تاريخ الاضافة
الخميس، 5 يونيو 2014 07:05:10 م بواسطة karimat
0 221
لكَ الحَمدُ يا من خصّ أهل الطريقةِ
لكَ الحَمدُ يا من خصّ أهل الطريقةِ
بكشفِ خفيّات علومِ الحقيقةِ
وَروّحهم من رَوح كلّ مكوّنٍ
وَأَورثهم أسراره النبويّةِ
مُحمّد عينُ الحمدِ شمس جمالهِ
فمنه بدورُ الأنبياءِ اِستمدّتِ
فصلّى عليه اللّه قدماً منزّها
لِطلعته روحاً وجسماً برحمةِ
وآلٍ وصحبٍ ما اِهتدى لطريقهم
مُريدٌ بنورِ العصمة الشاذليّةِ
وبعدُ فحمد اللّه أوّل واجبٍ
على نعم الأرواح والبشريّةِ
وَهيهات والنعماء ذات تجرّدٍ
يحيط بها حمد بكلّ طريقةِ
وَلمّا أراد اللّه جلّ جلاله
هدائي بنظمي في سلوك الطريقةِ
رَأيت الّذي قد كُنت أسمَعُ بعضه
وَشاهدت أَسرار الغيوب الخفيّةِ
إِذا لم أجد للحمدِ وهو فريضة
لسانَ مقالٍ قادرٍ أو سريرةِ
فَأَيقَنت أنّ الحمد منه لنفسهِ
وحقّقتُ أنّ العجز غاية قدرتي
فَأوّلهم حبرٌ إمامٌ معظّمٌ
وليٌّ تقيٌّ عالمٌ بالشريعةِ
هو السيّد البشير نجل عزيزةٍ
وفرع أصولٍ طيّبات رفيعةِ
وَشيخُه مفتي العصرِ أعني محمّداً
هو الشاذليّ بن المؤدّب ثيقةِ
وَوالده أولاه فاِذكره قائلاً
أيا عمر حيّيت خير تحيّةِ
وأهّله الدرديرُ فيها وشيخهُ
عَليّ الصعيدي ذو العلوم السنيّةِ
عن الشيخِ نور الدين عن شمسه ذروا
بها أحمد الفيّاض في كلّ وجهةِ
وَعن شيخه اِبن المرابط واِسمهُ
محمّد وهو عن أبيه سمايةِ
وشيخُه اِبن القاسم أعني محمّداً
ورضوانُ قد رقّاه أوج الحقيقةِ
عن القلفتي عن شيخهِ الواسطي من
سُقي قلبه الميّودُ وَكأسُ المودّةِ
عَن الكاملِ المرسي عن الشاذلي الّذي
بِأنوارهِ ضاءت نجوم الولايةِ
فَقُل فيه كلّ العالمينَ بواحدٍ
وَقُل طيّب الأصلين روحٍ وجثّةِ
عَن اِبن مشيش القطب عن شيخهِ
عنِ الحسنِ البصري فاز بِمُنيةِ
عَن اِبن الدقاق والأنصاري شيخه
عنِ القطبِ إبراهيمَ عالم بصرةِ
عَن العارفِ الشيخ أبي الحسن الّذي
هَداهُ الجنيديّ إمام الطريقةِ
عن العالم المراري عن جابر بن عب
دِ اللّه إِمامِ الحكمة الكيماويةِ
عَنِ الحسنِ السبط الرفيع مكانةً
وأوّل ثاني سيّدي أهل جنّةِ
وثمّ أبوه أعني باب مدينة ال
علومِ عليّاً ليث يوم الكريهةِ
عَنِ المُصطفى ثمّ الأمينِ بوحيهِ
عَنِ اللّه جلّ اللّهُ ربّ البريّةِ
فَيا حَبّذا الحبلُ المتينُ متى بهِ
تَمسّك عبدٌ نال أوثق عروةِ
وَيا رَحمةً قد أودع اللّه درّها
بأصداف سرّ السادة الشاذليّةِ
رجالٌ ترى الأحوال من نَفَحاتِهم
شموساً تضيء القلب قهراً بسطوةِ
كَأنّ عبيقَ المسكِ من بعضِ عَرفهم
وَهيهاتَ أينَ المسكُ من نشر حمزةِ
هُم القوم لا يشقى جليسهمُ همُ الس
سَكارى بصرفِ الخمرةِ الواحديّةِ
لِمجذوبهم قد أوجبَ الصحوَ عارفٌ
بِأنّهم من صفوِ أهلِ العنايةِ
وَلَو لم يكن كتمُ الولاية واجباً
مَخافةَ ميلِ الناسِ للجاهليّةِ
لَقال رسولُ اللّه للصحب مخبراً
بِحزبِ الوليّ الشاذلي سرّ آيةِ
وَألهمتُ ذا في النوم إذناً بقوله
وما قلتهُ عَن محضِ عقلٍ وفكرةِ
وَقَد حان أن أثني العنان وما عسى
إِذا مدح المختار مدحي وقولتي
عَليه صلاةُ اللّهِ ما دام نورهُ
بِمشكاةِ صدرِ شيخ أهل المغارةِ
وَآله والأصحابِ ما دام أهلها
بدور دياجي المجد في كلّ وجهةِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود قابادوتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث221