تاريخ الاضافة
الخميس، 5 يونيو 2014 07:18:37 م بواسطة karimat
0 228
سَما لِلعُلى يقظانُ عين حديدها
سَما لِلعُلى يقظانُ عين حديدها
فَهيهات بَعد اليومِ تُعدى حُدودها
أظلّ عقابُ الحزمِ أَرجاءَها كما
أَضلّ عقابُ البأسِ فيمَن يكيدها
حَمى غابَها الليثُ الهِزبرُ فَأَحجَمت
ثَعالِبُها عن عيثها وَفهودها
تَريّثَ حتّى اِنجابَ عثيرَ جهلها
وَلاحَت له أَغوارها وَنجودها
وَحصحصَ أنّ الحليّ مشغولُ أهله
وَأنّ العواري مستردّ رديدها
وَأنّ ثيابَ الزورِ عارٌ وعريةٌ
وَربّ أمورٍ كانَ فقداً وُجودها
هُناك اِستبانَت أنّه قَد طحت بها
وساوسُ أغمارٍ تلظّت حقودها
دَواجنُ تُلقي بالرسيلات أمرَها
وَأوتادُ قاعٍ ليسَ يورقُ عودها
وَأطمَعها في النجمِ تمثال نورهِ
عَلى الأرضِ أبدته الأَضا وثَمودها
فَعادَت بوقرِ الظهرِ وزراً وخيبةً
تورّط في عمياء شقّ صعودها
تَخيّلُ أنّ الأرضَ خاسفةٌ بها
وَأنّ السما هاوٍ عَليها نضيدها
فَيا وَيحَها من عصبةٍ قد تهافَتَت
عَلى نارِ بغيٍ ما سواها وقودها
لَقد بَدّلَت بالكفرِ نِعمة ربّها
وَوشكانَ منثوراً بِنعمى كنودها
وَسُرعان ما اِستنّت ترى أنّها ولم
تَر الطول المرخى أُزيلت قيودها
وَحلّ عُرى التكليفِ للنفسِ مطمحٌ
يُداخلها مِن بابِه مُستقيدها
وَأعجبُ مِنها في عظيمِ إباقها
أناةٌ لِمولى عن سطاهُ تَذودها
وَلو نَظَرت بِالسخطِ أعينُ عدلهِ
إِلَيها غَدَت عَصفاً أكيلاً حشودها
إِليك أميرَ المؤمنينَ تَجاءَرت
أياديكَ فيها أَن تحولَ عُهودها
تَعوّد أَن تجتثَّ منها وَقد غدا
لَها مغرساً آباؤها وجدودها
فَإِن يك أدناها لِسخطٍ طريفها
فَما زالَ يدنيها لعفوٍ تليدُها
وَإِن أبدتِ الذنب المبيرَ فعالُها
فَقد أخفتِ الحبّ المجيرَ عُقودها
وَإِن أَصبحت تُرني عيونَ وسائلٍ
إِليك حسيراتٍ عَداها هُجودها
فَقد عادَ للأجفانِ نومٌ مشرّدٌ
وَوثّر أَعطافاً أُقضّت مهودها
تَداركتها بالإئتلاف ولا يرى
سواك لَها إلّا غزيّاً يُبيدها
غَداة اِستَطابَت كلّها عطرَ منشمٍ
وَشبّت لَها نارٌ بطيءٌ خُمودها
وَلَولا يقينٌ كالخليلِ حبيتهُ
لَما عادَ قبلَ الخوضِ برداً وقودها
حَلُمت وَلَم تَعجل فأرشدتَها لأن
تُؤمّل عفواً فَاِرتَجته وُفودها
فَجدتَ بهِ فَاِستَعظَمَته لِذَنبها
إِلى غايةٍ يَرتاب فيها شهيدُها
وَظنّته إِرفاءً لحسو فَأطّأت
بِهِ نفسَها عشواً ولجّ فديدها
وَلَو لَم تعرّفها بِحلمك ما دَرت
وَلَو لَم تُخفها ما اِستكانَ شرودها
وَهَل نَمتَري في أنّ عفوكَ منّةٌ
وَمِن مددٍ وافاكَ غصّ وَصيدها
وَما وَسعتها للنفاقِ سهولُها
وَلا عَصَمتها مِن سطاكَ ريودها
وَقد خَبَرت مِن حالتيكَ تكرّماً
وَرِفقاً وَإِسراعاً إِلى ما يُفيدها
أَتتكَ أَساطيلُ الملوكِ ظهيرةً
فَأَصبَح ضيفاً في ذراك جنودها
أَقامت وَأمضيتَ العَزائمَ تأتمي
برايَة رأي منكَ وهيَ ردودها
وَعادَت وَقد حمّلتها من تعجّب
لحزمكَ وَالتدبيرُ حملاً يؤودها
يَضيقُ بِما أَوليتَ ذرعاً شكورها
وَيوسعُ ما أَبليت عُذراً حسودها
وَلم لا وَقد شاهَت وجوه وَأنقضت
ظُهورٌ وَلَولا بِالنفوس مُرودها
فَأبدلَ تثريباً بتثويبِ منّةٍ
وَإِكرام المُطيع عنيدها
وَأَغضى بعدَ العلمِ عن متستّرٍ
وفي الغضّ عَن بعضِ الجناةِ وعيدها
وربّ سليمِ الصدرِ ناءٍ نَمَت له
أَفاعيلُ غطّ العذر فيها مُشيدها
فَخالَ وَمَن يَسمع يخل ما أحالهُ
عَلى هترةٍ خبرِ الأمورِ يحيدها
وَماذا عَسى أَن ينقموهُ أولو النُّهى
سِوى أَن شَفى بعضَ الترابِ مفيدها
أَما إنّها أهلُ الحرابَةِ بعضُها
كَفيلٌ لِبعضٍ إِذ توالَت عقودها
فَكَم مِن دمٍ طلّت وَكم سلبٍ حَوَت
وَكَم عفّرت عرنينَ مجدٍ حشودها
عَلى أنّها عمّت وخُصّ عقابها
وَشدّت تحلّات اليمينِ قُيودها
وَمسّت بلفح جائفات قُروحها
مَخافةَ أَن يُعدي السليم صديدُها
وَإنّ فداءَ الكلِّ بالبعضِ سنّةٌ
تواترَ مِن شرعٍ وطبعٍ شهودها
وَقَد كانَ جلدُ البعضِ زجراً وَأُهدِرت
نُفوسٌ بِجلدِ الزجرِ فادٍ جَليدها
أَليسَ مِن التعزيزِ وهو مناهجٌ
تُناط إلى رأي الإِمامِ حدودها
وَقدماً قضى سحنونُ في الدين ضارباً
مراراً قَضى نحب المدينِ عَديدها
وَأمّا عقابُ المالِ فهو موسّعٌ
إِذا عوِّدت منه بشيءٍ يهيدها
بِحيثُ إِذا لم تمتهن بِاِستلابه
رَأت شوكةَ السلطانِ فُلّت حدودها
عَلى أنّه قَد كان حطّ من الجبا
وَإِعوازُ بيتِ المالِ ممّا يُعيدها
وَفي كونِ أَمرِ الناسِ شورى وخيرُهم
أَميرُ شروطٍ قَد يعزُّ وجودها
فَما مجمعُ الشورى بموخ إصابةً
إِذا كانتِ النيّات شتّى مرودها
وَما لَم تَكن فوضى مطامحُ أمّةٍ
تبدّد باِستِبدادِ كلّ نضيدها
إِذا لَم يَكن سعيُ الفتى لِحظوظهِ
تَسامَت مَساعيهِ وعمّت فيودها
وَكانَ لكلٍّ نفعهُ وغناؤهُ
بِنفس جميعِ العالمين جنودُها
فَمطمحُ ربّ التجرِ نفعٌ معمّمٌ
وذي الصنعِ آثارٌ حسانٌ يجيدها
وَذي الزرعِ تقويتٌ وتبهيجُ مَنبتٍ
وَذي العلمِ آدابٌ لواعٍ يفيدها
بِحيثُ تَرى كلّ المصالِح بينهم
مَقاصدَ للعمرانِ كلٌّ عَضيدها
وَتمحيضها للإرتزاقِ يُجيرها
حَبائلَ همُّ الناصبين مَصيدها
لذا كانَ تعميمُ النصيحةِ بيعةٌ
إِلى بيعةِ الإسلامِ ضمّت عهودها
وَما هو إلّا أَن توحِّد وجهةً
لِمركزها ميلُ القوى وَصمودها
فَلَن يَستقيمَ الملكُ إلّا لفاردٍ
قَدِ اِستَنجد الآراءَ وهو عميدها
وَللجسمِ روحٌ عاضَدته مشاعرٌ
بِه ولهُ تَحريكُها وَركودها
أَليسَ جليّاً أنّ لِلجسم مضغةً
يَعود لَها إصلاحُها وفسودها
وَما صورَةُ الإنسانِ إلّا نموذجٌ
عَلى العالم الكلّيّ تُحذى حُدودها
وَما العدلُ إلّا أن تؤلَّف أنفسٌ
كَنفسٍ قواها ذو اِنتظام بديدها
كَما وُجِدت من عالمِ الكونِ كثرةٌ
فَصار كشخصٍ باِعتضادٍ عديدها
لآلِ حسينٍ صبغةُ الطوعِ والرضا
منَ اللّه ليطَ بالقلوبِ جسيدها
لَهم تُبسطُ الأيدي بِصفقة بيعةٍ
وَلا تَنثني إلّا عَليهم عقودها
وَما اِنتَقَضت عنهُم بلادٌ وإنّما
أَزلّ بإجفالِ السفيهِ رشيدها
لَقد أنكَرت ما لم تعوّده سيرةً
وَيُعنى بِأفواهِ السقامِ لدودها
وَما هيَ إلّا فتنةٌ كشّفت بها
لِدولتهم خلصانُها وصدودها
تمحّض فيها البذر عمّا أجنّهُ
وَعاد لأيدي الباذِرين حَصيدها
لَقد وسّدت جهلاً عريضاً نفيّها
فباتَت تُمنّيها الأماني مهودها
وَكلُّ الورى ملق حبالة عمره
يُراوغ آمالاً بِها ويصيدها
فَمِن صائدٍ عنقاءَ تبهجُ نفسه
إِلى صائد حيّات سوءٍ تبيدها
أَلا أيّها الملكُ الوفيّ بعهدهِ
وَقَد أقبضَ الأيمان جمراً عهودها
وَمُنتضي العزمِ الرسوب إِذا نَبت
مهنّدةٌ تنقدُّ منها غمودها
وَمنتضل الرأي المُصيبِ رميّه
إِذا الثعلوياتُ اِستَطاش سديدها
وَمُعتقل القول النفوذِ سنانهُ
إِذا أسلات السمرِ فلّ حديدها
ومُستَدرع الحزم المنيع إِذا وهى
قتيرُ الدلاصِ المُحكماتِ سُرودها
مَنَعت حِمى الخضراءِ مِن كيدِ حاسدٍ
يُريدُ إِليها خُطّةً لا تُريدها
يَرومُ زوالَ البدرِ عَن هالةٍ له
وَهَيهاتَ هالاتُ البدورِ تحيدها
مُدلّاً بأنَّ الملكَ شمسٌ مُضيئةٌ
تُفاض عَلى كلّ الجسومِ مُدودها
وَهل قمرٌ يحكي سناهُ صقالَه
كَسُحب موارٍ للضياء ركودها
وَما ميزُ أربابِ المزايا بهيّنٍ
وَما كلّ مّن مازَ الأمورَ نَقودها
يهمّ الورى أَن ليسَ شأنُك شَأنهم
وَهَيهات وقّادُ النهى وَجمودها
أَيَدري مغاصَ الدرِّ مَن ليسَ غائصاً
وَمَشرقَ زهرِ الفضلِ إلّا رَصودها
عَلى أنّ إِفراط الظهورِ من الخفا
وَقد تُعكَسُ الأشيا تَناهت حدودها
عَذيري من المُرتاب إن كان مبصراً
مَزايا جَلا المعقولِ مِنها شهودها
إِذا شامها ذو اللبّ رأياً ورؤيةً
توسّط لجّاً لا يُنادى وليدها
يُرى مُصطفى بالاسمِ والخلقِ والحلى
وَخبرٍ وسعيٍ لِلبرايا يُفيدها
بَنانُ يمينِ الإمتياز بخمسها
لِعلياه تُومي أنّهنّ شُهودها
تَراهُ على الآنات موصولَ فكرةٍ
بِلا فترةٍ في صالِحاتٍ يُجيدها
فَلَيسَ يحلُّ السهو عقدةَ عزمهِ
وَلا الورّداتُ الكثرُ يوماً تَؤودها
قِواهُ جنودٌ تَحتَ إمرةِ عزمهِ
تعبّدتِ الأهوا فكلٌّ عَبيدها
تَحفُّ به المُستكرهاتُ وباله
لَها وادعٌ حتّى يلينَ عنيدها
يُقلقلُ فيها نور فَهمٍ يُحيلها
نُفوذاً لمودودٍ طَوَته كُبودها
كَما بانَ لفحُ النارِ مكنون نفحةٍ
أُحيلَ إليهِ بالتوقّدِ عودها
مُحيطٌ بِأسرارِ الوزارةِ سابقٌ
لِغاياتِها سهلٌ لديهِ كؤودها
تَعوّد رُقباها فَأحسنَ رَعيها
وَصارَ له حبلُ الزراعِ بعيدها
تَشفُّ له عمّا أجنّت ويجتلي
بِها ما تَوارى من غروب يرودها
لَه صورةٌ في كلِّ نفسٍ فعولة
كَماليّةٌ معشوقُ كلّ شهودها
تبيّنَ أن قَد أَخلَصته عنايةٌ
إِلهيّةٌ لا يُستطاعُ جحودها
وَإن الكمالاتِ الّتي فيه فطرةٌ
يعزّ على المُستَطرفين تليدها
مَكارمُ ملءَ العينِ والسمعِ والحجى
وَلكنّ صفرَ الكفّ منها مريدها
فَفاخِر به ما شئت من دولٍ على
ففخرُ إِيالاتِ الممالكِ صيدُها
وَشدّ به أزراً لدولتك الّتي
حريٌّ بِها أَن تستجدّ مجودها
فَلم تَختلف فيهِ الظنون فإنّه
وَراءَ مرامٍ دونهنّ صرودها
وَلم تَختلف عنكَ القلوبُ لأنّها
درت منكَ أهدى من لرشدٍ يَقودها
دَرت منك داري الغايتينِ لأمرهِ
بصيرٌ بروغاتِ الزمانِ رصودها
لَه مرّةٌ لا تُستَلانُ وهمّة
يجلّي له غيب الأمورِ صعودها
فَلا زِلتَ شمساً وهو بدرٌ لدولةٍ
تَدور عَلى قطبِ الهناءِ سعودها
تُعيدانِ للخضراءِ عهد جذاذةٍ
يَفوقُ مَزايا الأقدمينَ جَديدها
بِعدلٍ يُرقّيها وَحزمٍ يَحوطها
وَحلمٍ يرسّيها وَعزمٍ يشيدها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود قابادوتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث228