تاريخ الاضافة
الخميس، 5 يونيو 2014 05:46:07 م بواسطة karimat
0 372
بِمثلك هزّ الملكُ أَعطافَه عجبا
بِمثلك هزّ الملكُ أَعطافَه عجبا
وَتاهَت بِه الخضرا وباهَت بِه الشهبا
وَأَقبَل يُزهى باِحتفالك نَحوهُ
وَتقليده مِن عزمكَ الصارم العَضبا
وَتَطويقه زُهرَ المآثرِ وَالحلى
وَإِمضائه غرّ المفاخِرِ لا أَكبى
وَتَوشيحهِ مَجداً تجرّ ذُيوله
وَتَتويجه عزّاً عَلى الزهرِ قَد أَربى
وَروعك للأَبصارِ يومَ اِجتلائهِ
وَصَدعك في الأقطارِ من صيتهِ الحُجبا
وَطيّك دونَ الخفضِ كشحاً لِضمّه
وَنشرِ بنودِ الفتحِ في رَفعِهِ نَصبا
وَشدّ نِطاقِ الحزمِ في خصرِ دلّهِ
ومدّ رواقِ الأمنِ مِن فوقِه رقبا
وَبِسطِ مِهادِ العدلِ تحتَ ظِلالهِ
وَسحِّ عهادِ الفضلِ أَحواله صوبا
وهزّك بينَ البيض والسمر عطفه
وَبينَ جَناحي جحفَلين به قلبا
وَإِصفائك الإقدام وَالحَزم والحجى
لِنُصرته جنداً وَأسرتهِ حزبا
لَقَد علمت إنشاء كلّ قرارة
وَمَن في اِحتناكِ الدهرِ شابَ ومن شبّا
بأنَ جناحَ الصبحِ لَم يلتَحِف به
فتىً مُذ سَما شرقاً إلى أن هَوى غربا
أَشدّ وأَقوى منك بِالملكِ نهضةً
وَأَحرى به إِرثا وَأَدرى بهِ كَسبا
وَأَحزم رأياً في حِمايَةِ عزّه
وَأَوسعُ صَدراً في كفايته الشجبا
فللّه ما أَزكى وَأَكرم بيعة
نهضتَ لَها في مَوكب موجهُ عبّا
وَمَلأت كرسيّ الخِلافةِ بَهجةً
فَلَولا وَقار مِنك لاِهتزَّ أَو أبّا
فَأَصبَح تستذري المَكارمَ حَوله
بِطودٍ تَرى الأطواد في جَنبِه هَضبا
وَأَبرزت كفّاً ما رأى الدهرُ درّة
سِواها حَوت بحراً كفى العدم والجدبا
فَأقبلَ للتقبيلِ كلّ مَوشّحٍ
بِنَجدته قبلَ النجادِ إِذا هبّا
جُنودٌ كَساها الإحتفالُ محاسناً
بيوم كساها الحزمُ من قبلهِ حَربا
رِياشُ جمالٍ تملأ العينَ قرة
محجّبة في هيبةٍ تَملأ القَلبا
إِذا أبرَقت شمسُ الضحى وشيَ طرزها
تَهادوا بأذنابِ الطواويس إذ تربى
وَمرّوا فرادى في سموطِ صُفوفهم
عَلى قصباتِ النسق كعب تلا كعبا
مَواكب ما بينَ السماطينِ أَشبهت
كواكب أمّت في مجرّتها القطبا
يؤمّون ملكاً تحسدُ الشمسُ تاجَه
وَتغضي عيون النجم عن لحظه رهبا
وَيغبط فيهِ السمع والقلب أَعينا
نَفسنَ على الأفواهِ في كفّه القربا
مَقام أودّ السبع لو أنَّ بدرها
بِساط بهِ وَالشهب في أرضهِ حصبا
وَأنّ بِهِ شهب الفوارس ألبست
زمامَ الثريّا وهي مصحبة جنبا
وَأنّ عَصا الجوزاءِ تعقدُ رايةً
وَتغتنمُ الكفّ الخضيب بها خَضبا
وَأنّ بِه شاكي السماكينِ حاجب
وَقَد نيطَ بهرامٌ إلى خصره عضبا
وَأَنّ خَطيب المدحِ فيه عطارد
فَيصدعُ آذانَ الأهلّةِ والقلبا
وَأنّ بهِ زهر المَنازلِ نزّل
وَجَبهتها تلقى بإكليلها التربا
وَمِن أوجه كيوان يهوي مسلّماً
لِمَنصبه الأسنى ومنسبه الأربى
وَقَد صارَ بيت البدرِ طالع ملكهِ
وَجرت بهِ الزهراءُ مِن ذَيلِها هدبا
تثلّث سعد المشتري ذاتَ يمنةٍ
بِيوم وبيت قَد غَدا لَهما ربّا
فَأَسّس بالسعدينِ أَوتادَ عزّه
وَفرّق بِالنحسينِ من ضدّه الشعبا
وَقَد سارَتِ البشرى إِلى كلّ وجهةٍ
بِبَيعته مَسرى النسيم إِذا هبّا
فَوافَت وفود الشكر تهوي لحضرة
بِها حطّ رَحل العدلِ وَالفضلِ إذ لبّا
سِراعاً إِليها يوفضونَ لبيعةٍ
يَودّون لَو باعوا النفوسَ بِها نَحبا
تُحالفهُ أَيمانُهم وَقلوبُهم
عَلى أنّها أَضحت بِطاعته قلبا
فَما اِنقبَضت عن صفقةِ العهدِ راحة
وَلا اِنبَسطت للخلفِ عن حلفِه رغبا
حَبا اللّه فضلاً خيرةَ الدول العلى
بِخيرِ الشهورِ الغرّ خير أَمري يحبى
فَأصبَح بدرُ الصومِ تاجَ جَبينها
وَأَمسى هلالُ الفطرِ في يدها قلبا
وَأَلبَسها الإمساكُ حلّة عفّةٍ
يجرّ اِبتهاج العيد أذيالها سحبا
زَكت ليلة وافته فيها ودونها
لِسابعة العشرين عشر وَفت حسبا
فَتِلك الليالي العشر من دول مَضت
وَذي ليلةُ القدرِ الَّتي فضلت حقبا
لَوى الدهر عنّا وَعده بوفائها
وَلا غَرو في حسناء تخدرها الرقبى
وَأَمهَلَها من ربّها إذ تقاعَست
عَفافٌ يعدّ الحلّ مِن وصلِها ذنبا
فَلم تشرئب النفس منه لِريبةٍ
وَلا اِستبطأت حظّاً ولا اِستَعجَلت جَلبا
إِلى أَن أفاء اللّه وارِف ظلّها
عليهِ وأَجنى كفّه غصنها الرطبا
وَقَد كانَ مَولاها وَمالك رقّها
وَجادَ بها عفواً لخاطِبها صبّا
فَأَولت سِواه الطوع إِذ كان كفئها
وَأَولته إِذ كان الأبرّ بِها الحبّا
وَلولاه لم تطمح لرقّ حليلةٍ
وَلكن كفاها أَن يكون لها ربّا
لَقد لَبِست للبعدِ عنهُ كآبة
فَمُذ قبّلت كفّيه فارَقت الودبا
وَطافَت بِرُكنِ العزّ مِنهُ وَأَوقَفت
عَلى عَرفات العرف آمالها لبّا
وَلمّا أَحاطتها يَداهُ وَأَصبحت
مَقاليدها في كفّ إِمرَته وعبا
وَرامت أساطينُ الملوكِ هناءه
فَما بَرِحت تستمجدُ الرسلَ وَالكتبا
إِذا أَقبلت من آلِ عثمانَ خلعة
بِها منكبُ العلياءِ قَد طاولَ الشّهبا
فَأَصفى لَها المولى المشير رغابهُ
وَأَضفى عَليها مِن مبرّته ثوبا
وَأَوردها مِن ودّه واِحتفاله
وَإِعظامه إقبالها المشرع العذبا
وَواجهها يوم اِجتلاءِ جمالها
بِطلعَةِ بشرٍ منه في موكبٍ عبّا
فَللّه يومٌ طالَ جيدُ فَخارِهِ
وَجافى الهنا عن نور غرّته الحجبا
فَلم تكتسِ الأعيادُ خلعةَ حسنهِ
وَلا هَصَرت من روضِ نضرتهِ قضبا
فَفي كلّ صوتٍ منهُ صيت مسرّةٍ
وَفي كلّ سمعٍ سمعةٌ تثلجُ الخلبا
فإن يكُ شكراً لِلصنيعِ ظهوره
فَقد ساوت العجماء في شكرهِ العربا
ثَنايا الثنا من كلّ ثغرِ بواسمٍ
وَوجه الهنا من كلّ وجه نفى القطبا
وَقد أُلبست دارُ الإمارةِ بهجةً
عَلى مثلها جفنُ الغزالةِ ما هبّا
وُقوفا بها الأعلام من كلّ معلمٍ
يَروع ببادي رأيهِ الجحفلَ اللجبا
هُناك ترى الأبصار صوراً شواخصاً
فَلولا اِنتظامُ النسقِ لَم تهتد اللحبا
فَمِن خجلٍ يثني الصرائمَ رهبة
وَمِن جذلٍ قد كاد يهفو بها رغبا
قلوبٌ وأجسامٌ تُزاحم ناديا
يفرّقها رهباً وَيَجمعها حبّا
وَقد حلّ في عرشِ الخلافة ربّه
مُحفّا به أسداً ضراغمة غلبا
ووافَته من عبدِ المجيدِ تميمةٌ
لِجيدِ فخار عَن عقودِ الثنا شبّا
وَنيطَ إِلى خصر الرّئاسةِ صارم
فللّه عضبٌ عانَق الكرم الأربا
وَأبرز منشورٌ كأنّ سطورهُ
أَسارير بشرٍ في جَبين العلى هبّا
تُضيع عبيرَ الحمدِ منه عبارة
كأنّ لسانَ الملكِ أَرشفها ضربا
وَتَجلو بألقابِ المشيرِ ونعته
عَقائل تُزهى عَن تقنّعها حجبا
فحيّهلا بالمجد قرّ قراره
وَبالشرفِ الوضّاحِ قَد أحرز الرتبى
عهود مِنَ السلطانِ قامَت مَقامهُ
فَقد أَعظمت إِعظام مرسلها دأبا
وَتَهنئة منه لِخير مملّك
حَوى الملك إرثاً واِستبدّ به كَسبا
سَرت في دجى نقس إلى صبحِ مهرق
لِتحمد عند اِبنِ الحسينِ به الدأبا
سَعت سَعي دري إِلى شَرفٍ له
وَقد أسعد الهيلاج من بيته ربّا
مضى مُستقيم السير في الأوج صاعداً
تُحيط به الأوتادُ من أسعد طنبا
أَفاضَت عليه النور عند اِتّصاله
بِها شمس ملك بزّت الأسد القلبا
فيا طيبَ ما سَعيٍ ويا حسنَ موفدٍ
مِنَ المجدِ وَالعلياءِ أزلفها قربا
رَأَت صَولة للملكِ لا يُصطلى بها
وَنضرةَ حُسنٍ تدهش اللّحظ واللبّا
فَلو نطَقت قالت زفافي لبابه
كَمُستبضع تمراً إلى هجر يسبى
وَمُهدٍ إِلى الخضراءِ نورَ ذبالةٍ
وَللبحرِ أَصدافاً حَوت لؤلؤاً رطبا
وَلَكِن تفادى أن يذيل اِحتشامها
تلطّف من يَحبو بهيأة من يحبى
إِمامٌ دَرت منه الخلافة أنّها
قَدِ اِعتَصمت بِالمعقل الشامخِ الأربى
أَتَته وَلم ينطق لِسانُ سنانهِ
وَلا اِفترّ منه السنّ يوماً ولا قبّا
وَلا اِرتَشفت كأس الطلا من حسامه
شفاه ولا سمن الأكفّ به خضبا
وَما هبّ جفن الملك والبيض نوّمٌ
بِأَجفانِها إلّا لجدّ نَضا عضبا
وما الملك همّ اِبن الحسيِن لحظّه
وَلكن حقوقٌ لِلعلى ذهبت تلبا
كأنّي بِها تَدعوه وهو يُجيبها
بِلبّيك قد أَسمعت أكرَم من لبّى
دَعوت زَعيماً بالفلاحِ لدعوةٍ
تصامم عَنها الدهرُ من رهب حقبا
مذمّاً مذيلاً للمَكارِه طالباً
دحول المَعالي لا يرى غيرها أربا
جواداً خضمّاً أريحيّاً سميدعاً
حسيباً سريّاً مدرهاً ماجداً ندبا
كَريماً هماماً لوذعيّاً محدثاً
أَبيّا وَفيّاً كوثراً أهيساً لبّا
فنامي إذأً في ظلّ يَقظانَ إن يَذُق
مِنَ الغمضِ طعماً عينه لم يذق قلبا
وَكم ظنّ غرّ أنّ في الخفضِ همّه
إِلى أَن رآه وَهو يستخفضُ الدأبا
رَآه يعدّ الحربَ سلماً شهامة
وَيَحسب حزماً أنّ في الهدنةِ الحربا
لَقد عَمِيت عنه بصائرُ عصبة
غَدَت في مَراعي بغيها تَنقف الخطبا
وَغرّت برفق اللّيث في وطئه الثرى
فَلم تتحذّر مِن بَراثِنه الخلبا
فإن راقَها مِنه اِبتِسام نيوبه
فَقَد راعَها إِذ نبّ أنيابه قبّا
وَإنّ اِفترار العضبِ مُبكي الطلى دماً
وَفي مائهِ برد يشبّ الحَشا لهبا
فَمن لم يَرعه منه بارقُ صفحه
فَلا يَيأسن من قذفِ حدّ له شهبا
أَقول لِمَن أَقذى السفار جفونه
ولَم تَرض منه الأرض جفناً ولا جنبا
وَأَضحى يعدّ اليأسَ أصدقَ موقظ
وَمِن كذبِ الأحلامِ نيل المُنى ضربا
هَلمّ لإفريقية غير فارق
وَدع فرقاً عاجوا إِلى غيرِها الركبا
وَجرّ إِليها العزمَ واِرفَعه نحوها
بِجَزمك تخفض صرف دهرٍ نوى النصبا
وَأَلقِ عَصا التطوافِ حولَ مثابةٍ
تُثيب النزيع الأهل والمنزل والرحبا
فَتونسُ تُنسي كلّ أرضٍ نزيلها
بإيناسه منها الكرامَةَ والحبّا
تَهلّل وَجهُ الدهرِ فيها فلم تزَل
لَياليه غرّانا وأيّامه نجبا
وَحيطت بعدل اِبن الحسين فأصبحت
مفتّحة الأبواب تحبا بما يجبى
أَعادَ بها ربعِ المعائشِ مربعاً
بإبطالِ مكسِ الربعِ في كلّ ما دبّا
وَصيّرها بِاليمنِ والأمنِ جنّةً
لو أنّ خلوداً كان في ظلّها يحبى
فَسل شرعةَ الإِسلام كَيف أقامها
وفجّر مِن أَعلامها المشرع العذبا
وَكيفَ كَساها الفخر مسداً وملحماً
بعزٍّ وإجلالٍ فجرّت له الهدبا
رأى الدين أم الفوز والملك حارساً
فَذا يوثقُ المبنى وذا يَدفعُ الشغبا
فَشادَ مَنارَ الدين في كلّ وجهةٍ
بِصارمِ عزمٍ قَد عفا البدع النكبا
فللّه شكرٌ إن يَلج سمع نعمةٍ
تهزّ اِرتياحا للمزيد به جنبا
على أنّ ثوبَ الشكر يقصر سدله
على عطفِ ملك ألبس العدل والحدبا
وإنّ هيولى الملك لَم تكس صورة
كَحليةِ عَدل أمّن المال والسربا
وَما الجَمعُ بين الماءِ والنارِ في يدٍ
بِأعجبَ مِن ذي الملكِ يَرضي به الربّا
فَقل لملوكِ الأرضِ تَجهد جهودها
فَذلك فضل اللَّه يُؤتيه من حبّا
فَما وَطِئت أَقدامُهم سبلَ عَزمه
وَلا سَلَكوا حزناً أليطاً ولا خبّا
لَقد شغلت جدوى الملوك شِعابهم
وَلَم أَر غيرَ المَكرُماتِ لَه شعبا
فَإِن يَكنِ المهديّ يُدعى محمّداً
فَذا باِسمهِ يسمى وَمِن هَديهِ يحبى
فَأمّوا بني الآمال كَعبة قَصدهِ
وَتحتَ لِواءِ الحمدِ كونوا له حِزبا
تَروا ملكاً يستمجد الجدّ قالياً
من اِستَمجد الديباج وَاِستَمهد العطبا
أمدّ الورى باعاً وأوثق منعة
وَأَمتنهم ديناً وَأَخلصهم قلبا
وَأَعظَمُهم قدراً وَأَفخَمهم ثنا
وَأَطهرهم عرضاً وَأَزكاهم نسبا
وَأَرفَعهم ملكاً وذِكراً وعزّةً
وَأَحماهُمُ أَنفاً وأصدقهم ذبّا
وَأَحزَمهم رأياً وأقوم سيرة
وَأَكمَلهم نفساً وأوفاهم نحبا
وَأَطوَعهم جنداً وَأَروعهم سطى
وَأَبسطهم عدلاً وَأَحفاهم حدبا
وَأَغناهمُ جدّاً وَأكرمهم حيا
وَأَشرَحهم صدراً وَأَنجحهم كسبا
وَأَوفَرهم مجداً وَأَوقرهم تقىً
وَأَيسرهم عفواً وَأَيمنهم كَعبا
وَأَحسَنهم خلقاً وخُلقاً وميسما
وَأَهداهم بدءاً وأحمدهم غبّا
وَأَوسعهم صدراً ورَحلاً ونائلاً
وَأَتقاهم غيباً وَأَنقاهمُ جيبا
وَأَبعدهم شأواً ومرمىً وهمّةً
وَأَقربهم رحماً وَأَرأفهم خلبا
وَأَرجَحُهم حلماً وَأَهدى سياسة
وأنداهمُ كفّاً وَأَدناهم عتبا
تجافى حجاب الملكِ منهُ عن اِمرئٍ
تَكامل فيهِ الخَلقُ وَالخُلقُ مُذ شبّا
فَتىّ تعجمُ الأبصار باللّحظِ نبعه
فَتعرف كونَ النزعِ في قوسهِ صعبا
لَهُ الطعنَةُ النجلاءُ في كلّ مبهمٍ
يخرّق عن وجهِ الرشادِ بها الحُجبا
تَكادُ تناجيه الضمائِرُ بالّذي
أَجنّت وَيخشى المرءُ في سرِّهِ القلبا
يُسابق منه الهمّ بالأمرِ جدّه
وَيكفيهِ في أَغراضِه العزم والندبا
أَدارَ عَلى الخضراءِ سورَ إيالةٍ
أَعارَ عيونَ النجمِ من شرف هدبا
عليّاً فلا يَسطيع خطبٌ ظهوره
ولا يَستطيع العيث في حِصنهِ نَقبا
وَكم باتَ يَكفينا المهمّات رعيه
مطيفاً بنا أَمناً لطيفاً بنا رقبى
وَكم سامر التفكير لا يَمتلى كرى
وَكم ساير التدبير لا يَأتَلي حدبا
مَليكٌ غَدا من عزمِهِ في عشيرةٍ
وَمِن سَطوه في جَحفلٍ شائكٍ حربا
وَمن أَصبحت غرّ الفضائلِ جنده
فَقَد صارَ ذا حزبٍ يؤمّنه الحزبا
تُباعدهُ تَقواهُ عن حظِّ نَفسهِ
وَيُدنيهِ حُسنُ الخلقِ من حظّ من ربّى
وَيَيأسُ داعي السوء منهُ مهابة
وَيأنس راجي العرفِ مِن بشرهِ قُربا
تَؤمّ وفود الشكرِ مِنه حلاحلاً
إِليهِ بضاعات المُنى وَالثّنا تُجبى
فَتَملأ منهُ القلبَ من ميسم تقى
وَمِن هبّة حبّا ومن هيبةٍ رُعبا
تُراه وَريحُ الأريحيّةِ مارئٌ
شَمائله للجودِ قَد فضحَ السُّحبا
يَسيلُ نضاراً كفّه وهو باسمٌ
وَتَبكي قطاراً وَهي قد شقّت الجيبا
وَلا يَتخطّى الوعد إلّا إِلى الوفا
وَكَم بارقٍ أَورَته من وعدها خلبا
كَأنّ لِجَدواه ترات عَلى المنى
فَما تركَت منهنّ ما يعمر القلبا
تُغير سَراياها عَلى كلّ نازحٍ
وَتغنم دانيها فَتغمره وهبا
وَلَكِنّه يُحيي المُنى لُطفَ نطقه
وَبشرُ محيّاه فَتَسترجع السلبا
وَتَحسبه قد هزّت الراح عطفه
إِذا راحَ يُولي العرف من وفره نهبا
يَرى الأرضَ داراً وَالأنامَ عيالهُ
فَلا غَرو إِن أَسدى ولا بدعَ إن ذبّا
فما حقّ ذي ودٍّ عليه بهيّنٍ
وَلا ما اِرتَجى شانيه مِن فضلهِ صعبا
أَرقّ مِنَ الصهباءِ سلسال طبعهِ
وَأَنضَرُ مِن زهرِ الربى ضاحك السكبا
وَأَجرى اِنبعاثاً من أتيٍّ إلى الندى
وَأَمضى بفصلِ الحكمِ من مرهف غربا
وَأَعذب مِن ذوبٍ بذي شبمٍ صَفا
لذي ظمأٍ ذكراه خامَرتِ اللبّا
تُدار لَنا منها كؤوس مسرّةٍ
فتنسي ذَوات الثكلِ واحدها الخلبا
نَكادُ لإِفراطِ السرورِ نشكّ في
يَقينٍ ونَجحد صِدق إِحساسنا كذبا
أَحاديثنا عنهُ لَدى كلِّ شارقٍ
أَمات الخَنى أَحيا الهدى دَفعَ الخطبا
نَفى الظلمَ أعلى الحقّ قَد أَبطل الجبى
أعزّ التقى أَرضى العلى أسخط الصلبا
إِذا جالَ في أوصافِهِ فكرُ مادحٍ
غَدا غزلا حَيران في حسنِها صبّا
حياء يميطُ الحجبَ عَن أوجهِ المنى
وَيَكسو وجوهَ العذرِ من غضّه حُجبا
وَظنٌّ يُواري حسنه كلّ قادحٍ
وَيُوري بِجنحِ الغيبِ سقطا من العقبى
وَلينٌ مبينٌ عَن حديدِ شهامةٍ
كَما بان ماء السيفِ فولاذه الصلبا
وَسطوٌ تغضّ البيضُ منه جُفونَها
وَتزوي ظلالَ السمرِ مِن بَأسِهِ رعبا
وَعدلٌ لِصَرفِ الدهرِ أصبح مانعاً
بِمَعرفة قد مازتِ التبرَ والسكبا
وجودُ يدٍ لو حمّلته غمامة
لهاضَ جَناحيها وَناءَ بِها غلبا
وَرقراقُ بشرٍ كادَ يقطرُ ماؤهُ
وَترشفُ أزهار المُنى صفوهُ ذوبا
وَتَدبيرُ ملكٍ أَزدشير مشيرهُ
وَسيرة عدلٍ للأشجّ اِعتزت نسبا
وهمّ يرى الدنيا خيالَ هباءةٍ
يُضلّ سرابُ الوهمِ فيها النُّهى خلبا
أَخَذن بآفاقِ العلى كلّ مأخذٍ
فَأمعنّ حيث الزهر لا تَهتَدي لحبا
ترصّع من رأس الرئاسةِ تاجهُ
وَمن معصمِ العزّ الأساور والقلبا
لَقَد أَصبَحت منّا بمرأى ومسمعٍ
فَدع مِن أحاديث الألى اللّغوَ وَاللّغبا
لدى ملكٍ دانَ الزمان لعدلهِ
أَلَم تره قَد جانَب الحيفَ وَالرّيبا
وَلَو شاء أَرعى الذئب للشاءِ أمره
وَلكن رأى التكليفَ للعجمِ لا يحبى
وَلَو مسّ حدّ السيفِ رِقراقُ حلمه
إِذاً لَنبا في كفّ مَعمَله ضربا
وَلو مسّ حرّ النارِ أَصبَحَ حرّها
سَلاماً وبرداً لا تحسّ له لهبا
وَلَو قَذفت في البحرِ لجّة عزمهِ
لَما وَسِعته الأرضُ مُصطفقاً رحبا
وَلَو مرّ في جنحٍ منَ اللّيل رأيه
لَوارى سناه الشهب وَاِستنهضَ السربا
وَلو واقع النّسرين راشَ جناحه
لَما اِسطاعَ ذو رصدٍ لغايتهِ حسبا
ولَو لامَست يُمناهُ صَفحة مزنةٍ
لَما أَقلعت أَو لا ترى في الوَرى جَدبا
وَلَو صافَحت صَخراً أصمّ لَفَجّرت
يَنابيعه بِالمالِ لا الماء منصبّا
أَلا أيّها المولى المشير وَمَن له
تُشيرُ المعالي بالثّنا حينَ تستَنبا
كَفلت الوَرى بالعدلِ كفلَ مؤيّدٍ
بِنصرٍ وتَوفيقٍ أذلّا لهُ الصعبا
رَمَيتَ دروبَ الرومِ بِالفيلقِ الّذي
تُتوّج روسَ الروسِ أَرماحه الذربا
ببيضٍ إِذا سلّت تخال لدقّةٍ
بِها أنّ داءَ السلّ في نَصلِها دبّا
وَسمرٍ إِذا اِهتزّت إِلى ورد مُهجةٍ
تخال ظماءَ الرقشِ مُنسابَةً وثبا
وَأسدٍ عَلى جُردٍ تجرّ ذُيولَها
عَلى أوجهِ الأجواءِ أردية نهبا
مَغاويرُ لو راموا بها الجوّ حلقت
سوابح لو شقّوا بها اللجّ ما عبّا
تَكادُ إذا ما جاذبتها أعنّة
تسوفُ نُجومَ الأفقِ تَحسبها أبّا
وَتَهوي إِلى وادي المجرّة ورّداً
أعنّتها تعلو عنانَ السما سحبا
بُروقٌ رَمت أرجاءهم بصواعق
تقلّ رياحَ النصرِ مِن نَقعِها سحبا
يمسّك فرق الفَرقدينِ بنَشرها
وَيجلو عيونَ الزهر إثمدُها هبّا
تحلّ نصاح الشهب إن هي أوّبت
وإن أدلجت تكسو غراب الدجى شيبا
دَروا حين جاست سُبلهم أنّ دهمها
مُعفّرة مِنهم سبالهم الصهبا
أجلّتها أعلامهم بعدَ نكسها
وَحليتها ما ألبسوا الزون والصلبا
لِرايتكَ النصرُ العزيزُ مساوقٌ
فَما نُشرت إلّا بنشرٍ له هبّا
وَصلت من الأسلافِ أَرحام فضلهم
فَقامت وقد أحييتها تنفض التربا
نَزعت إلى الأعراقِ في كلِّ مفخرٍ
فَأبدعت ما لم يحذ وصفاً ولا كسبا
نَشرت وليد الملك من قبلِ سجنهِ
وَوحّدته فاِستأنس الأهل والرحبا
وَأحييته من موتَتيهِ فكادَ أن
يَرى جدّ ما أوليت من عظم دعبا
فللّه رُحمى واصلت رحم العلى
وَأَحيَت لنا شرعَ المودّة في القربى
نظمت بعقد البرّ منها يتيمة
وَكانَت بأصدافِ الدهورِ له تخبا
فَلم تعِ آذان الصحائفِ مثلها
وَلم ترشف الأقلام يوماً لها ضربا
فِعال عظيمِ النفسِ يأنَفُ أن يرى
رجاءً وذنباً غالبا العفوَ والوهبا
وأحسنُ ما زان الكريمُ مروءةٌ
كَست سطوه حلماً وأهواءه غلبا
وَقد جلّ من نال الملوك إسارهُ
وَأعظم منه مَن لإطلاقِهم هبّا
فَكنت سُليمانيّ فهمٍ ورحمةٍ
وَغيرُك داووديّ بأسٍ قضى نحبا
يحدّث منكَ الدهر عن بحرِ سؤددٍ
وَإن لَم تَكد تقضي عجائبه الأنبا
تَخوض به سبحاً طويلاً ويَنثني
وما عبرت عبرا ولا زاحمت ثعبا
أَلَستُم بَني المولى الحسين كواكباً
تزين سماء المجد والحسب القلبا
بدورُ كمالٍ لا تحاسن طلعة
وبيضُ سطى تُدمي مخاشنها غربا
وَأشمسُ فضلٍ لا تُماثلُ بهجةً
بأفلاكِ مجدٍ عن مطاولها تربا
وَأطوادِ حلمٍ لا يزاحم عزّها
وَسحب نوالٍ لا تباري ندى سكبا
نَمَتكم إِلى العلياءِ صيدٌ غطارفٌ
لَهم حسبٌ ما شيب درّا ولا نسبا
قروا بِالمَواضي المشرفيّات واللّهى
مَنازلهم سلباً ونزلهم وهبا
لَكم دولٌ غرٌّ طراز فخارها
مساعٍ لكم زنّ الكتائبَ والكتبا
تُباهي ظهور الخيل مِنكم منابراً
بِألقابكم منها الصدور اِغتدت رحبا
مَزاياكم ما بين دستٍ وصهوةٍ
تُضيء الدجى شمساً وتحمي العلى شهبا
جَنَيتم ثمارَ البيضِ والسمرِ عذبة
تَبوّأتم العليا حدائقها الغلبا
بجدّ كمين الغيب جندٌ لنصرهِ
وَعزم يفاجي الخطب والخطب ما أبّا
فلا ترفعِ الأفهام في الصعبِ راية
لآرائكم إلّا وفتّحت الصعبا
ولا تنسخُ الأيّام في الطرس آية
لفخركمُ إلّا وما بعدها أربى
إِليكم تناهى المكرُمات إذا اِعتزت
فَلو باهلت كنتم لها الرهطَ والحزبا
عَلى فَضلِكم يثني العلى خنصر الثنا
وينهي إليكم بالموحّدة الرجبا
لَكم ما أجنّ الليلُ مهدَ دعائه
وما أعلنَ الإصباح يجلو ثنا رطبا
كأنّكم باِبن الحسينِ محمّد
جواهرُ عقد حول وسطى لها الرتبى
تأخّر إذ هزّ الزمان قناته
سناناً وأضحى من تقدّمه كعبا
ألا يا أمير المؤمنين تعطّفاً
على مُستميحٍ من عواطفكم هبّا
أَتغمر أكفائي فيوضُ نوالكم
ويرجع كفّي دونهم مصفرا وقبا
وشكرك إعلاني وحبّك خفيتي
وجودك عيشي والرضا جنّتي القربى
وَفضلك لي مرأى وذِكركَ مسمعٌ
وطاعتكَ الذخرُ المعدّ إلى العقبى
وَمدحك سيفي في الخطوب وساعدي
وفخري ووفري عندما أعدم النشبا
إِذا ناشرتني الحادثاتُ أجد به
مجالاً لآمالي وإن عَظُمت رحبا
وَإن أظمأت عزمي وأذوَت مراده
غدا مورداً عذباً ومنتجعاً خصبا
وَإِن جابهت فضلي بصفحة مُعرض
ولمحة ذي غض أذمّ له ذبّا
وَصفو رَجائي فيك غير مكدّر
بشكٍّ وإن أقذيت منهله حوبا
فَجودك لا يثني بذنبٍ عن امرئٍ
وَكيف غثاءُ السيلِ يمنعه الذعبا
إذا كانَ منكَ الجود محض تفضّلٍ
فسيّان حالاً من توانى ومن خبّا
وَمثلك يُرجى حين يخشى اِمتنانه
فإنّك للأحرى بذي كرمٍ أصبا
حنانيك أن تجزي بأوّل هفوةٍ
حييا يشقّ العتب من قلبه الجيبا
فَأَحرى الورى بالعفوِ حلف تجمّل
كَسته يد التقصير من خجلٍ ثوبا
لَك العدلُ في تثويبِ ذنبٍ بمثله
وَفضلك يأبى غير أن تغفر الذنبا
وَربّ أمينٍ قَد هفا غير عامدٍ
فَغفلته تجلى ويلتزمُ التوبا
مَعاذَ إله العرشِ ما كنت طاوياً
عَلى غيرِ إخلاصٍ لطاعَتكم قلبا
وما بي غِنا عن ورد عفوك سائغاً
فَعُذريَ حرمانٌ أرى ذكره تلبا
وَإنّ جمال العذر في أعينِ الرضا
لمقتحم إن جابَه العفوَ والعتبا
وَلَم يقتنص عفواً بسهم تنصّلٍ
سليم الحلى عن ظنّة تخدش الأهبا
وَما لِكريمِ العفوِ في الذنب موضعٌ
إِذا عنه وجه الإِعتراف اِنزوى قطبا
وفي العذرِ منجاةٌ ومَمحاة زلّةٍ
إِذا ما اِكتسى طمر الضراعة مشهبا
ولَم يعر عن ثوبِ المروءةِ باذلٌ
مُحيّا اِبتهالٍ للكريم إذا أكبى
كَفى شافعاً عندَ الكريمِ طباعه
إِذا طوّق الجاني بِتَوبته الحوبا
وَما بَرِحت أعتاب بابك ملجئي
وَإن شبّ لي الواشون من دونها حربا
مثابة آمالي ووجهةُ عزمتي
وإن مدّ دوني الذنب من عتبها حجبا
وَما خلت أنّي حين يطمو عبابها
أَرى حظّ غيري النون وحظّي الضبا
فَإِن يزوِ بالإحقاقِ عنّي نصابه
فإنّ زكاة الجودِ تسهم لي شصبا
وَمَهما تكن ضرباً من البرّ منيتي
فَأنت الّذي في البرّ لم تتركن ضربا
أَقول لنفسٍ شفّها اليأس أَخفضي
فربّ رضا أبدته معتبة ربّا
وَإِن محك العتب منفاةُ بهرجٍ
ومنقاةُ ياقوتٍ إذا اِربدّ واِشهبّا
عسى يثرب التثريب من بعد هجرةٍ
تعود لنا من طيبها طيبةٌ حبّا
فَآوي لظلّ العزّ في روضةِ الرضا
وأهصرُ غصنَ العطفِ مقتطفاً خصبا
وَيصبح من قد سرّ فيّ بعتبكم
مساءً بما أسدت إليّ يد العتبى
وَمن يك حبل اِبن الحسين اِعتصامه
فَلا غرو أن يقتاد صعب المُنى صحبا
سَيغضب لي منهُ على الدهرِ مصرخ
يرى الحلمَ عجزاً إن يسم جاره نكبا
فَتىً كاد حبّ العفو في غير محرم
يُخيّل أنّ الذنبَ يُدني له القربى
تعاظَم عن أن يستفزّ اِهتمامهُ
إِلى غير ما يُرضي المكارمَ والربّا
فَيا يوسفيّ الملك والعفو جُد لنا
بِقولك لا تثريب واِجزل لنا الوهبا
لَئِن قصّر الإعراض خطوي فإنّ لي
رجاء إِلى مَغناك يُنهضني وثبا
وَهل أنا إلّا كالصدى إن دعوت بي
أَجبت وإلّا صمّ صوتي فما أنبا
تطارحني آثار فَضلك في الورى
بكلّ جميلٍ يملأُ السمعَ والقلبا
وَتبعث آمالي إليك كفيلة
لَها بجزيلِ الرفدِ محمدة أوبا
فَلست بما تحويه كفّاي واثقاً
وُثوقي بوعدٍ من مخائِلها هبّا
على أنّ صرف الدهر رنّق مشربي
وَأجبل أن يهمي وأبرق لي خُلبا
وأتبع أنفاسي فؤاداً أطارهُ
عتابك عن أوكارِ أمنتهِ رهبا
وَأنّى يريغ الشعر فكر جناحه
بمقراض إعراض المريش له جبّا
لقد كان يشلو البرق عفو بديهتي
ويُنضي من الأقلام ضمّرها الغبّا
فَأَصبَحت أَستَجني أناملَ فكرةٍ
قَبضن على جمرٍ بجزل الغضا شبّا
أَروم بِها صوغ العريض وقد خبا
توقّد ذِهني أن يخلّصه هذبا
إِذا لَم يُجد سبك المديحِ فإنّه
حروف هجاءٍ عنه سمع النهى ينبا
وما كلّ ذي نظمٍ يلقّب شاعراً
وَلَم يكُ ليث العنكبوتِ الّذي قبّا
أَرى الشعر علماً واسعاً وسجيّةً
إِذا اِصطحَبا لم يعدم القائلُ الأربا
وَلَولا وفور العلم لم تك غاية ال
بلاغة حدّاً يعجزُ العربَ العربا
وَإِنّي بحمدِ اللّه حسّان مدحكم
وحلفُ مراضيكم وشيعيكم حبّا
إذا اِجتلى من خدركم بكر منّةٍ
أغالي بمهر الشكرِ في سَومها خطبا
وَما تُبذَل الحسناءُ إلّا لكفئها
وما كلّ روضٍ ممطرٍ يشكرُ السحبا
وَأَنت الّذي لو شئت أَنطقت مقولي
بِشعر ترى الشعرى تناجي به الشهبا
وَأَنت الّذي لو شئت صيّرت بهرجي
نضاراً بإكسير الرعاية قد طبّا
وَأَنت إِذا غاليت في جزع مدحتي
غدا بهرماناً يفضح اللؤلؤ الرطبا
عَلى أنّ نفسي لم تَسؤني ولم أزل
أَحوز رهانَ السبقِ في مدحكم كثبا
يَروع يراعي حسّدي ويُشيبهم
إذا اِسودّ شيب الطرسِ من نفسه خضبا
وَتحسبُ يعسوبَ المعاني لسانه
إِذا مجّ منها الأري أو نقع اللبّا
يَميس بأَعطاف البنانِ إِذا خطا
عَلى مهرق في خطّ مدحتكم كتبا
أخال دواتي وهو مبزلُ دنّها
أَبانت على أعطافه نشوة الصّهبا
كأنّ بناني منه في ظهر سابحٍ
يحنّ إلى مغنى به ألف الخصبا
تزاحم أبكارَ المَعاني لتكتسي
بِمَدحك من لفظي مطارفه القشبا
إِذا رُمته اِنثالت عليّ جواهر
يَضيقُ نطاقُ النطق عن ضمّها وعبا
وَلولا سجاياك الكريمة لَم أَكن
أدرر من خلفِ الفصاحةِ ما لبّا
تفيض عَلى قَلبي ينابيع حكمةٍ
فَتبتدرُ الأنفاض مودرها العذبا
شَمائل تزري بالشمول تُديرها
عذارى حجا تُنسي عجائبه العجبا
أَوابدُ أمثال شَوارد لم ترغ
أَوانس لكن تطمع الغرّ لا الندبا
تَملّ صفات لا تملّ معادة
وتهدي سنا يهدي إِلى الحيرة اللبّا
وتنشي ثنا ينشي لغير إفاقة
وتروي حلا تروي لظمءٍ لها غبّا
بِمَدحك تَستعلي الحروف وإنّها
لذات اِستقال دون غايته القربا
أَما بقريضي عاد منقار بائِها
رويّا من بحر حوى نقطة نقبا
حبتك نسيجاً عبقريّاً طرازه
حلاك ولولاها تقاصر أن يجبى
مديحاً زها في رقّةٍ وجزالةٍ
من الشعر عطفيه الحماسة والنسبا
تهادى به الباءات إثر ولائد
من الألفات الخاطرات قنا ذربا
تصيّد حبّات القلوب بوجنةٍ
تناسقت الخيلان في فخّها حبّا
رأى ذكرك الأجدى فخاراً وقربةً
فرقّ له شوقاً وطال به عجبا
يزين رياض الفضل مرّ نسيمه
إِذا هزّ فيها من شمائلك القضبا
وَيحمل ريّا زهرها متضوّعا
بِذكرك حتّى يفغم الشرق والغربا
تكادُ معانيه تسابقُ لفظه
على أنّه سلسال سيبٍ قدِ اِنصبّا
وتحكي بما تبدو به من صفائه
بوارق صحوٍ أو خيال كرى هبّا
فَإن تكن الأصداف حجب جواهرٍ
فألفاظه ليست لما ضمنت حجبا
كأنّهما روحانِ راما توحّداً
فعانق كلّ منهما إلفه صبّا
يكاد بيانا يُفهم العجم حكمة
وَيُؤنس من وَحشيّها النافر الصعبا
جَلَت غرر الإصباح في طُرر الدجى
حسان معانيه مُقنّعة كتبا
يُقرّظه دون اِختيارٍ حسودهُ
ويروي حلاه من يودّ له ثلبا
تقلّدهُ عضباً منك فولاذُ نصله
وَصقيل فكري قد أحدّ له الغربا
ولَست ملوماً إِذ أطلت نجاده
فَعاتقه عرضٌ سما فخره الشهبا
تَسامى له فكري بسقطي محلّق
وغاصَ له نُطقي على الدرر الثعبا
فَأَنضى اللّيالي الدهم غير مُغوّرٍ
وَأَثنى على التعريس أيّامي الشهبا
لأهديه والغمد منه مُنجّدٌ
وَجوهره ريّان من مائه قشبا
إِلى حضرة لو أنّ سحبانَ وائلٍ
تيمّمها صمّت شقاشقه رعبا
فَقسٌ بها دون التحيّة باقلٌ
وَعمرو لو اِستام المثول اِنثنى نخبا
لَعمري لقد أصبحتُ منها مجلّيا
بِشأوٍ إِذا أجرى له سابق أكبى
حمى ليس يعشو الأعشيان لنارِهِ
وَلَيسَ يَحوم الأعمَيانِ له لحبا
جَلوتُ به عَذراءَ فكرٍ يتيمة
أَبى الدهر يوماً أن يضمّ لها تربا
طَوَت نسجَ فحلي طيّء وتلقّفت
سُحيراً تنبّا اِبن الحسين به عجبا
حجازيّة نجرا عراقيّة حلى
معرّبة لطفاً مولّدة هذبا
تُباهي بِحسنِ المدحِ فيك وصدقه
فلا يجدُ القالي إِلى جحده سربا
بِها خفرٌ يَرنو لِفضلك خُفيةً
رُنوّ غريقٍ شامَ مُعتَصِما كثبا
بِألحاظِ ألفاظٍ لها الحبر إثمدٌ
تغضّ على سحرِ البيانِ به هدبا
أناسي معانيها بخمرةِ دلّها
سكارى يكادُ التيهُ يورِدها الغربا
يَكادُ نَسيم النطقِ يَجرَحُ خدّها
بِتَقبيله أَو يَنتضي بردها سلبا
أرقّ من الأسحارِ ثوباً ونسمةً
وَأَلطف من نوم بها غازل الحبّا
مُخدّرة عذراءُ لكن طِباعها
كمالٌ قدِ اِستوفى التحنّك والأربا
فإن تَبتَذِلها فهيَ أظرف قينة
وَإن تحظها تمحظك آنسة حبّا
تسرّك في النجوى وتُرضيكَ في الملا
ويروي حلاك الدهر مِقولها رَطبا
وَلَم يطوِ دهرٌ حلّة من فضيلة
غَدت من صوان الشعر تنشُرها الأنبا
فَخُذها لها دين على كلّ ذي حجىً
من الشكر إِذ تحبوه من أدب لبّا
وَصُن برداءِ الإصطناع جمالها
ليزهى عَلى أترابها ذيله سحبا
وشرف بِحُسنِ الإِستِماع مقالَها
لتهتزّ أعطافُ القريضِ به عجبا
وَمدّ لها راحَ القبولِ تفضّلاً
تقبّل منها منتدى للندى رحبا
وَاِرعَ لها الروع المريع جنابه
لِتتلو حمداً يَملأ السمع والقلبا
وأشك شكاةً ضاق عنها نطاقها
وَصلها برفدٍ يصرمُ الهمّ والكربا
وأجن ثِمارَ النجح كفّ رجائِها
ليعلمَ واعٍ أنّه رائدٌ خصبا
فَقد ضَمنت لي عن نوالك فيضه
وَلم تُبعد المرمى إذا اِستمطرت سكبا
وَليس بمخفورٍ لديك ذمامها
فَأَنت لداعي الفضل أجدر من لبّى
وَهَب أنّ ذَنبي ذنبُ كعبٍ فقد محت
قَصيدةُ كعبٍ ذنبه فَاِعتلى كعبا
حَباه رسولُ اللّه بُردَته بها
فيا فَوز محبوٍّ بِأكرم ما يُحبى
وَقَد راحَ لاِبنَي ثابتٍ ورواحةٍ
فمدّا بروح القدسِ إِذ دونه ذبّا
لِمثلك في خيرِ البريّة أسوة
يحنّ لها طبعاً ويَسمو لَها كسبا
فَخُذ فيّ بالأحرى من اللّه قربةً
وَسم قدح عزمي بالإصابة في الرغبى
وأوّل ثنا يستام جدواك سُؤله
فما ثمن الجدوى لدى مُفضل صعبا
يَطولُ إلى تَطويقِ جودك جيدهُ
وَما عقد إحسان بجيد ثنى عُجبا
عَلى أنّه جهدُ المقلِّ تَطاولت
عَليه شكاةٌ تنهكُ الجسمَ واللبّا
فَيَلوي عذاري أصغَريه وَقَد غدا
يُغالب عطفي أَصمعيه الضنى جذبا
تُساورهُ الحمى رواحاً وغدوةً
فَتورده قرّا وتُصدره لهبا
إذا قال هذا حين تُقصر أَقبلت
طلائعها من حيث لم يحتسب رقبا
صداعٌ كصدعٍ في فريدة فكرهِ
شظاها فلا سبكاً تعاد ولا رأبا
وعربدةٌ في هزّة لا لنشوة
وحلم ولا نوم وضمءٌ ولا غبّا
أَما والّذي لا يكشف السوء غيره
ولا تصرف الضرّاء إلّا له القلبا
لَقد هانَ ما ألقى إذا ما تمحّصت
به تبعات تثقل الظهر في العقبى
وإنّي لأرجو غبّ مرّ تصبّري
مراراً مراراً رشف ظلم المنى عذبا
كأنّي بروحِ اليسرِ يلقي قميصه
ويطوي قميص اليأس في ردعه كذبا
إذا نلت رِضوانَ الإله فطيّه
رضاك ولا بأساً أخافُ ولا كربا
وَدونك للتاريخ بيتاً تعادَلت
طَبائعه من جوهرٍ لم يسم ثقبا
وَإِن تمتَحِن منه محلّى وعاطلا
وكلّا من النصفين لم تختلف حسبا
وَثانيه عدّاً واِعتدالاً كفيؤه
وثالثه أيضاً له قد غدا ضربا
وفي تونسٍ دام الأمير محمّدٌ
عليّاً ليكفى حزبها السوءَ والخطبا
أَلَم تدرِ أنّ اِبنَ الحسين محمّداً
حَمى الملكَ والخضراء والمال والحزبا
محمّد ماحي الجور منجى لتونس
أَعاد حجاه الدهر عدلاً محا الذنبا
فَتلك تآريخُ الولايةِ نظّمت
بلبّتها الجوزاء لا اللؤلؤ الرطبا
وَدونك تطريزاً لخلعةِ فخرِها
بتأريخها الحاوي كأترابه الرتبى
يسرّ بك التاج المجيديّ ربّه
فأفق الثريّا من وصالك ما يحبى
أَزح وأرح واِمنح وزد واِحم واِنتصر
وَأول وصل واِنفع وضر وعش حقبا
وَمُر واِنه واِثبت واِنف واِهدم وشد وصل
ولن وَاِقبضن واِبسط وخذ واِعفون واِربا
بَقيتَ بقاءَ الشمس يا شمس دولةٍ
أَضاءت مساعي عدلها الشرق والغربا
دُم الشمس قرباً واِعتلاءً وبهجةً
وفعلاً وهدياً لا كسوفاً ولا وجبا
يجلّك في السبعين فعلٌ أحادهُ
تنيف على السبعينَ إِذ أرضَتِ الربّا
وَدامَت لكَ الأيّام تهوي مطيّها
بِشُكرك أو بالرفد منك لنا دأبا
وَلا زلت في العلياءِ فرداً وفرقداً
مُحيطاً بخدن يقتفي سعيك القطبا
فَأنت يمينُ الملك تنضي حسامه
وصنوك يُسرى هزّ جنّته حجبا
أميرٌ غَدا بالرحلتين مؤلّفا
قُلوب الورى يستأمن السبل والسربا
يُحارب من ناواك حتّى ترى به
رحيماً ويولي من تقرّبه حبّا
أَليس الّذي جالت بعمدون خيلُه
فكادَت بِهم تنهال شُمّهم كثبا
وَسدّت مساعي بغيهم فتخبّطوا
تخبّط محبول بأشراكه رعبا
وأَظلم ليلُ الخطبِ حتّى تَهافَتوا
فراشاً وقد شاموا لصولته لهبا
وَأَبقى عليهم حلمه واِغتفارهُ
نفوساً ودثراً كن لولاهما نهبا
فَلا زالَ فيهم حسنُ ظنّك كاِسمهِ
وَلا زلت منه تبصرُ الجدّ والأربا
تشدّ به أزرَ الخلافةِ صادقاً
وَتُشركه في أمرها دربا لبّا
لا زلتما حدّي حسام وشاطئي
عُباب تديلان السطا والندى عقبا
تُظلّ رياض الملك من دوحِ نسلكم
فروعٌ وصنوانٌ علَت وَزَكت طنبا
نُشاهد مِنكم نيّري فلك العلى
وَشمل الثريّا لا أفول ولا شعبا
وآخرُ دَعوانا أنِ الحمد والثنا
لمَن بسميّ المصطفى شرعه أربا
عَلى المُصطفى طه طراف تحيّةٍ
منَ اللَّه عمّ الآل والصحب والحزبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود قابادوتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث372