تاريخ الاضافة
الإثنين، 22 أغسطس 2005 06:34:43 م بواسطة المشرف العام
0 1257
كُلَّ يَومٍ مِهرَجانٌ كَلَّلوا
كُلَّ يَومٍ مِهرَجانٌ كَلَّلوا
فيهِ مَيتاً بِرَياحينَ الثَناء
لَم يُعَلِّم قَومَهُ حَرفاً وَلَم
يُضِىءِ الأَرضَ بِنورِ الكَهرُباء
جومِلَ الأَحياءُ فيهِ وَقَضى
شَهَواتَ أَهلِهِ وَالأَصدِقاء
ما أَضَلَّ الناسَ حَتّى المَوتُ لَم
يَخلُ مِن زورٍ لَهُم أَو مِن رِياء
إِنَّما يُبكى شُعاعٌ نابِغٌ
كُلَّما مَرَ بِهِ الدَهرُ أَضاء
مَلَأَ الأَفواهَ وَالأَسماعَ في
ضَجَّةِ المَحيا وَفي صَمتِ الفَناء
حائِطُ الفَنِّ وَباني رُكنِهِ
مَعبَدُ الأَلحانِ إِسحَقُ الغِناء
مِن أُناسٍ كَالدَراري جُدُدٍ
في سَمَواتِ اللَيالي قُدَماء
غَرَسَ الناسُ قَديماً وَبَنَوا
لَم يَدُم غَرسٌ وَلَم يَخلُد بِناء
غَيرَ غَرسٍ نابِغٍ أَو حَجَرٍ
عَبقَرِيٍّ فيهُما سِرُّ البَقاء
مِن يَدٍ مَوهوبَةٍ مُلهَمَةٍ
تَغرِسُ الإِحسانَ أَو تَبني العَلاء
بُلبُلٌ إِسكَندَرِيٌّ أَيكُهُ
لَيسَ في الأَرضِ وَلَكِن في السَماء
هَبَطَ الشاطِئَ مِن رابِيَةٍ
ذاتِ ظِلٍّ وَرَياحينَ وَماء
يَحمِلُ الفَنَّ نَميراً صافِياً
غَدَقَ النَبعِ إِلى جيلٍ ظِماء
حَلَّ في وادٍ عَلى فُسحَتِهِ
عَزَّتِ الطَيرُ بِهِ إِلّا الحِداء
يَملَأُ الأَسحارَ تَغريداً إِذا
صَرَفَ الطَيرَ إِلى الأَيكِ العِشاء
رُبَّما اِستَلهَمَ ظَلماءَ الدُجى
وَأَتى الكَوكَبَ فَاِستَوحى الضِياء
وَرَمى أُذَنيهِ في ناحِيَةٍ
يَخلِسُ الأَصواتَ خَلسَ البَبَّغاء
فَتَلَقّى فيهِما ما راعَهُ
مِن خَفِيِّ الهَمسِ أَو جَهرِ النِداء
أَيُّها الدَرويشُ قُم بُثَّ الجَوى
وَاِشرَحِ الحُبَّ وَناجِ الشُهَداء
اِضرِبِ العودَ تَفُه أَوتارُهُ
بِالَّذي تَهوى وَتَنطِقُ ما تَشاء
حَرِّكِ النايَ وَنُح في غابِهِ
وَتَنَفَّس في الثُقوبِ الصُعَداء
وَاِسكُبِ العَبرَةَ في آماقِهِ
مِن تَباريحَ وَشَجوٍ وَعَزاء
وَاِسمُ بِالأَرواحِ وَاِدفَعها إِلى
عالَمِ اللُطفِ وَأَقطارِ الصَفاء
لا تُرِق دَمَعاً عَلى الفَنِّ فَلَن
يَعدِمَ الفَنُّ الرُعاةَ الأُمَناء
هُوَ طَيرُ اللَهِ في رَبوَتِهِ
يَبعَثُ الماءَ إِلَيهِ وَالغِذاء
رَوَّحَ اللهُ عَلى الدُنيا بِهِ
فَهيَ مِثلُ الدارِ وَالفَنُّ الفِناء
تَكتَسي مِنهُ وَمِن آذارِهِ
نَفحَةَ الطيبِ وَإِشراقِ البَهاء
وَإِذا ما حُرِمَت رِقَّتَهُ
فَشَتِ القَسوَةُ فيها وَالجَفاء
وَإِذا ما سَئِمَت أَو سَقِمَت
طافَ كَالشَمسِ عَلَيها وَالهَواء
وَإِذا الفَنُّ عَلى المُلكِ مَشى
ظَهَرَ الحُسنُ عَلَيهِ وَالرُواء
قَد كَسا الكَرنَكُ مِصراً ما كَسا
مِن سَنىً أَبلى اللَيالي وَسَناء
يُرسِلُ اللَهُ بِهِ الرُسلَ عَلى
فَتَراتٍ مِن ظُهورٍ وَخَفاء
كُلَّما أَدّى رَسولٌ وَمَضى
جاءَ مَن يوفي الرِسالاتِ الأَداء
سَيِّدَ الفَنِّ اِستَرِح مِن عالَمٍ
آخِرُ العَهدِ بِنُعماهُ البَلاء
رُبَّما ضِقتَ فَلَم تَنعَم بِهِ
وَسَرى الوَحيُ فَنَسّاكَ الشَقاء
لَقَدِ اِستَخلَفتَ فَنّاً نابِغاً
دَفَعَ الفَنُّ إِلَيهِ بِاللِواء
إِنَّ في مُلكِ فُؤادٍ بُلبُلاً
لَم يُتَح أَمثالُهُ لِلخُلَفاء
ناحِلٌ كَالكُرَةِ الصُغرى سَرى
صَوتُهُ في كُرَةِ الأَرضِ الفَضاء
يَستَحي أَن يَهتِفَ الفَنُ بِهِ
وَجَمالُ العَبقَرِيّاتِ الحَياء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1257
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©