تاريخ الاضافة
الخميس، 5 يونيو 2014 07:23:49 م بواسطة karimat
0 218
أَجدّك هَذا مضجعُ الفخرِ والمجدِ
أَجدّك هَذا مضجعُ الفخرِ والمجدِ
وَمَأوى الكمالِ الفردِ والسؤدد العدِّ
أَجدّكَ قد ضمّ التراب مكارماً
بِها عنقُ العلياءِ قَد كان ذا عقدِ
أَجدّك يهوي البدرُ مِن أفقِ العلى
إِلى منزلٍ في الأرضِ دان على البعدِ
أَجدّكَ ما عاينتَ ليسَ توهُّماً
فَما في حياةٍ لأمري بعد من قصدِ
أَلا فجّعتنا الحادثاتُ بِمَن بهِ
عَلى حادثاتِ الدهرِ نعدو وَنَستعدي
فَقدناهُ فقدَ الشمسِ في ساعةِ الضّحى
وَفقد زلالٍ طابَ باليمن والرفدِ
عَهِدناهُ نسراً لَيس تدركهُ الدلا
فَكيفَ حَوت أبراجهُ حضرة اللحدِ
وَكانَ سريعاً للصريخِ جوابهُ
فَما بالُهُ ما إن يعيد ولا يبدي
محمّدُ عبّاس غَدا الدهر عابساً
تَبدّلَ مِن بعد البشاشة ذا وجدِ
كَأن لَم تكُن تاجاً عَلى هامة العلى
وَلا غرّةً في جبهة العلم والزهدِ
كَأن لَم تَكن أعتاب بابك ملجأ
لأهلِ النهى والفضلِ في الحل والعقدِ
كأن لَم تَكُن في مسندِ الدرسِ عائماً
وَأَلفاظكَ الأصداف للجوهر الفردِ
كَأن لَم تكن في مَجلسِ الحكم صارماً
يصمّمُ في أغراضه ماضيَ الحدِّ
كَأن لَم يكُ التنزيل من فيكَ يَكتسي
غلائلَ مِن حسنِ الإبانَةِ والسردِ
كَأن لَم تَكن فوقَ المنابرِ قارعاً
قُلوباً غَدَت أَقسى من الحجر الصلدِ
لَئِن جرّعَت مِن كأسِ فقدك علقماً
فَيا طالَما جرّعتها خالص الشهدِ
لَقد كُنت لِلخضرا شهاباً فَأَينما
تباعدُ عنها ماردَ الجنّ بالطردِ
تُحرّرُ لِلقربى منَ اللّه وحدهُ
رقاباً غَدَت في ربقةِ الأسر كالعبدِ
تَبوّأتَ مِن حكمِ اِبن داوودَ منزلاً
لِغيركم ما إن يرى قط من بعدِ
هَنيئاً لَكَ الأجرُ الّذي قد أوتيته
جِوارَ كريمٍ واسعِ الفضلِ والرفدِ
فَإنّ عِبادَ اللّه جلّ عياله
وَهُم لجنانِ الخلدِ أجدر بالودِّ
فَها كلُّهم يَدعو بقولِ مؤرّخٍ
محمّد عباس أنل جنّة الخلد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود قابادوتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث218