تاريخ الاضافة
الأربعاء، 18 يونيو 2014 08:40:51 م بواسطة حمد الحجري
0 307
ساروا إلى الكوفَةِ بالسَبايا
ساروا إلى الكوفَةِ بالسَبايا
تُساقُ فوقَ هُزّلِ المَطايا
مغلولة الأيدي إلى الأعناقِ
تُسبى على عُجفٍ من النياقِ
حاسرةَ الوجهِ بغيرِ بُرقِع
لا سترَ غيرُ ساعدٍ وأذرع
قد ترَكَت عزيزَها على الثرى
وخلّفتهُ في الهجيرِ والعَرا
إن نَظَرت لها العيونُ ولولّت
أو نَظَرَت إلى الرؤوسِ أعوَلَت
تَوَدُّ أن جسمَها مقبورُ
ولا يَراها الشامتُ الكفورُ
وهي بأستارِ من الأنوارِ
تحجُبُها عن أعيُن النظّار
فاجتمعَ الناسُ عليهُم للنَظَر
وفيهمُ من ليسَ يدري ما الخَبر
فأشرَقَت ذاتُ خمار منهمُ
تقولُ من أيّ الأُسارى أنتُمُ
قُلنَ لها إذ رامَت التعرُّفا
نحنُ أُسارى آل بيتِ المصطفى
فهيّأت مقانِعا وأُزرا
نالت بها عنِ العيونِ سترا
يَستُرها جلالُها والنورُ
فالطرفُ عنا خاسىءٌ حسيرُ
واعجَباً للأمّةِ الكوفية
تبكي على الذرية المرضيّة
وهيَ التي قَد قتَلَت رِجالَها
وأيتَمت بقَتلِها أطفالَها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
هادي كاشف الغطاءالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث307