تاريخ الاضافة
الإثنين، 22 أغسطس 2005 06:56:03 م بواسطة حمد الحجري
0 1273
لَقَد لَبّى زَعيمُكُمُ النِداءَ
لَقَد لَبّى زَعيمُكُمُ النِداءَ
عَزاءً أَهلَ دِمياطٍ عَزاءَ
وَإِن كانَ المُعَزّي وَالمُعَزّى
وَكُلُّ الناسِ في البَلوى سَواءَ
فُجِعنا كُلُّنا بِعَلائِلِيٍّ
كَرُكنِ النَجمِ أَو أَسنى عَلاءَ
أَرَقُّ شَبابِ دِمياطٍ عَلَيها
وَأَنشَطُهُم لِحاجَتِها قَضاءَ
وَخَيرُ بُيوتِها كَرَماً وَتَقوى
وَأَصلاً في السِيادَةِ وَاِنتِهاءَ
فَتىً كَالرُمحِ عالِيَةً رُعوداً
وَكَالصَمصامِ إِفرِنداً وَماءَ
وَأَعطى المالَ وَالهِمَمَ العَوالي
وَلَم يُعطِ الكَرامَةَ وَالإِباءَ
شَبابٌ ضارَعَ الرَيحانَ طيباً
وَنازَعَهُ البَشاشَةَ وَالبَهاءَ
وَجُندِيُّ القَضِيَةِ مُنذُ قامَت
تَعَلَّمَ تَحتَ رايَتِها اللِقاءَ
وَرُوِّعَ شَيخُها العالي بِيَومٍ
فَكانَ بِمَنكِبَيهِ لَهُ وِقاءَ
سَعى لِضَميرِهِ وَلَوَجهِ مِصرٍ
وَلَم يَتَوَلَّ يَنتَظِرُ الجَزاءَ
وَنَعشٍ كَالغَمامِ يَرِفُّ ظِلّاً
إِذا ذَهَبَ الزِحامُ بِهِ وَجاءَ
وَلَم تَقَعِ العُيونُ عَلَيهِ إِلّا
أَثارَ الحُزنَ أَو بَعَثَ البُكاءَ
عَجِبنا كَيفَ لَم يَخضَرَّ عوداً
وَقَد حَمَلَ المُروءَةَ والرُفاءَ
مَشَت دِمياطُ فَاِلتَفَّت عَلَيهِ
تُنازِعُهُ الذَخيرَةَ وَالرَجاءَ
بَني دِمياطَ ما شَيءٌ بِباقٍ
سِوى الفَردِ الَّذي اِحتَكَرَ البَقاءَ
تَعالى اللَهُ لا يَبقى سِواهُ
إِذا وَرَدَت بِرِيَّتَهُ الفَناءَ
وَأَنتُم أَهلُ إيمانٍ وَتَقوى
فَهَل تَلقَونَ بِالعَتبِ القَضاءَ
مَلَأتُم مِن بُيوتِ اللَهِ أَرضاً
وَمِن داعي البُكورِ لَها سَماءَ
وَلا تَستَقبِلونَ الفَجرَ إِلّا
عَلى قَدَمِ الصَلاةِ إِذا أَضاءَ
وَتَرتَقِبونَ مَطلَعَهُ صِغاراً
وَتَستَبِقونَ غُرَّتَهُ نِساءَ
وَكَم مِن مَوقِفٍ ماضٍ وَقَفتُم
فَكُنتُم فيهِ لِلوَطَنِ الفِداءَ
دَفَعتُم غارَةً شَعواءَ عَنهُ
وَذُدتُم عَن حَواضِرِهِ البَلاءَ
أَخي عَبدَ الحَليمِ وَلَستُ أَدري
أَأَدعو الصِهرَ أَم أَدعو الإِخاءَ
وَكَم صَحَّ الوِدادُ فَكانَ صِهراً
وَكانَ كَأَقرَبِ القُربى صَفاءَ
عَجيبٌ تَركُكَ الدُنيا سَقيماً
وَكُنتَ النَحلَ تَملَؤُها شِفاءَ
وَكُنّا حينَ يُعضِلُ كُلُّ داءٍ
نَجيءُ إِلَيكَ نَجعَلُكَ الدَواءَ
مَضَت بِكَ آلَةٌ حَدباءُ كانَت
عَلى الزَمَنِ المَطِيَّةَ وَالوِطاءَ
وَسارَت خَلفَكَ الأَحزابُ صَفّاً
وَسِرتَ فَكُنتَ في الصَفِّ اللِواءَ
تُوَلِّفُ بَينَهُم مَيتاً وَتَبني
كَعَهدِكَ في الحَياةِ لَهُم وَلاءَ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1273
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©