابيع الطليقة والصدى
وذَرَوْتُ أَفكاري الحزينَةُ للدُّجى
ونَثَرْتُها لعواصِفِ الأَيَّامِ
ومَضَيْتُ أَشدو للأشعَّةِ ساحراً
من صوت أحزاني وبطش سقامي
وهتفتُ يا روحَ الجمالِ تَدَفَّقي
كالنَّهرِ في فِكري وفي أَحلامي
وتغلغلي كالنُّورِ في روحي التي
ذَبُلَتْ من الأَحزانِ والآلامِ
أَنتِ الشُّعورُ الحيُّ يزخَرُ دافقاً
كالنَّارِ في روحِ الوُجُودِ النَّامي
ويَصُوغُ أَحلامَ الطَّبيعَةِ فاجعلي
عُمُري نشيداً ساحرَ الأَنغامِ
وشذًى يَضوعُ مع الأَشعَّةِ والرُّؤى
في معبدِ الحقِّ الجليلِ السَّامي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو القاسم الشابيتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث598
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©