تاريخ الاضافة
الجمعة، 19 أغسطس 2005 06:00:00 ص بواسطة المشرف العام
0 3421
أَقْبَلَ الصُّبْحُ يُغنِّي
أَقْبَلَ الصُّبْحُ يُغنِّي
للحياةِ النَّاعِسَهْ
والرُّبى تَحلمُ في ظِلِّ
الغُصونِ المائِسَهْ
والصَّبا تُرْقِصُ أَوراقَ
الزُّهورِ اليابسَهْ
وتَهادى النُّورَ في
تِلْكَ الفِجاجِ الدَّامسَهْ
أَقبلَ الصُّبْحُ جميلاً
يملأُ الأُفْقَ بَهَاهْ
فتَمَطَّى الزَّهرُ والطَّيْرُ
وأَمواجُ المياهْ
قَدْ أَفاقَ العالم الحيُّ
وغَنَّى للحياهْ
فأَفيقي يا خِرافي
وهَلُمِّي يا شِياهْ
واتبعِيني يا شِياهي
بَيْنَ أَسرابِ الطُّيورْ
واملإِي الوادي ثُغاءً
ومِراحاً وحُبُورْ
واسمعي هَمْسَ السَّواقي
وانشقي عِطْرَ الزُّهُورْ
وانظري الوادي يُغَشِّيهِ
الضَّبابُ المُسْتَنيرْ
واقطُفي من كلإِ الأَرضِ
ومَرعاها الجَديدْ
واسمعي شبَّابتي تَشْدُو
بمعسولِ النَّشيدْ
نَغَمٌ يَصْعَدُ مِنْ قلبي
كأَنفاسِ الوُرودْ
ثمَّ يَسْمو طائراً كالبلبلِ
الشَّادي السَّعيدْ
وإذا جئْنا إلى الغابِ
وغطَّانا الشَّجَرْ
فاقطُفي مَا شئْتِ مِنْ عُشْبٍ
وزهرٍ وثَمَرْ
أرضَعَتْهُ الشَّمسُ بالضَّوءِ
وغذَّاهُ القَمَرْ
وارتَوَى مِنْ قَطَراتِ الظَّلِّ
في وقتِ السَّحَرْ
وامْرَحي مَا شئتِ في الوديانِ
أَو فَوْقَ التِّلالْ
واربضي في ظلِّها الوارِفِ
إنْ خِفْتِ الكَلالْ
وامْضَغي الأَعشابَ والأَفكارَ
في صَمْتِ الظِّلالْ
واسمعي الرِّيحَ تُغَنِّي
في شَمَاريخِ الجِبَالْ
إنَّ في الغابِ أَزاهيراً
وأَعشاباً عِذابْ
يُنشِدُ النَّحْلُ حوالَيْها
أَهازيجاً طِرابْ
لمْ تُدَنِّسْ عِطرها الطَّاهرِ
أَنفاسَ الذِّئابْ
لا ولا طافَ بها الثَّعْلَبُ
في بعضِ الصِّحابْ
وشذاً حلواً وسِحْراً
وسَلاماً وظِلالْ
ونَسيماً ساحرَ الخطوَةِ
مَوْفُورَ الدَّلالْ
وغُصوناً يرقُصُ النُّورُ
عليها والجَمالْ
واخضراراً أَبديًّا
لَيْسَ تَمحوهُ اللَّيالْ
لن تَملِّي يا خِرافي
في حِمى الغابِ الظَّليلْ
فزَمَانُ الغابِ طفلٌ لاعبٌ
عَذْبٌ جميلْ
وزمانُ النَّاسِ شَيْخٌ
عابِسُ الوجهِ ثَقيلْ
يتمشَّى في مَلالٍ
فَوْقَ هاتيكَ السُّهولْ
لكِ في الغاباتِ مرعاكِ
ومَسْعاكِ الجميلْ
وليَ الإِنْشادُ والعَزْفُ
إلى وَقْتِ الأَصيلْ
فإذا طالتْ ظِلالُ الكَلإِ
الغضِّ الضَّئيلْ
فهلمِّي نُرْجِعِ المَسْعَى
إلى الحيِّ النَّبيلْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو القاسم الشابيتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث3421
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©