/>.

تاريخ الاضافة
الإثنين، 22 أغسطس 2005 07:12:19 م بواسطة حمد الحجري
0 1615
لَستُ بِناسٍ لَيلَةً
لَستُ بِناسٍ لَيلَةً
مِن رَمَضانَ مَرَّتِ
تَطاوَلَت مِثلَ لَيا
لي القُطبِ وَاِكفَهَرَّتِ
إِذِ اِنفَلَتُّ مِن سُحو
ري فَدَخَلتُ حُجرَتي
أَنظُرُ في ديوانِ شِع
رٍ أَو كِتابِ سيرَةِ
فَلَم يَرُعني غَيرَ صَو
تٍ كَمُواءِ الهِرَّةِ
فَقُمتُ أَلقي السَمعَ في
السُتورِ وَالأَسِرَّةِ
حَتّى ظَفِرتُ بِالَّتي
عَلَيَّ قَد تَجَرَّتِ
فَمُذ بَدَت لي وَاِلتَقَت
نَظرَتُها وَنَظرَتي
عادَ رَمادُ لَحظِها
مِثلَ بَصيصِ الجَمرَةِ
وَرَدَّدَت فَحيحَها
كَحَنَشٍ بِقَفرَةِ
وَلَبِسَت لي مِن وَرا
ءِ السِترِ جِلدَ النَمرَةِ
كَرَّت وَلَكِن كَالجَبا
نِ قاعِداً وَفَرَّتِ
وَاِنتَفَضَت شَوارِباً
عَن مِثلِ بَيتِ الإِبرَةِ
وَرَفَعت كَفّاً وَشا
لَت ذَنَباً كَالمِذرَةِ
ثُمَّ اِرتَقَت عَنِ المُوا
ءِ فَعَوَت وَهَرَّتِ
لَم أَجزِها بِشِرَّةٍ
عَن غَضَبٍ وَشِرَّةِ
وَلا غَبيتُ ضَعفَها
وَلا نَسيتُ قُدرَتي
وَلا رَأَيتُ غَيرَ أُمٍّ
بِالبَنينَ بَرَّةِ
رَأَيتُ ما يَعطِفُ نَف
سَ شاعِرٍ مِن صورَةِ
رَأَيتُ جِدَّ الأُمَّها
تِ في بِناءِ الأُسرَةِ
فَلَم أَزَل حَتّى اِطمَأَنَّ
جَأشُها وَقَرَّتِ
أَتَيتُها بِشَربَةٍ
وَجِئتُها بِكِسرَةِ
وَصُنتُها مِن جانِبَي
مَرقَدِها بِسُترَتي
وَزِدتُها الدِفءَ فَقَر
رَبتُ لَها مِجمَرَتي
وَلَو وَجَدتُ مِصيَداً
لَجِئتُها بِفَأرَةِ
فَاِضطَجَعَت تَحتَ ظِلا
لِ الأَمنِ وَاِسبَطَرَّتِ
وَقَرَأَت أَورادَها
وَما دَرَت ما قَرَّتِ
وَسَرَحَ الصِغارُ في
ثُدِيِّها فَدَرَّتِ
غُرُّ نُجومٍ سُبَّحٌ
في جَنَباتِ السُرَّةِ
اِختَلَطوا وَعَيَّثوا
كَالعُميِ حَولَ سُفرَةِ
تَحسَبُهُم ضَفادِعاً
أَرسَلتَها في جَرَّةِ
وَقُلتُ لا بَأسَ عَلى
طِفلِكِ يا جُوَيرَتي
تَمَخَّضي عَن خَمسَةٍ
إِن شِئتِ أَو عَن عَشرَةِ
أَنتِ وَأَولادُكِ حَت
تى يَكبُروا في خُفرَتي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1615
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©