تاريخ الاضافة
السبت، 21 مارس 2015 07:05:00 م بواسطة حمد الحجري
0 220
لقالق
آه من يمتلكُ روح اللقالق
في عزلاتها الكبرى أمام البحر
وحيدةً تنامُ وحيدةً تستيقظُ
بعيدةً عن السرب.
كانت في الماضي تتنزهُ على أطراف النهر
بأعماق الوادي
تُطاولُ الجبال بأعناقها، وهي تمشي مليئةً بالرجفة أمام جريان الأشياء، لكنّها سعيدةٌ كمن يعرفُ غده، معرفة الأجنحة وهي توغلُ في سراب المسافة بأرض لا قرار لها.
كانت البنادقُ مهيأةً للصيد،
بنادقُ بأيدي صبيةٍ يصلون إلى رأس الوادي بنهايته في أعالي (سمائل)(1)
وكانت اللقالقُ تفصدُ الهواء الفاسد
فوق الرؤوس.
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سيف الرحبيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث220