تاريخ الاضافة
الخميس، 5 يونيو 2014 07:10:29 م بواسطة karimat
0 213
أُنهي لِمَجلسكَ العليّ تحيّةً
أُنهي لِمَجلسكَ العليّ تحيّةً
كالراحِ سُلسلَ صفوُها بِزُجاجه
كَأسٌ تدارُ بصفوِ ودٍّ لم يَشُب
إلّا الدعاءُ أو الثناءُ مزاجه
هَذا وَإنّي مُقتضٍ مِن فَضلكم
أَن تُرسِلوا وَتعجّلوا الديباجه
فَلقد دَعت حثّاً إِليها حاجةٌ
عوفي مَقامكَ مِن مسيسِ الحاجه
وَبقيتَ لِلدينِ الحنيفِ حسامهُ
عزّاً وَلِلمجدِ المؤثّل تاجه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود قابادوتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث213