تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 23 أكتوبر 2014 07:37:57 م بواسطة حامد عبدالحسين حميديالجمعة، 24 أكتوبر 2014 08:37:26 م بواسطة حامد عبدالحسين حميدي
0 267
هُنّ .. كما رأيتهُنّ
هُنّ .. كما رأيتهُنّ في المنام
الموتُ يحوم من حولهُنّ
لكنّ رجفة الأجسادِ والبنادق
أرجعته ،
الرّصاصة ُالتي أرضعتها
الأجسادُ لا تعرفُ سوى
انحناءةِ الأمومة ،
لامرأةٍ تغرسُ بطاقة التوديع
من اجل ثوب أبيض
إنّها ... تحدّد مسارات
الحياة ،
تمرّغ الوجه النديَّ بأسنةِ
التراب
بصلاة الوحشة ..
هنااااااااااااك
تختنق رئة الأنوثة
تنتزعها بوطن ٍ...
ضاحكٍ
يجدّدُ لهُنّ تلاوة الأسماء
ضمن السّطور العجاف ...
فأسماؤهُنّ ... صحفٌ لا تجفُّ
وأرقامٌ لا تموت
هُنّ عند الربّ أحياء
مثلما رأيتهُنّ في المنام :-
عرائس تتفرعُ ضفائرها السود
من الرماد
واليدين تطرّز بالخضاب
بالمسك والكافور ،
هنّ على موعد قريب
مع الزفافِ
متى يكون ؟!
القادمون متوهمون :
أنّهم محررون
بساطيلهم المتخمة بالهزيمة
والخداع ،
تلوث العيونَ بأوهام
الفناء ..
هم :
لا يعرفون ما يفعلون
فـ ( كوباني ) نقطة تشاكس
المشاغبين ،
وخنجرٌ ...يحزّ القطاف
كلّ حين ،
والموت والميلاد ُ ..
قد أورقت من منابت النساء .
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حامد عبدالحسين حميديحامد عبدالحسين حميديالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح267
لاتوجد تعليقات