تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 4 يونيو 2014 09:56:26 م بواسطة حمد الحجريالأربعاء، 4 يونيو 2014 09:56:59 م
1 266
أَهيَ الجِبالُ رَست بها الغبراءُ
أَهيَ الجِبالُ رَست بها الغبراءُ
أَم أَنجمٌ حرسَت بِها الخضراءُ
شمٌّ تَهول على نضارةِ حُسنِها
فيح كأنّ رِحابها الدهماءُ
تَبدو عَليها لِلحُصونِ ركانةٌ
ويَروقُ منها لِلقُصورِ رواءُ
قَد أَغربت في وَضعها وَتطوّقت
سوراً وَهل تتطوّق العنقاءُ
لو ضمّها بينَ المحافلِ محفلٌ
وَهَوى الخورنق وَاِستحَت صنعاءُ
وَلَقامَ سندادٌ يسدّد أَمرها
وَالحضر يَشهد فيه والزهراءُ
وَاِهتزّ مِن أهرامِ مِصر قواعدٌ
وَاِبتزّ من إيوان كسرى بهاءُ
هَذي عَلى تَقوى تأسّس مَجدُها
وَعلى الضّرارِ أَشادت القدماءُ
ملئت بآسادِ الكفاحِ وغابُها
وَزَئِيرها البارودُ والهيجاءُ
ومدافعٌ لا يستهلُّ جنينُها
إِلّا إِذا اِهتزّت له الغبراءُ
ما أطرقت لِمَخاضِها إلّا وَقَد
صُعِقَت بنفخةِ صوره الأحياءُ
ما أبرَقت أَو أَرعَدت إلّا رَمَت
شهباً لَهنّ من الدخانِ سماءُ
قُل للّذي جَهلَ الأمير مقامهُ
لكنّ إِفراط الظهورِ خَفاءُ
يَختالُ بينَ طَريفهِ وتليدهِ
وَتَجولُ في أعطافِهِ العلياءُ
جَمع النظامُ مفاخِرَ الدولِ الأُلى
فَتقلّدتها الدولَةُ الحسناءُ
سَتعودُ للإسلامِ كلُّ فضيلةٍ
وَالعودُ أحمدُ ما له شركاءُ
ملك منابرُهُ رؤوسُ عداتهِ
وَسيوفه من فوقها خطباءُ
يُغنيهِ خوفه أَن تسلَّ سُيوفه
لَكِنّها أَغمادها الأحشاءُ
شَرُفت بهِ الخضراءُ واِنبَسَطت له
مُنقادةً فكأنّها الغبراءُ
مَلك أُعزَّ بهِ السلاحُ وأهلهُ
والعِلمُ ثمّ أذيلتِ الأشياءُ
وَرَأت محاسنه الملوكُ فأَذعَنت
لكنّها بِعيونهم أقذاءُ
خَطبوا بهِ فوقَ الدسوتِ وباِسمِهم
فَوقَ المنابرِ تخطبُ الخطباءُ
وَلَه مزايا الملكِ مُنفرداً بِها
وَلِغَيرِه الألقابُ والأسماءُ
وتكاد تنطق في مديح صفاته
عجم وكادت تخرس الفصحاءُ
تكسو محاسنه القريض جمالها
فتكاد لا تتفاضل الشعراءُ
ويكاد يغفر في قوافي مدحه ال
إكفاء والإقواء والإيطاءُ
ويجيء بالمعنى الغريب مشاهد ال
أمر العجيب إذا أعان ذكاءُ
ملك يريه الحزم أن منامه
خطأ فليس لعينه إغفاءُ
ويكاد رأيه أن يباري رؤية
فتلوح قبل وجودها الأشياءُ
ولقد تواضع أن يكون سريره
في الأرض وهو مكانه الخضراءُ
ملك إذا نبت السيوف فحكمه
عزماته وسلاحه الآراءُ
لم تحمل الغبراء قبل وجوده
أحدا تطيق لحمله الخضراءُ
لا تَقربوا الخضراء إنّ رجومها
موصودة وكفتكم الغبراءُ
وإذا أبيتم فابشروا بصواعقٍ
غير الّتي يطفي لظاها الماءُ
تأتي وقد ضاقت بكم أرجاؤها
وتعود لما تقفر الأرجاءُ
أسد توافيكم على أمثالها
شاكي السلاح نهارهم ظلماءُ
من كلّ منطيق بنون وقاية
حفظت به أفعالها العلياءُ
ألف الطلا حتّى تناسى عهده
وأبى البياض فخضبته دماءُ
قاض إذا شهد النزال لغائب
يمضي ولا يمضي عليه قضاءُ
يروي أحاديث الملاحم كلها
عمن يجرحهم وهم خصماءُ
هو مالكي في القتال وحكمه
لكن مواليه من الحنفاءُ
ألفوا السلاح فأنت لو كلفتهم
إلقاءه لتعسر الإلقاءُ
هزّوه حتّى للتحيّة بينهم
وبه غدا إكرامهم إن شاؤوا
واِستَخدموا منه المنايا والمنى
فَكأنّه لِجسومهم أعضاءُ
قوم إِذا اِعتقلوا البنادق طاعنوا
مستلحمين وإن جلت فدماءُ
شوس إذا وردوا غمار كريهة
نهلوا وعلوا والسيوف ظماءُ
الحاسرون شهامة فدروعهم
بيض الظبى لا الزغف والحرباءُ
نظموا البنادق بالزجاج وناضلوا
بالشهب لا قذذ ولا سمراءُ
رصد إذا غضب السلاح تذمروا
حتى يعود إلى السلاح رضاءُ
ثبتوا على الجرد الجياد تقودها
عزماتهم لا القبض والإرخاءُ
دهم إذا ما زمجرت بصهيلها
صعقت بنفخة صوره الأدماءُ
قد سخروا منها الرياح تقلهم
إن حال أخدود ولاح نجاءُ
طرقوكم ركضا عليها وانثنوا
سبحا وصوب دمائكم دأماءُ
لبسوا السواد وأعلموا بأهلة
وعلا الأسود الليلة القمراءُ
فإذا أهيب بهم بصوت واحد
مثلوا ولما ترجع الأصداءُ
متناسقي الحركات في أشخاصهم
روح كما قد قالت الحكماءُ
نظمت قوافي الجاهلين سيوفهم
عقدا زهت بنظامه العلياءُ
ولقد أقروا حاسرين وإنما
أعياهم في نوره الإطفاءُ
جيل على الإفرنج منه ضلة
ولحوزة الإسلام منه حماءُ
أتراه همت أرضنا بتزلزل
مؤذ فأعجلها به الإرساءُ
جيل نسميه النظام فكم به
نظمت ألوفا طعنة نجلاءُ
إن الفرنج على تكاثف عدهم
كالرمل إذ لعبت به النكباءُ
بل كالهباء إذ الرمال لربما
كانت بها في الأعين الأقذاءُ
قل للفرنسيس المجاور أرضنا
ما قبلكم نطحت أسودا شاءُ
لكنها أحلام سلم قد مضت
ستريكم تأويلها الهيجاءُ
ظنوا التغافل غرة فتطعموا
وتوهموا أن الرجال سواءُ
قد كان إرخاء العنان حقارة
منا لهم لكنهم بلداءُ
وعلى التنزل لو نقول كرامة
فلقد أبوها إنهم لؤماءُ
لو كان من قبل الإغارة غيره
قلنا البواعث جرأة وإباءُ
لا للشجاعة يقدمون وإنما
في غير حرب يقدم الجبناءُ
فعليهم حمل السيوف وصقلها
ولنا بهن الفخر والعلياءُ
وفخارنا ما تنتج الهيجاء لا
ما تنتج الآلات والأهواءُ
إن المجاوز طوره يلقى الذي
لاقى يسار غره استهزاءُ
جمدت قرائحكم وسوف يذيبها
نار الوغى فكأنكم عقلاءُ
ولقد تثاقلنا على طغيانكم
عن قتلكم إذ ما بكم أكفاءُ
أقذفتم في البحر جمرة غيظكم
ونفختم هل أنتم عقلاءُ
أيديكم أوكت ومن أفواهكم
نفخ فبئس النفخ والإيكاءُ
سنذيقكم ماء السيوف ممازجا
لدم الطلى فكأنه الصهباءُ
قد كان في حلم الأمير وصفحه
ردع يظن لمثلكم إغراءُ
والآن في بطش الأمير وبأسه
ما يختشي الأموات والأحياءُ
هذا أبو العباس والملك الذي
فخرت به الخضراء والغبراءُ
هذا المجدد قد أعيد بحزمه
للدين والدنيا سنى وسناءُ
محيي رسوم العلم بعد دروسها
ومميت ما قد أحدث الأعداءُ
هذا المؤيد في جنود مهابة
عمرية راياتها الآراءُ
الحازم الفطن الكمي الماجد الس
سفط الأبي المنجد المعطاءُ
فرحابة ومهابة وشجاعة
وفطانة وفراسة ودهاءُ
وشجاعة بسكينة وشهامة
وإغاثة وحماية ووفاءُ
أكملت جامعها فها تاريخه
هو والمقدم في الصنيع سواءُ
من أخيفين لكل نصف منهما
ولمهمل ولمعجم أنباءُ
بالنصف من رمضان نسق جامعا
عملا ببر ذاك فهو علاءُ
دم وارق واسعد وانتصر وافتح وسد
واحكم على الأيام كيف تشاءُ
يا أيها الرائي الغيوب عواقبا
لا تهتدي لصدورها الآراءُ
أنى تفي الأقوال منك بمدحة
ومتى تقوم بوصفك الشعراءُ
إن المديح مناهج مسلوكة
لكن علاك طريقة عذراءُ
ولقد تضاءلت العقول بغاية
فالعي فيها والفصيح سواءُ
وكلت إليك فلو هممت بدفعها
شفعت لها الخضراء والغبراءُ
لا حدّ إلّا ما نرى من مجدكم
وَلَقد تحدّ فَتدرك الأشياءُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود قابادوتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث266