تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 28 ديسمبر 2014 08:04:23 ص بواسطة سمر احمدالأحد، 28 ديسمبر 2014 09:10:33 ص
0 248
المتنبي يدق باب الاجيال
فخر العصور وفارس الاجيال
هل من خيالك ومضة لخيالي
يامالئ الدنيا وشاغل ناسها
مازال مجدك كالضحى المتعالي
كتب المعري فيك(معجز احمد)
ومناط ذكرك فوق كل منال
اولعت بالاسفار غضا يافعا
ورسمت بالخطوات الف سؤال
كانت حياتك همة ورجولة
لم يثنها خطب على الترحال
لك من طموحك حافز جاز المدى
متشوقا لجلائل الاعمــــــــــــــــال
آمنت بالعربي عصرا اتيا
حلما يشع بروعة وجلال
وسخرت من ترف الملوك ونومهم
نوم الذليل التافه المختـــــــــــــال
اوحيت لي كبرا اتيه به على
دنيا الصغائر والحطام البالي
وقبست منك ومن طموحك جذوة
ظلت تراودني بكل مجــــــــــــــال
من بعد الف من ولادتك التي
نزهو بها زهو الهوى ونغالي
تاتيك بغداد التي احببتها
تهديك كل عبيرها المنثال
وترى العروبة في عيون احبة
احببتهم من الف عصر خال
ياواهب التاريخ اروع صفحة
بيضاء مثل ركابك المتلالي
اعداء امتك العظيمة غادروا
متســــــربلين بخيبة وضلال
من بعد ما باعوا بلادك للألي
ظهروا بوجه مساوم دجـــــال
يا واهب الشرف الرفيع دماءه
حتى غدا مثلا من الامثـــــــــال
اشكو اليك عصابة مفضوحة
باعت لروم العصر كل نضال
مستسلمون ظهورهم محنية
وصدور شعبك ساحة لنبال
لكن بغداد وكل اسودهـــــــا
مستبسلون كاشرف استبسال
فأنعم بنومك هانئا ياسيدي
فلقد تعبت من السرى المتوالي
واليك من دنيا العروبة صوتها
نغما يفيض على فم الابطال
(نشرت في جريدة العراق في يوم 9-11-1977)
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أنور خليلالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث248