تاريخ الاضافة
الخميس، 5 يونيو 2014 07:58:25 م بواسطة karimat
0 234
خَطبٌ له الدّينُ أرنى لحظَ مذعورِ
خَطبٌ له الدّينُ أرنى لحظَ مذعورِ
وَالناسُ ما بينَ مَبهوتٍ ومبهورِ
أَصمّ أقذى أجرّ اللسنَ فتّ بأع
ضاءِ البريّةِ أشجى كلّ حنجورِ
بذّ القُوى وَالنهى فُجأً بِغاشيةٍ
فَلا تأسٍّ ولا صبر بمقدورِ
تَرى وجوهَ وجومٍ لا حراكَ بهم
كأنّما صُعِقوا مِن نفخةِ الصورِ
أَفدِح بهِ مِن قضاءٍ لا مردّ له
مقدّرٍ في كتابِ اللّه مسطورِ
أَذكى على كلّ قلبٍ لوعةً وَحَشا
في كلِّ سامِعةٍ زلزالَ ناقورِ
خِضمُّ علمٍ غَدا غوراً فَفاضَ بهِ
خضمُّ دَمع بنارِ الحزن مسجورِ
وَشمسُ هديٍ توارَت وهيَ مُضحيةٌ
فَاِلتفَّ ديجورُ إفزاعٍ بديجورِ
تَصامَمتهُ وعاةٌ ثمّ لجّ به
تبّاعُ نعيِ نعاةٍ ذي زماجيرِ
وَيحَ العلومِ خبَت شُهبانها وغدا
يبيخ مِنها العُرى نسج الأعاصيرِ
ما أَنصَفَتنا الليالي في تمرّسها
بِكلّ عضبٍ مقيمِ الميلِ شمّيرِ
لَقَد تقصّت مقالاتٍ وَما كَذَبت
إن أنشَبت ظفراً في خيرِ مظفورِ
في فاجعِ الفقدِ مرهوبٌ ومنتجعٌ
مغيّبُ الحينِ معروفٌ بمنكورِ
قُل لِلمَنايا أَبعدَ الآن معتقبٌ
لا رزء مِن بعدِ رزءٍ باِبن عاشورِ
أَردى فَتى الدين وَالدنيا الّذي سَبَرا
مِنهُ بِأبعدِ شأوٍ خير مظفورِ
فَأَصبحَ اليوم قد رقّت جوانبهُ
كَآبةً وتغشّى ثوبَ مذعورِ
وَأَمستِ الشهبُ في الخضراءِ حائرةً
لا تَعتدي وجهَ تشويفٍ وتغويرِ
يا دهرُ وَيلك أَصميتَ الكرامَ به
فَهُم كعقدٍ هَوَت وسطاهُ منثورِ
ناشدتكَ اللّه هَل تَدري بتونسَ من
جيبٍ عَلى مثل فضلٍ فيه مزرورِ
ردّد شمائلهُ إِن كنتَ مُمترئاً
وَاِنظر أَيَحظى فتى منها بقمطيرِ
كَم صائلٍ يَستخفّ الشرع صيّرهُ
مُفلّلَ النابِ مقلومَ الأظافيرِ
وَخاملٍ قَد عَطا مِن حبلهِ سبباً
سَما بلحظٍ من الإقبالِ مشهورِ
وَمُستمدّ فيوضٍ مِن عوارفهِ
أَمدّه بعطاءٍ غير معبورِ
يُجيب سائلهُ عرفاً ومعرفةً
بِما يفيدُ الغنا مِن غير تكديرِ
مُستنزراً كثرةً للمنتمينَ له
مُستكثراً مِنهم متّاً بمنزورِ
وَنسخةٌ مِن كمالٍ لَم تَكن نظَرت
عَين الزمانِ له منذ الدهاريرِ
يا حَسرَتا هضبةٌ لِلعلمِ غيّبها
قَبرٌ وَطودُ وقارٍ ذو شماخيرِ
أَستغفرُ اللّه لَم يقبر سوى جسدٍ
كانَ الكمالُ بِه بَدراً بساهورِ
شَريعةُ كلّ مَن في الأرضِ واردُها
وَغايَة ما فتىً عَنها بمقصورِ
قَد كانَ خافضَ عيشٍ في ذرى
مَرفوعةٍ نَصبَ ذيلٍ منه مجرورِ
سَهلُ الخلائقِ فَضفاضُ الردا حولٌ
بِالأمرِ عيٌّ بِجمهورٍفجمهورِ
وَما تزيّل إلّا وهو في شرفٍ
مُستشرفٍ لعيونِ الفضل منظورِ
تُشيّعهُ أممٌ تهمي عوارفهُ
مِنهم ذوارفُ موقوذٍ وموتورِ
كلٌّ يقولُ وَأنفاسٌ مصعّدةٌ
في جارهِ وَدموعٌ ذات تحديرُ
تغمّدَ اللّه بِالرضوانِ مضجعَ ذي
علمٍ أماليه إملاءُ الطواميرِ
تغمّد اللّه بالرضوانِ مضجع ذي
فصاحةٍ لقفت إفكَ التساحيرِ
تغمّد اللّه بالرضوانِ مضجع ذي
حلمٍ يلقّن إلقاءَ المعاذيرِ
تغمّد اللّه بالرضوان مضجع ذي
بشرٍ يترجمُ عَن حسن المخابيرِ
يا طاهرَ القلبِ مِن غلٍّ ومن حسدٍ
ومكرم النفسِ عن ثوبٍ من الزورِ
وَعاليَ الهمِّ عَن تيهٍ وعن بطرٍ
وَعَن تكلّفِ خلقٍ غير مفطورِ
وَصادقَ الذبّ ممقورَ الحَفيظة مع
سولَ الفكاهةِ بادي البشرِ والخيرِ
وَدارياً بِسياساتِ الزمانِ وما
يَملأُ المحاضرَ مِن علمٍ وتذكيرِ
وَذا البيانِ الّذي يُفضي البنانُ به
مِن مقولٍ جهوريّ اللفظِ مجهورِ
واهاً لعهدكَ ما أوهى تصرّمه
تصرُّمَ الحلمِ عن روعٍ لمسرورِ
لَهفاً عَلى معضلاتٍ لا أبا حسنٍ
لَها سواكَ بحلٍّ للصحاريرِ
لَهفاً على مجلسِ الشرعِ الرفيع وقد
أَضحى مكانكَ منه غير معمورِ
لَهفاً فَلا عبقريٌّ حينَ تبصرهُ
يَفري برأيكَ في أمرٍ ومأمورِ
أَعزز عَلينا بأن تُدعى مبهّمةٌ
وَعضبُ رأيك فيها غيرُ مشهورِ
أَعزِز علينا بِأن تَجلو الدجى سرجٌ
وَما لصبحِ حجاكَ من تباشيرِ
أَعزِز عَلينا بأن يَقوى ذُراك فلا
كفٌّ لعادٍ ولا إِعداد مفقورِ
إِن تخلُ منكَ مقاماتٌ فَقد أرِجت
أَرجاؤُها بثناءٍ فيك معطورِ
أَبان فضلكَ فينا فقدهُ وكذا
كَ النفسُ زاهدةٌ في كلّ ميسورِ
لَم يقض حقّك مَن في أصغريه يرى
مَأوىً بِذكرك يوماً غير معمورِ
يا نائماً لا يُجيب اليوم داعيهُ
أَسهرتَ مَن لم يذُق طعماً لساهورِ
ما أَنصَفتك نفوسٌ لم تَفض لهفاً
وَأعينٌ غيّضت مِن بعد تفجيرِ
لَم يَتركنّا الأسى إن كان متّركاً
نعياً ولكن لِتجديدِ المحاذيرِ
مَهما عدا أعدلُ الصنوينِ تبعثهُ
فَلا تَخل أنّ صِنواً غير مهصورِ
اللّه يَعلمُ أنّ الخطبَ جرّعنا
خَطباً لكأسٍ بصابِ اليأس منقورِ
اللّه يَعلمُ أنّ البعدَ أَوحشنا
فَلا نَرى بعدُ شيئاً غير منفورِ
اللّه يعلمُ أنّ الفقدَ أزعجنا
فَلا قرارٌ وَلا أمنٌ بمحذورِ
اللّه يَعلم أن قَد راعَنا نبأٌ
نُبيؤهُ كلّ سمعٍ منه موقورِ
أسىً إِذا حاوَلَت فيهِ القلوب أسى
شبّت عَليها التعازي لَفح تنّورِ
تُسلى وَيأتي على ذكراكَ أزمنةٌ
إن كانَ ما عنكَ يُسلي غير محظورِ
لا يبعدُ النأيَ مَن لم يقلُ صحبتهُ
طول التعاشرِ في يسرٍ ومعسورِ
وَكيفَ يُقلى اِمرؤٌ كانت سياسته
تَستنزلُ العصمَ من نيقٍ لتيهورِ
كانَت صدورُ النوادي منهُ حاليةً
وَمقولُ الشرعِ طلقاً غير مقصورِ
وَاليومَ لا خُطّةٌ عن حطّةٍ سلِمت
وَلا حشاشةُ صدرٍ غير مصدورِ
إنّ الّذي كانَ يندى في جَوانحنا
مِن بردِ ذِكرك أضحى فيح تسعيرِ
سَيعرفُ الناسُ منكَ اليومَ ما نكروا
وَيأبَهونَ لِسعيٍ منكَ مشكورُ
وَيَذكرونكَ في بدءٍ وعاقبةٍ
مِن مستفزّينَ مرجوٍّ ومحذورِ
مَن كانَ رزؤك أجراً في صحيفتهِ
فَقَد حَوى الفوزَ أخذاً بالحذافيرِ
فَلَيسَ يعدمُ منكَ النفع ذو مقةٍ
حيّاً وَميتاً لِمنقودٍ ومذخورِ
إِن أَقصَدتك المنايا فهيَ مرصدةٌ
لكلّ مدّرعٍ بِالفضل مذكورِ
وَإِن عَدتك عنِ الدنيا مُعاجلةً
فَلَم تكن لكريمٍ دار تعميرِ
إنّ المَنايا لأهلِ الفضلِ تكرمةٌ
تَربو بِهم عن قراراتِ التكاديرِ
سَمت بك الروحُ لمّا طُهّرت وَزَكت
عَن مركزٍ لمحيطٍ غير محصورِ
وَأَوفَدتك إلى دارٍ تكون بها
مَعَ الأحبّة مبرورٍ فمبرورِ
دارٌ بِها جدّك الأسمى وشيعتهُ
صلّى عَليه الّذي أنشاه من نورِ
فَاِهنَأ إذاً بِلقا الربّ الكريم وبال
جدّ الشفيعِ وجرّر ذيل بختيرِ
وَأَعظمَ اللّه أجرَ العالمين فَقد
دَهاهمُ فيك رزءٌ غير محسورِ
طَووا بِلحدكَ نشرَ المكرُمات كما
يُطوى السجلُّ ليومِ النفخِ في الصورِ
واروا علوماً يُنادي مَن يؤرّخُها
وَدائع العلمِ في قبرِ اِبن عاشورِ
وَغرّةً جلّلت نوراً مؤرّخةً
ألا عَلى الطاهرِ المفتي حلى النورِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود قابادوتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث234