تاريخ الاضافة
الجمعة، 19 أغسطس 2005 07:01:51 م بواسطة المشرف العام
0 1608
يا اِبنَ زَيدونَ مَرحَبا
يا اِبنَ زَيدونَ مَرحَبا
قَد أَطَلتَ التَغَيُّبا
إِنَّ ديوانَكَ الَّذي
ظَلَّ سِرّاً مُحَجَّبا
يَشتَكي اليُتمَ دُرُّهُ
وَيُقاسي التَغَرُّبا
صارَ في كُلِّ بَلدَةٍ
لِلأَلِبّاءِ مَطلَبا
جاءَنا كامِلٌ بِهِ
عَرَبِيّاً مُهَذَّبا
تَجِدُ النَصَّ مُعِجِبا
وَتَرى الشَرحَ أَعجَبا
أَنتَ في القَولِ كُلِّهِ
أَجمَلُ الناسِ مَذهَبا
بِأَبي أَنتَ هَيكَلاً
مِن فُنونٍ مُرَكَّبا
شاعِراً أَم مُصَوِّراً
كُنتَ أَم كُنتَ مُطرِبا
نُرسِلُ اللَحنَ كُلَّهُ
مُبدِعاً فيهِ مُغرِبا
أَحسَنَ الناسَ هاتِفاً
بِالغَواني مُشَبِّبا
وَنَزيلَ المُتَوَّجي
نَ النَديمَ المُقَرَّبا
كَم سَقاهُم بِشِعرِهِ
مِدحَةً أَو تَعَتُّبا
وَمِنَ المَدحِ ما جَزى
وَأَذاعَ المَناقِبا
وَإِذا الهَجوُ هاجَهُ
لِمُعاناتِهِ أَبى
وَرَآهُ رَذيلَةً
لا تُماشي التَأَدُّبا
ما رَأى الناسُ شاعِراً
فاضِلَ الخُلقِ طَيِّبا
دَسَّ لِلناشِقينَ في
زَنبَقِ الشِعرِ عَقرَبا
جُلتَ في الخُلدِ جَولَةً
هَل عَنِ الخُلدِ مِن نَبا
صِف لَنا ما وَراءَهُ
مِن عُيونٍ وَمِن رُبى
وَنَعيمٍ وَنَضرَةٍ
وَظِلالٍ مِنَ الصِبا
وَصِفِ الحورَ موجَزاً
وَإِذا شِئتَ مُطنِبا
قُم تَرى الأَرضَ مِثلَما
كُنتُمو أَمسِ مَلعَبا
وَتَرى العَيشَ لَم يَزَل
لِبَني المَوتِ مَأرَبا
وَتَرى ذاكَ بِالَّذي
عِندَ هَذا مُعَذَّبا
إِنَّ مَروانَ عُصبَةٌ
يَصنَعونَ العَجائِبا
طَوَّفوا الأَرضَ مَشرِقاً
بِالأَيادي وَمَغرِبا
هالَةٌ أَطلَعَتكَ في
ذِروَةِ المَجدِ كَوكَبا
أَنتَ لِلفَتحِ تَنتَمي
وَكَفى الفَتحُ مَنصِبا
لَستُ أَرضى بِغَيرِهِ
لَكَ جَدّاً وَلا أَبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1608
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©