تاريخ الاضافة
الخميس، 5 يونيو 2014 05:47:28 م بواسطة karimat
0 223
عظمَ الأجرُ عن عظيمِ المصابِ
عظمَ الأجرُ عن عظيمِ المصابِ
في جميلَي تصبّر واِحتسابِ
وَقضاء الإله ماضٍ على الرا
ضين من خلقه به والغضابِ
إنّما يملكُ الفتى عقد قلبٍ
لِيجازى بالكسبِ والإكتسابِ
فهو إمّا إلى تأسّ وأجرٍ
صائرٌ أو إلى أسى وعقابِ
إِنّ في البؤسِ والنعيمِ اِبتلاءً
كشفهُ فهم سرّ ذاك الخطابِ
وَمُراد الإله أَن يخفى في ها
ذين كانا من البلايا الصعابِ
وَإِذا ما فهمته كنت في الحا
لينِ عبداً مسدّداً للصوابِ
لا يظنّ المصاب فقد نعيمٍ
قَد يكون النعيم عين المصابِ
أيّ خيرٍ لمؤمن في نعيم
صار منه عن ربّه في حجابِ
إنّ جلّ النفوسِ أمست عبيداً
لِهواها وعيشها المستطابِ
وَعِباد الرحمنِ قومٌ لديه
نَفَضوا الإختيار نفض الجرابِ
وَتعرّوا عَن ملبسٍ مستعارٍ
مِن وجودٍ يحكي وجود السرابِ
فَبه أَصبحوا شهوداً وكشفاً
قائمينَ في الفعل والإجتنابِ
لَيسَ غيرُ الإله شيءٌ لديهم
يُرتَجى إِن دعوا لردّ الجوابِ
وَحّدوا اللّه ربّهم فاِستراحوا
مِن ركونٍ لغيره واِنتسابِ
مِن جميعِ الوجود آياته تت
لى عليهم مسطورة في كتابِ
فلهم مخرجٌ بكلّ مضيقٍ
وَأنيسٍ بكلّ قفرٍ يبابِ
قَد أقيموا في حالِ صبرٍ وشكرٍ
موقف الإتّباع للآدابِ
أيّها المعتزي إليهم تمسّك
من هداهم بأوثق الأسبابِ
إنّما أنت بين أجرين من صب
رٍ وشكرٍ فَاِشرب بكأس مشابِ
كأسُك الشكر وهو شهدٌ مصفّى
مُزِجت لك فيه قطرة صابِ
وَقد اِعتدته مراراً فلم تش
رب بكفّ الرعديد والهيّابِ
إنّ رزء المشير أحمد قد كش
شَف منك عن ضيغم ليث غابِ
حيث فارقت منه كهف اِعتصامٍ
كنت منه محلّ بيض العقابِ
فَتماسكت ثابتَ الجأشِ حتّى
بان شمس اليقين قشع السحابِ
وَكَذا عند فقد ثاني المشيري
نِ صررت للحزم ناباً بنابِ
فَفريت الخطبينِ حينَ اِدلهمّا
باِغتراب ماضٍ مضاء الشهابِ
أَنت أنت والرأي رأيك والخط
ب يسيرٌ على ذوي الألبابِ
فقد شخص أبرّ كفأيه قبر
لك منه عنه تسلّي مثابِ
غيرَ أنّ الحنان والعطف والرأ
فَةَ وَالألف باعثات اِحتزابِ
وَبِنا رغبة برأيك عن هم
مٍ قضت باِرتجال هذا الخطابِ
عرض بعض الّذي لديه عليه
كي ليكفي الأعمال في الإنتخابِ
غير بدعٍ في الموتِ مَن كان حيّاً
فَعَلام إنكار غير العجابِ
لا ولا يستردّ بالحزن ميتٌ
فإلام تطاول الإكتئابِ
لا ولا المرءُ أوحدٌ في مصابٍ
فَالتأسّي مآل كلّ مصابِ
إنّما هذهِ الحياة متاعٌ
بِعوارٍ مردودة باِغتصابِ
ربقُ الموتِ ما تراخَت أواخ
قد أحاطت من الورى بالرقابِ
إنّ في الإبتلاءِ هدي قلوبٍ
قَد أضلّت بفتنة الأسبابِ
راكنات بالاعتيادِ إِلَيها
في اِجتلابٍ لِنَفعها واِجتنابِ
فَهي تدعو الإله مهما دَعته
لِهواها من خلف ألفي حجابِ
حُجبٌ قبضها يثير اِضطراراً
باعثاً لإنابة الأوّابِ
إنّ من لا يصابُ في الأهل والما
ل مُملّى له بدار الخرابِ
سنّة اللّه في الّذين اِصطفاهم
مسّهم بالبلاء من أغيابِ
كَي يروا خاشعين داعين لل
هِ بحالِ الإرغاب والإرهابِ
لن ينال الموفّق البرّ إلّا
بعد إِنفاق منفسٍ مستطابِ
وأشدّ السماح أن تسمحَ النف
س بفقدِ نتيجة الأصلابِ
ذاكَ أمرٌ ليست تطيب به
نفس لغير المهيمن الوهّابِ
صابرٌ فيه ذو اليقينِ وذو العق
لِ فذا عن رِضا وذا عن غلابِ
وَقبيحٌ بموقنٍ أنَّ بلوا
هُ من اللّه أن يرى ذا اِضطرابِ
مَن رأى اللّه فاعلاً مستريحٌ
آمنٌ قلبه من الإنقلابِ
إنّما يأسَفُ اللبيبُ لخطبٍ
ناله من سلوكِ غير الصوابِ
وَسياجُ التوحيدِ قَد يوهمُ التك
ليف فيه خرقاً من الإكتسابِ
وَلِهذا يدعى ظلوماً جهولاً
حاملٌ لأمانة الآدابِ
أيّها السيّد الوزير الّذي قد
خصّه اللّه بالسجايا العذابِ
وَأَتاه محاسِن الخَلق والخُل
ق وخصل العلى وفصل الخطابِ
واِصطفاه وزيرَ خيرِ مليك
صادقِ الفعلِ والمقال الصوابِ
جرّرت تونس بهِ ذيلَ فخرٍ
بَينَ سبع أقالم وقبابِ
إِنّ في بعض ما علمت وما أو
تيت بعثاً على اِغتنام الثوابِ
أَيراكَ الإله تَرفل في نع
مائه ساخطا لمسّ اِرتيابِ
إِنّ عين الزمان قد عجبت من
ك فردّت تبّاً لها بنصابِ
وَفدى اللّه مجدَك المعتلي من
ها فداء العيون بالأهدابِ
بضعةٌ منك عجّلت لجنان ال
خلدِ قبل اِقتبال سنّ الشبابِ
لِترى ذاكراً لأخراك في دن
ياك ذكرى منازل الأحبابِ
وَتُرى عامراً لداريك بالسع
يِ الجميلِ في النفس والأعقابِ
درّةٌ قاربت يدا جوهريّ
لمسها فاِنزوت بضمّ الحجابِ
فرطٌ خارها لك اللّه ذخراً
فهيَ نعم زلفى لحسن المآبِ
وهبت مرّة إليك متاعاً
ثمّ أُخرى في صورة الإستلابِ
فهي في الحالتين منكَ بمرصا
دٍ من الإتّحاد والإقترابِ
وَإذا حُقّت الحقائقُ قلنا
أَجلٌ سابق لها في الكتابِ
نُقلت من أبٍ رحيمٍ لربٍّ
أرحم الراحمين مرمى الطلابِ
عِندَ من لا ترى لها من سواه
نعمة منذُ أنشئت من ترابِ
إنّما جِسمها ثيابٌ نَضتها
لَم تُمتّع بطولِ لبس الثيابِ
خَلعتهُ ولم يدنّس ولم تع
لَق بِهِ نَفسها لفرط اِصطحابِ
غايةُ الموتِ قَطعها عن نعيمٍ
هيّنٍ في نعيمِ ذاك الجنابِ
وَلو اِنّ الفداء فيها تأتّى
فُديت بالنفوسِ لا بالرغابِ
وَلو اِنّ الّذي تسامى إليها
غير حكمٍ من قادرٍ غلّابِ
كان دونَ الخطورِ حولَ حماها
عودُ عصرِ الصبا وشيب الغرابِ
كُن بِها اليومَ صابراً ومعزّى
وَمُهنّا بها ليوم الحسابِ
واِحتَسِبها لدى حفيظٍ يوفّي الص
صابرين أجراً بغير حسابِ
واِرتقب من فواتها خلفاً يأ
تيكَ من فيض فاتحٍ وهّابِ
وَتلطّف لِبَعلها ببرورٍ
فَهو فيها أحرى معزّى مصابِ
وَبقيت الوسطى لشملٍ نظيمٍ
في سلوك البقا على الأحقابِ
بينَ أبنائك الكرام وأهلي
ك ومن ضمّه حمى الإنتسابِ
فائقاً نظمكم نظامَ الثريّا
في مَزيدٍ وألفةٍ واِقترابِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود قابادوتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث223