تاريخ الاضافة
السبت، 24 يناير 2015 01:57:34 م بواسطة سمر احمد
0 224
يا عيـــــد
يا عيد كم مرت بنا الاعياد
لا الحب عاد و لا الأحبة عادوا
من مبلغ عني الذين ترحلوا
العيش بعدهم اسى وسهاد
عاد الربيع يمس في ابراده
و من الشقا حيكت لي الابراد
امسيت من المي كأني طائر
نصبت له الأشراك والأصفاد
تدمى على الوتر الجريح قصائدي
فيكاد يجرح شجوها الانشــــاد
سالتْ على مهج الحزانى ادمعاً
من حرها تتلهب الاكبـــــــــاد
يا غائبين جرعت مر بعادكم
و الموت فيه غيبة و بعاد
أبليت ثوب الصبر بعد غيابكم
و ضنيت حتى ملني العواد
ناجيتكم من خلف استار النوى
عـــــــــز اللقاء فهل له ميعاد
ما لذّلي كالدمع يروي غلتي
و الدع ري للشقي و زاد
مر الشباب مريرة أيامه
و كسا لياليه الطوال سواد
عصفت به ريح الخريف و صوّحت
اوراقــــــــــه و ذوت بــــــه الاوراد
قد كنت احلم بالربيع واين من
عيني الربيع و غصنه المياد
واهاً لعمر في الجفاف اضعته
مــــــر الضياع و خيبتي تزداد
حفلت بأشواك العذاب مواسمي
فاليوم عندي للقتاد حصـــــاد
يا حاسدي على الشقاء تنعموا
بشقاوتي ولتهنأ الحساد
فأنا الضحية عن خطايا جيلكم
وانا الشهيد ونعم الاستشهاد
ذوقوا اثمار جحيمكم فثمارها
عقم وسم ناقع ونكاد
و عليكم اللعنات من احفادكم
اذ تغربون فتسخر الاحفاد
1968
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أنور خليلالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث224