تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 07:50:50 م بواسطة karimat
0 275
الحبُ يعلم أن الحَّب من شاني
الحبُ يعلم أن الحَّب من شاني
وإن ترفع عن ذُل الهوى شاني
والغانياتُ تراني طوعَ راحتها
وإن غدت طوعَ كفي صيدُ أقراني
والحربُ تشهد إني ليثُ غابتها
وإن تركت رهيناً بين غزلان
لا أرهب السمرَ إلا أنني رجلٌ
يروع قد العذارى قلبي العاني
قضى النوى أن أبيت الليل محتضن
الجوَى أراعي هوى من ليس يرعاني
لولا دموعي يوم البين لاحترقت
هذي البسيطةُ من شوقي بنيران
بلا ولولا لهيبُ النار في كبدي
لأغرقت عبراتي كلَ إنسان
ما زار جفني بعد البين طيفُ كرىً
ولا سحبت برَبع الأنس أرداني
سوى عشيةَ وافاني البشيرُ بها
بقرب شبر حياني فأحياني
مولىً مناقبه كالشهب نَيرةٌ
بيني الخلائق لم تحتج لبرهُان
لله درُك في سِن الشباب لقد
سِدت البرية من شِيبٍ وشبان
لئن نهضتَ بأعباء العلى جذلاً
فتلك شِنشنةٌ من آل عدنان
لولا خليلك إبراهيم واحدها
لقلت مالك بين الناس من ثاني
بدرٌ يلوح ببرجُ العلم مكتملاً
وكم غدا البدر في خَفٍ ونقصان
يرعى البعيدَ بما يرعي القريبَ به
هما لديه غداةَ البذل سِيان
إن يصبح الغيثُ يروي عن نَوالكما
فأنتما في الندى والعلم بحران
لسانُ مدحي لا يحصي ثناك ولو
إني قضيت بنظم الشعر أزماني
لذاك قَصرتّ لا بل قد قصرت ولو
إني إستعرت لسان الانس والجاني
خذها اليك أخا العلياء فائقة
من الفصاحة قد جاءت بالحان
فألق ما أنت مُلقيه فتلك عصا
موسى بن جعفر لا موسى بن عمران
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
موسى الطالقانيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث275