تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 07:56:35 م بواسطة karimat
0 214
بقايا حشاً فيك المصابُ أصابَها
بقايا حشاً فيك المصابُ أصابَها
وسعّر فيها الوجدَ حتى أذابَها
رمى كبدَ العلياء بعدك أسهُماً
فأبكي البرايا شِيبها وشَبابها
نَشدتُك بالرحمن هل أنت راجع
فتُدرك فيك المكرماتُ طِلابها
أعيذك أن تستوطنَ الارضَ والثرى
فتسكنَ من بعد القصور تُرابها
يعزُ على العلياء بعدكَ إنهّا
تناديك ميتاً لا ترّد جَوابها
يعزُ على العافين انك ضاعنٌ
وقد كنت إن ضنّ السحابُ سحابها
لقد فقدت منك الكريهةُ فارساً
شجاعاً يُحيى في الحروب حِرابها
بمن بعدك العلياء تشفى غليلها
إذا ذكرت يومَ الهياج ضِرابها
لمت تلفت الامجادُ قومك جيدها
إذا نزل الاعداء يوماً شِعابها
ألست الذي تحمى حماها من العدى
وتمنعها أن يطرق الضيم غابها
ألست الذي يروي السيوف من الدما
ويجعلُ أعناقَ الرجال قرابها
ألستَ الذي بالبيض توج عُربها
وحّجل من حمر الدماءِ عرابها
ألست الذي فلَّ الدروع بسيفه
وزلزلَ في يوم النزال هِضابها
ألستَ الذي يلقى الكريهة باسماً
فتعبسُ أسدُ الحرب ممّا أصابها
رحلتَ وقد خلفّت بعدك رستماً
كئيباً وقد ضَيّقت فيه رِحابها
يناديك يا بن العم دعوةَ والهٍ
به نشبت رقشُ النوائب نابها
لقد جَرحت فين الرزيةُ قلبَه
وقد ألبسته النائباتُ ثِيابها
فلله محمولٌ إلى القبر أصبحت
تطيلُ عليه المكرماتُ انتحابها
لئن حملت أيدي الخلائق نعَشه
فكم حملت أيدي نداه رِكابها
وإن رفعت فوقَ الرقاب سريره
فكم طوقّ المعروفُ منه رِقابها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
موسى الطالقانيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث214