تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 07:44:07 م بواسطة karimat
0 235
قد قصّر الجدُ لما جدَّ في الطلب
قد قصّر الجدُ لما جدَّ في الطلب
أخو المفاخر من ينمي لخير أب
وما تقاعَد عن وهنٍ ولا كسِل
أنيّ وقد أنهضته شيمة العَرب
ماضٍ يُجّرد أمضى من صوارمه
وهي العزائم لا مشحوذة القُضب
ما أبصرتَه العدى إلا وقد حسدت
خوف الِحمام ذوات الخِدر والحُجب
سَل المنابر من ذا حَّل ذَروتَها
يروي المناقب عن جّدٍ له وأب
يا بن الامامة بل يابن النبوة و
الرحمن صدّق قولاً ليس بالكذب
فخراً بآبائكَ الِصيد الأولى ضربوا
على صماخ الثريا شامخ القُبب
الواقفينَ لدى الهيجاء في ضنك
الزُحام موقف هذي الشم والهضب
هم الأولى عَلموّنا سيلَ أنفسنا
على حدود المواضي والقنا السَلب
هم الأولى بسطوا بالجود أيدَيهم
حتى لقد شكَرتهم ألسنُ السُحب
قومي الأولى حلفوا أن لا تنال بهم
سُمر الرماح سوى الارواح من سَلب
قومي الأولى شكَرت قزوين فضلهم
و طالقان ونالا أعظم الرتب
وهذه الحلة الفيحاء ما بلغت
لولا مساعيهم الغراء من إرب
لقد حموها وصانوا أهلها فغدت
تثنى وحّق عليهم دائم الحُقب
أبدت مَحاسنها الدنيا لأولنا
فراودته ولم تطفُر بغير أبي
وذوي أواخرنُا تحكي أوائلنا
كذاك كل كريمٍ واضح النسب
إن المفاخر والعلياء لو علموا
بالعلم والنسب الوضاح لا النشب
فما لمن قَصّرت فيه الجدود وقد
تطاولَ اليوم يبغي منزل الشهب
يرنُو لفضلي وهو الشمس مشرقةٌ
لكن بمقلة أعمى عن سنا اللهب
فيصرفُ الوجه لكن ملأ أضلعِه
غيظٌ ويعلنُ في سبي بلا سَبب
ولا أرالي ذنباً غيرَ ما علمِت
به الخلائق من فَضلي ومن حسبي
لقَد سبَقتُ لادراك العلوم وقد
نهلت نهَلة ظمانِ الحشا سَغب
واليومَ ينكرني من كانَ يتَبع من
نعلي الغبارَ ولم يدرُك سوى التعب
لقد تناقص قدرِي عند ذي إحنٍ
لمّا إمتطيتُ برغمي غارب الأدب
وما توهمّته بُردَ الفخارِ إذاً
لا أطربت سَمع سيفي رَنةُ اليلَب
كلاّ وعيشكِ الا إنني رجلٌ
أهوى الملاحَ وذا صُنع المليحة بي
فللنَسيب لقلبي نسبةٌ عُرفت
فعَرفتّني ظبي الفُرس والعرب
ومذ نَضالي ظُبي الفرس صارمةَ
قُتلت صبراً ولكن غير محتسب
ينأى ويقُرب فهو الآل ترمَقه
عيني فتروَى وقلبي منه في لهب
لَقد شكرت صُنيع الصدا اذ بَسطت
يد الفراق لقلبي كفّ مُنتهب
وقد وقفتُ لتوديع الحبيب ضحىً
فما تزوّدت إلا نظرةَ الغَضب
ثم إنثنيتُ وساق العيس سائقُها
يبغي المصلى رماه الله بالنوب
وقد أسالت حداةُ النُوق أنفسنا
من العيونِ فروَت غُلة التُرب
في كربلاء أناخَ اليوم ركبُهم
فاحبس فؤادي ياشوقي على الكُرب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
موسى الطالقانيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث235