تاريخ الاضافة
الخميس، 5 يونيو 2014 07:14:24 م بواسطة karimat
0 254
هناءٌ بهِ الأيّامُ تُمحى وَتُنسخُ
هناءٌ بهِ الأيّامُ تُمحى وَتُنسخُ
وَيَسمو به ملكِ المشيرِ ويرسخُ
أَضاءَ بهِ وضهَ الرشادِ ورُبِّدت
وجوهٌ أَكبّت في الرمادة تنفخُ
لكِ اللّه مِن بُشرى لنشرِ عَبيرها
عَلى معطفِ الإِسلامِ بردٌ مضمّخُ
مُعافاةُ مَولانا المشير مُحمّدٍ
يدٌ شُكرُها في غرّة الدهرِ ينسخُ
أَليسَ الّذي قد جرّدَ العدلَ صارماً
فَأَضحَت بها هامُ المظالِم تشدخُ
وَأحكمَ ما بينَ البغاةِ وبَيننا
مِنَ الحزمِ عهداً حبلهُ ليسَ يفسخُ
هو السدُّ مَوصولاً إِلى صدَفَي حمى
وَما بينَ بحرَي فتنةٍ هو برزخُ
بِباطنهِ النهجُ السويّ ودونهُ
مزلٌّ لأقدامِ الغبيّ مسوِّخُ
ذَكرنا به صلحَ الحديبيةِ الّذي
أتيحَ به الفتحُ القريب المدوّخُ
فَقَد أمطرت غبّ اِحتباسٍ سحابُهُ
فَأَذهب صرّ اليأسِ روح وفرسخُ
لَعَمري لَم يبرِ السهامَ كعاجمٍ
لَها منذُ أَضحى حدّ نابه يشرخُ
وَأَنّى يَرى وجه السياسةِ داجنٌ
مَداهُ منَ الأرضِ البسيطة فرسخُ
عَلى حين أَضحى كلُّ جانٍ وكفّه
بفيهِ وطيرُ البغيِ في الأرض مفرخُ
فَأَصبح فينا مُبصراً غيرَ ما يرى
لِمَن صبحهُ من ليلهِ ليس يسلخُ
فَآونةً بالسلمِ يبسطُ كفّه
وَآونةً دامي البراثن أفتخُ
سَيشكرُ مرعى سعيهِ كلّ رائدٍ
إِذا أَصبحت منه الأباطيُّ تنضحُ
وتنظرُ بالخضراءِ أنضرُ جنّةٍ
لَديها مطيُّ الراغبين تنوّخُ
وَيعلمُ صدقي حيثُ قلتُ مؤرّخاً
هناءٌ يطول الملك برءٌ مؤرّخُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود قابادوتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث254