تاريخ الاضافة
الخميس، 5 يونيو 2014 06:54:12 م بواسطة karimat
0 195
يا خيرَ محتفظٍ لودّ حبيب
يا خيرَ محتفظٍ لودّ حبيب
وَأجلّ مغتفر لذنب منيبِ
أُنهي إِليك تحيّة ودّيّةً
ما وجهها من مكره بقطيبِ
خلصت خلوصَ التبرِ كرّر سبكهُ
في جاحمٍ من فادح التخريبِ
ما شانَها زبدٌ يزولُ جفاؤهُ
وَتَدوم بعد فناء كلّ مشوبِ
وَوراءها شكوى تُذكّر يوسفاً
وَصَنيع إخوته لدى يعقوبِ
ما إن ترى اِستعفاء واطي عشوة
عن غفلة جرّت إلي تشغيبِ
إنّ الكريمَ يقيل عثرة مثله
لا سيّما إن كان غير مريبِ
يُرخي سدول العذرِ دونَ ذنوبهِ
وَيَصونه عن مخجل التأنيبِ
وَإِذا رأى ألَم العقاب شفاءه
من علّة لم يعد رفق طبيبِ
قَسماً بِمن هو عالم بتشيّعي
لِجنابكم في حضرةٍ ومغيبِ
لو خلتهُ سرّاً لما أفشيته
لهمُ ولكن كنت غير مصيبِ
أَأراهُ سرّاً ثمّ آمنهم وحا
لهُم معي بادٍ لكلّ أريبِ
آثرتُ نُصحهم على علمي بهم
فإذا عقاربهم ذوات دبيبِ
لكنّهم غَمزوا قناة صلبةً
وَاِستكدروا بحراً بخوض ذنوبِ
فَغَدت بَهارِجهم بأيدي ناقدٍ
وَخيال ظلّهم أمام لبيبِ
وأليّتي باللّه جلّ جلاله
وعليّ عهد ليس بالمكذوبِ
مَهما سمعتُ مقالةً من قائلٍ
وَسُئلت عنها لم أكن بمجيبِ
فأبِح لعذري من قبولك منهجاً
يُفضي إلى رضوانك المرغوبِ
زَجراً لمن لَم يَنهه اِستحياؤه
عن أن يشافِه مثلكم بمريبِ
وَعصى المروءة والديانة من سعى
بِنَميمة مستوجب التأديبِ
وَبقيت برّاً مستميلاً للعدى
وموالياً بالبرّ كلّ حبيبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود قابادوتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث195