تاريخ الاضافة
الإثنين، 22 ديسمبر 2014 07:52:13 م بواسطة حامد عبدالحسين حميدي
0 293
فأنا ضميرٌ لا يصلحُ إلا للإعتذار .
المرأة هي :
ضمير غائب ... حاضر
في ذاكرة الفحولة
ضمير حاضر عندما تهزم
كل بيادق الرجولة
في سباقات اسماءِ اشاراتها
خاسرة
تسقط كل المعارف
على اختلاف اشكالها
هي : ردائي
وقبعتي ...
وعيناي
وطريقي ...
وأخريات احببت ان اصرهنّ
في مخدعي
مسكين أنا /
حينما لا اجدُ ضميري الغائبَ
معي
حينما افرطُ به
لأنّني نسيتُ أنّه كان
جُزءاً مِن قاموسي الحياتي
هي : اجملُ الضمائر بلا منازع
هي : تحملني كطفلٍ مدلّلٍ
الى منصّة الاعتراف
الى ان اتنازلَ لها عن
عن حبالِ ا
سأفتشُ عنها في جيوبي الممزقة
في زمني المبعثر
هي : ضميرٌ ولودٌ لكلِّ الضمائر
لأنّها ضميرٌ يحبُّ انْ يتّصِل
او يتغنجُ فينفصِل
ولا ترغبُ - أبداً - بالاستتار ..
اذنْ / مسكينٌ أنا
فأنا ضميرٌ لا يصلحُ إلا
للإعتذار .
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حامد عبدالحسين حميديحامد عبدالحسين حميديالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح293
لاتوجد تعليقات