تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أغسطس 2005 09:48:16 م بواسطة المشرف العام
0 607
بالأَمسِ قَدْ كانتْ حَياتي
بالأَمسِ قَدْ كانتْ حَياتي
كالسَّماءِ الباسِمَهْ
واليومَ قَدْ أمسَتْ كأَعماقِ
الكُهُوفِ الواجِمَهْ
قَدْ كانَ لي مَا بَيْنَ
أَحلامي الجَميلة جَدْوَلُ
يَجْري بهِ ماءُ المَحَبَّةِ
طَاهراً يَتَسَلْسَلِ
تَسْعى بهِ الأَمواجُ
باسمةً كأَحْلامِ الصِّبَا
بَيْضاءَ ناصِعَةً ضَحوكاً
مِثْلَ أزْهارِ الرُّبى
ميَّاسةً كَعَرائِسِ الفِرْدَوْسِ
بَيْنَ حُقُولِهِ
تَتْلو أناشيدَ المُنى
في مَدِّهِ وقُفُولِهِ
هوَ جدولُ الحُبِّ الَّذي
قَدْ كانَ في قلبي الخَضِلْ
بمَراشِفِ الأَحلامِ مُنْطلقاً
يسيرُ على مَهَلْ
يتلو على سَمْعي
أَغاريدَ الحَيَاةِ الطَّاهرَهْ
ويُثيرُ في قلبي
أَناشيدَ الخُلُودِ السَّاحِرَهْ
تَقِفُ العَذَارَى الخالِداتُ
عَرَائِسُ الشِّعْرِ البَديعْ
في ضفَّتَيْهِ مُردِّداتٍ
نَغْمَةَ الحُلْمِ الوَديعْ
يَلْمُسْنَ من قيثارَةِ الأَحلامِ
أَوتارَ الغَزَلْ
فَتَفيضُ أَلحانُ الصَّبابَةِ
عَذْبَةً مِثْلَ الأَمَلْ
وتَطيرُ بالبَسَماتِ والأَنْغامِ
أَجنحَةُ الصَّدى
في ذلكَ الأُفُقِ الجَميلِ
وذلكَ النَّسَمِ الرُّخا
وهُناكَ حيثُ تُعانِقُ
البَسَماتُ أَنْغَامَ الغَزَلْ
يَتَمَايلُ الحُلُمُ الجميلُ
كنَسْمَةِ القَلْبِ الثَّمِلْ
هُوَ جدولٌ قَدْ فجَّرت
ينبوعَهُ في مهجَتي
أَجْفانُ فاتنةٍ أَرَتْنِيها
الحَيَاةُ لشَقْوَتي
أَجْفانُ فاتنةٍ تراءَتْ
لي على فَجْرِ الشَّبابْ
كَعَرُوسةٍ مِنْ غانِياتِ الشِّعْرِ
في شَفَقِ السَّحَابْ
ثمَّ اخْتَفَتْ خَلْفَ السَّماءِ
وراءَ هاتيكَ الغُيُومْ
حيثُ العَذارى الخالِداتُ
يَمِسْنَ مَا بَيْنَ النُّجُومْ
ثمَّ اختَفَتْ أوَّاهِ
طائرةً بأَجْنِحَةِ المَنُونْ
نحوَ السَّماءِ وها أَنا
في الأَرضِ تمثالُ الشُّجُونْ
قَدْ كانَ ذلك كُلُّهُ بالأَمسِ
بالأَمسِ البَعيدْ
والأَمسُ قَدْ جَرَفَتْهُ مقهوراً
يدُ الموتِ العَتِيدْ
قَدْ كانَ ذلكَ تَحْتَ ظِلِّ
الأَمسِ والماضي الجَميلْ
قَدْ كانَ ذلك في شُعاعِ
البَدْرِ مِنْ قَبْلِ الأُفُولْ
واليومَ إذْ زالتْ ظِلالُ
الأَمسِ عَنْ زَهَري البَديعْ
وتَجَلْبَبَ الزَّهرُ الجميلُ
بظُلْمَةِ اللَّيلِ المُريعْ
ذَبُلَتْ مَرَاشِفُهُ فأَصبحَ
ذَوياً نِضْوَ الكُلُومْ
وهوَى لأنَّ اللَّيلَ أَسْمَعَهُ
أَناشيدَ الوُجُومْ
بالأَمسِ قَدْ كانتْ حَياتي
كالسَّماءِ الباسِمَهْ
واليومَ قَدْ أمسَتْ كأَعماقِ
الكُهُوفِ الواجِمَهْ
إذْ أَصبحَ النَّبْعُ الجَميعُ
يسيرُ في وادي الأَلَمْ
مُتَعَثِّراً بَيْنَ الصُّخورِ
يَغُورُ في تِلْكَ الظُّلَمْ
جَفَّتْ بهِ أَمواجُ
ذيَّاكَ الغرامِ الآفلِ
فَتَدَفَّقَتْ فيهِ الدُّمُوعُ
بصَوبِها المُتَهاطِلِ
قَدْ حَجَّبَتْهُ غُيومُ
أَحزانِ الوُجُودِ القاتِمهْ
قَدْ أَخْرَسَتْهُ مَرارَةُ
القَلْبِ التَّعيسِ الظَّالمهْ
جَمدتْ على شَفَتَيْهِ
أَنغامُ الصَّبابَةِ والهَوى
وَقَضَتْ أَغاني الحُبُّ
في أَعْماقِهِ لمَّا هوى
وعَدَتْ به الأَمواجُ
جامِدَةَ المَلامِحِ قاتمهْ
قَدْ أَسكَتَتْها لوعَةُ
الرُّوحِ الحزينِ الوَاجمهْ
غاضَتْ أَمانيها وغارَ
بها الجَمالُ السَّاحرُ
فأَصابها لَهَفاً عليهِ
الاكْتِئابُ الكَافرُ
في ضفَّتيه عرائسُ
الأَشْعارِ تنصُبُ مأتما
يهْرُقْنَ فيهِ الدَّمْعَ حتَّى
يَلْطُمَ الدَّمعَ الدَّما
فَيَسيلُ ذاكَ المَدْمَعُ
الدَّامي لقَلْبِ الجدولِ
حيثُ المَرَارَةُ والأَسى
بَيْنَ الزُّهُورِ الذُّبَّلِ
ويَنُحْنَ حتَّى يُفْعِمُ
الآفاقَ صَوتُ الانْتِحابْ
فتسيرُ أَصداءُ النِّيَاحَةِ
نحو أَطباقِ الضَّبابْ
وهناكَ مَا بَيْنَ الضَّبابِ
الأَقْتَمِ السَّاجي الكئيبْ
تَهْتَزُّ آلامي وتخْتَلِجُ
الكآبَةُ بالنَّحيبْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو القاسم الشابيتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث607
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©