تاريخ الاضافة
الخميس، 5 يونيو 2014 07:09:17 م بواسطة karimat
0 230
خطبٌ عيون الدّين منه ثجوجه
خطبٌ عيون الدّين منه ثجوجه
وَمَسامعُ الدنيا به مرجوجه
أَورى الجوانح ثمّ أَظلَمها أسى
عَميت به سبل الأسى المنهوجه
فتّ الكبود بأسهمٍ مقشوبةٍ
نزعُ النفوس لوقعها سرجيجه
أصمى بها فأصمّ بِالمهجِ الحصى
وَبكلّ سامعة أَثار عجيجه
قد جرّ في حيّ العلوم كلاكلاً
وَأناخَ بالإسلامِ بُعدَ لبيجه
هَدم الصوى ورمى بهاذمةِ القوى
وَأَضاق من صدرِ الفضاء ضَؤُوجه
أَشجى المزابرَ وَالمنابرَ فَاِغتَدت
أَوتادُ قاعٍ بالأسى مَسجوجه
كَسفَ الحلومَ ودكّ أطوادَ النهى
فَالنّاسُ حَيرى والأمور مريجه
تَهموا العيان وأعرضوا عن مسمعٍ
وَالأمرّ جدّ دونَما محجوجه
صَدق النعاةُ وساءَ صدق نَعيهم
علم العلومِ محمّد بن الخوجه
في اللّه من كلّ الفوائت خالفٌ
واللّه رُجعاناً فلا مشؤوجه
تَبّت يدُ الدنيا وَأرغمُ أَنفها
ما بالها بِالفاضلينَ وجوجه
تطويهمُ طيّ السجلّ وَتَنثني
لِجميعِ ما قَد أسّسوه هجوجه
لَيست بِراعيةٍ ذماماً لاِمرئٍ
ولوِ المجرّةُ تغتدي أبدوجه
فَاِقطَع عُراها ما اِستطعتَ فإنّها
نعماؤُها بِبؤوسها مَمزوجه
تَصفو صفاءَ الماءِ يخبثُ طعمهُ
إيه وتعذبُ كي تحول أجوجه
ضنكٌ بِدُنيانا معاشُ جميعنا
لكن نُحاولُ بالمنى تمزيجه
أَنفاسنا وَنفوسنا ما بين مق
صورِ الهوى ومَديدهِ معنوجه
وَسمومُ ذلك كنّ بدءَ سمومهِ
وَسمومُ هذا عاقبٌ حرجوجه
وَالنّاسُ بالآجالِ سفرُ رواحلٍ
وَالدهرُ حادٍ لا يريح وسوجه
مُتلوّنُ الحالاتِ ما برّ اِمرءاً
إلّا وَأتبع برّه تمجيجه
وَالموتُ سرحٌ وَالبرايا مرجهُ
لا غَرو في سرحٍ يرومُ مروجه
فَتراهُ يحصد بالردى معسجّهُ
طوراً ويخضدُ تارةً أغلوجه
الزّهدُ في الدنيا مريحٌ أهله
وَالحرصُ ليسَ بتارك ياجوجه
ما خالَج التأميلُ في لذّاتها
وَلداتها صدراً به مخلوجه
فيمَ التغالي وَالتقالي إنّما
هيَ شقّةٌ مسلوكةُ مشجوجه
والمرءُ لاقٍ بالمنيّة بغتةً
سَلكى مِنَ الطعناتِ أو مخلوجه
وَوَراءها ما ليسَ عنه ندحةٌ
عقباتُ بلوى لِلعقابِ زلوجه
فَاِحذَر مُفاجأةَ المَنايا للمنى
وَاِقنع برشفِ علالةٍ مَذلوجه
وَاِستقبلِ الخطبَ الّذي اِستدبرته
بِبصيرةٍ وعزيمةٍ محنوجه
أَوَليس رفعُ العلمِ مِن أشراطِها
كَالدجنِ يعقب صَوبهُ تدجيجه
إنّ الّذي بِالأمسِ أودعَ جسمهُ
في الأرضِ آية أنّها مرجوجه
أَمثالُ يومِ الدين يوم نعيّه
أَم معجل راع الخداج نُتوجه
هَذي المدامعُ أبحر مسجورةٌ
هَذي الحلومُ شوامخٌ مدحوجه
أَودى الّذي تُحيي العلومُ بدرسهِ
ميتاً وتكسبُ قوّةً رهجيجه
بَحرُ العوارفِ وَالمعارفِ والّذي
أَجرى بروضاتِ الفهومِ ثجيجه
مَن طرِّزت حللُ العلومِ بدرسهِ
فَزهت بكونِ رقومها تدبيجه
قَد كانَ للأحكام سابحَ بحرها
لا يَستطيعُ منافسٌ تلجيجه
قَد كانَ نجمُ هدايةٍ في ردّ مخ
تارٍ وكنز جواهرٍ مزجوجه
لا يَهتدي البرجيسُ مهداه ولا
يَغدو عطاردُ أن يكونَ حجيجه
ذو حجّةٍ ومحجّةٍ سنيّةٍ
بيضاءَ في المُحلَولكات نعوجه
فَتح القديرُ بقلبهِ ولسانهِ
مَهما اِنبرى لِعويصةٍ مرتوجه
أَسَفي لِديوان الشريعةِ بعده
وَعروجهُ فَسيستبين عروجه
لا تبلغُ الأطوادُ هضبتهُ ولا
تَزنُ القناطرُ منهُم سطّوجه
ما إِن نَرى بينَ الورى أمثاله
إلّا سوائرَ بالنفوسِ زلوجه
أَنسيجَ وحدك قَد طويت ولم يكن
منوالُ فَضلك بالمعيدِ نسيجه
قَد كانَ درسكَ روضةً مخضلّةً
تُدني القطوفَ إلى الجناةِ نضيجه
في حُسنِ تقريٍر نخالُ بقاءهَ
وَقد اِنقضى كصدى المرنّ صنوجه
وَنرى الّذي نَدريه مهما تلقه
أَنِقاً لصوغكَ محكماً تضريجه
وَإِذا نحوتَ النحوَ كنت خليله
مُنسي به زجّاجه تزجيجه
ما لاِبنِ عصفورٍ بجوّك مسرحٌ
ما للكسائي من حلاكَ سبيجه
وَإِذا عطفتَ إلى المعاني فكرةً
فُتِحَت لَديك كنوزها المزلوجه
فَتمرّ مِن سحرِ البيان نسائم ال
أسحارِ في روضِ البديع أريجه
وَتلوحُ في أفقِ البلاغةِ ثالث الس
سعدينِ تلوهما تلوّ نتيجه
مِصباح نهجِ دلائلِ الإعجاز مف
تاحاً لأسرار لها مرتوجه
أمّا الأصولُ فَفي يمينك سيفُهُ ال
قاضي عَلى لاماتِهِ المصجوجه
تُعيي المفاقهَ فيه من نهجٍ على
أُسلوبِ إبداءٍ نوى تَخريجه
لَكَ مُنهتى المحصولِ والتحريرِ مس
تَصفى كَما اِستَصفى المخيضُ نخيجه
بِبديعِ تنقيحٍ نرى ابكارهُ
قَد زيّنت مِن حليها تبزيجه
عَجباً لعلمكَ وهو بحر زاخرٌ
تَطوي صفائحُ ذا الضريح ثبوجه
عَجباً لِرأيك وهو صلتٌ صارمٌ
قَد عضّه غمدٌ يطيل لحوجه
عَجباً لفضلكَ وهو شمس ظهيرةٍ
لَم يجلُ مِن هذا الأسى ديجوجه
عَجَباً لِنطقكَ وهو صبحٌ مسفرٌ
أنّى يواري الرمسُ منه بلوجه
ما إن تحير لسائلٍ مرجوعة
ما إِن تبينُ لحائرٍ مَنهوجه
أَسفاً لحصنِ الشرعِ ثلّم سورهُ
مِن حيثُ لا أحدٌ يسدّ فروجه
في كونِ عاشوراء تأريخاً له
رمزٌ لشرعٍ هُدّ فاِبكِ دروجه
ما كانَ يولجُ عامهُ في يومه
إلّا لقلبِ حقائقٍ موشوجه
أَمحمّد رزءاً بمثلك لا نرى
إلّا برزء محمّدٍ تفريجه
أمّا لهاةُ الإصطبارِ فلم تكن
لتُسيغ علقمَ كأسه الممجوجه
صَلّى الإله على النبيّ محمّدٍ
وغدوتَ مِن أعلى الرفيق لزيجه
يا أَهلَ تونسَ قد هَوى عن أفقكم
بدرٌ علومُ الدينِ كنّ بروجه
يا أهلَ تونس قَد طَحا في أرضكُم
عَلمٌ ستفقد رسوهُ وعروجه
يا أَهل تونسَ إِنّ حافظ سنّة ال
مُختار فارقكُم وجدّ نؤوجه
يا أهل تونس إنّ حاملَ رايةِ الت
تَفسيرِ للأُخرى حَدا حرجوجه
يا أهلَ تونسَ لا عزاءَ بهِ ولا
لومٌ عَلى باكٍ يطيلُ نشيجه
يا أهلَ تونس إنّ روعة نعيهِ
تجفي الدموعَ وتعزبُ المخلوجه
يا أهلَ تونسَ إِنّ جرعة فقدهِ
لأمرّ مِن كأسِ الردى الممجوجه
يا أهلَ تونس رُزؤه مستأصلٌ
مِن دوحةِ الإسلامِ أيّ وشيجه
يا أهلَ تونس إنّ أفجعَ هالكٍ
مَن لا نَرى أحداً يشقّ رهوجه
سيّان فيه مُصابكم وثوابكم
فَعزا التعزّي أَن يبين نهوجه
ما ضرّ مَن قَد كان في ميزانهِ
هَذا الهمامُ فعاله المخدوجه
لَم تَعدموا بِحياتهِ ومماتهِ
خيراً كما يُبقي الغمامُ ثَجيجه
إِن أُضرِمَت أَكبادُكُم مِن فقدهِ
فَنُفوسُكم بمفازِهِ مَثلوجه
ما ظنّكم باللّه جلّ جلالهُ
وافاهُ ذو نفسٍ إليهِ لَهوجه
عَبدٌ تحنَّك شيبهُ بعبيرِ أن
فاسِ النبوّةِ لَم تَزل مضموجه
لَم يألُ حفظاً للحديثِ درايةً
تَحريرهُ وَروايةً تخريجه
ستّ الأصولِ بفكرهِ كالجسمِ للس
ستّ الجهاتِ مُحاطةٌ مَنسوجه
لكن صحيحُ سميّه كالروح في
أنفاسهِ ما إِن يملُّ نتيجه
قَد كانَ وردُ صبوحهِ وغبوقهِ
كأساً بصفوِ شروحهِ ممزوجه
كانَ المحدّثُ وَالمحدَّثُ بَيننا
عَن ربّه وَالسنّةِ المَنهوجه
كَم بانَ مِن تنزيلهِ تَأويله
كَم حلّ مِن تَرتيلِه تَرتيجه
شفَّت عَلى الكشّافِ رقّةُ طبعهِ
وَثنَت إِلى النهجِ السويّ لجوجه
يا راحلاً قَد شايَعَته جُفوننا
بِمدامعٍ بدمِ الكبودِ ذؤوجه
لا تَبرحُ الأنفاسُ إثركَ صعّداً
وَعَلى ثراكَ شُؤوننا مَثجوجه
لا ريعَ بيتُك إنّما العلياءُ شن
شنةٌ لأحزمَ فيه أَو سرجوجه
مثلَ الّذي أورثتَها أورَثتها
مَن يَقتَفي آثارَكَ المَدروجه
راحَت ضريحكَ نفحةُ الرضوان واِن
هلَّت بهِ أَنواؤهُ المَزموجه
وتحفّلَت لكَ فيهِ روضةُ جنّة
فَيحا بِأزهارِ المُنى مدبوجه
هَل يَعلمُ الزوّار حَولكَ أنّهم
طافوا لَديكَ بكعبةٍ مَحجوجه
قَبرٌ سَناهُ دَليلُ قولِ مؤرّخٍ
قَبروا علومَ الدينِ لاِبنِ الخوجه
أَو ليسَ ما زرّت عليه جيوبنا
قَد لفّ في أكفانِهِ المَوثوجه
وَلَهُ المآثرُ في جباهِ الدهرِ قد
رُقِمَت سَنا لا نختَشي تَرميجه
عَمَرَ الجوامعَ والدسوتَ بصالحي
أَبنائهِ وعلومهِ المَثجوجه
وَقَضى وَأَفتى نحوَ ثلث هنيدةٍ
وَقَضى رَئيساً مُحمَداً منهوجه
لِثلاثهنَّ لسانُ صدقٍ في الألى
غَبروا إِلى صَدقاتهِ المَضروجه
حوجاً لَكم لا تَحسبوهُ آسِفاً
لِفراقِهِ وطن البِلى وَفروجه
فَلَقد دَعاه ربّه للقائهِ
فَنَضى ثيابَ النطفةِ المَمشوجه
وَتَبادَرت للقائهِ الأملاكُ وال
حورُ اللّواتي يَرتَقبنَ عروجه
مُستَبشرينَ بِما حَباه ربّه
مِن كلّ عارفةٍ بهِ مَسدوجه
لا غروَ أَن يَحظى بكلِّ كَرامةٍ
في عيشةٍ مرضيّةٍ رُهجوجه
هو حجّةٌ للّه بينَ عبادهِ
ردّت إِليه غَير ما مَحجوجه
يا أيُّها المغبوطُ بالعيشِ الّذي
سَعدت مُقدّمةٌ له وَنَتيجه
نَم آمناً نومَ العروسِ قريرةً
عَيناكَ مُنشرحَ الفؤادِ ضؤوجه
حَتّى يُقدّر في القيامِ لقاؤنا
بكَ آمنينَ خطوبَه المَحضوجه
لَو كنتُ أعلمُ أنّ في التأبينِ ما
يوفي حُقوقك ما بَرِحت لَزيجه
لَكنّني أَدري بأنّ مِنَ الدعا
تحفاً تَروقكَ إِذ ُتزفّ بَهيجه
فَلِذا أقولُ وقَد لَجَأت لِمَن له ال
مُضطرُّ يَشكو بثّه وَنَشيجه
يا أَرحمَ الرُحَماءِ فضلكَ يَغمرُ الر
راجي وَيسبقُ ظنّه وَنَتيجه
شأنُ الكريمِ ولا كَريم سواك إي
ناسُ النزيعِ بِما يريحُ ضَجيجه
هَذا نَزيعك بَل نَزيلك لائذاً
بِحِماكَ جلّله الحياءُ فَضيجه
عَبدٌ لطيءٌ بِالثرى لا قوّة
تُنجي ولا حولٌ تَرى تَفريجه
قَد أُشربَ الإيمانَ ملءَ إهابهِ
وَدلى إِلى إِحسانِهِ مَزجوجه
وَجَلَت مَرايا العلمِ من إيقانهِ
نوراً أضاءَ مِنَ المشيبِ سنيجه
تَرَك الأحبّة صارماً لِحِبالِهم
وببابكَ المفتوحِ حطّ حُدوجه
وَقَدِ اِبتَغى الظنّ الجميلَ وسيلةً
وَعوائدُ الإحسانِ منكَ وَليجه
وافاكَ أَظمأ ما يكونُ لنهلةٍ
مِن صوبِ فضلكَ حيثُ شامَ حلوجه
فَاِنقَع صَداه بكأسِ عفوٍ سائغٍ
قَد مازَجت صفوَ الرّضا وَفريجه
أَبدِله بِالأكفانِ حلّة سندسٍ
وَمِن الترابِ أرائكاً مَعروجه
وَبأهلهِ أهلينَ أَصفى خلّةً
وَبِبيتهِ بيتاً أمدّ فليجه
وَأضئ مَطاوي قبرهِ واِمهد له
أَكنافهُ وَاِفسَح لَه تَخريجه
وَاِنظر إِليه بعينِ رَحمتك الّتي
مَن لاحَظتهُ فَقد كَفتهُ حؤوجه
وَأَنلهُ مِن سَبحاتِ وَجهك منظراً
يَكسو أسرّة وجههِ تَسريجه
قَد عزّ جارُك أَن يُضام وجلّ ضي
فُكَ أَن يُرى مُستنزراً تَمزيجه
لَكن يقولُ ليستزيدَ مؤرّخٌ
كُن يا كريمُ لِضيفك اِبنِ الخوجه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود قابادوتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث230