تاريخ الاضافة
السبت، 21 مارس 2015 07:06:32 م بواسطة حمد الحجري
0 152
أمومة
أمهاتُنا اللواتي خلّفناهنّ وراءنا
يجلسن الآن في بهو البيت
بجباهٍ موشومةٍ بالأرق
وسواعد أنهكتْها الحقولُ
وفحولةُ رجالٍ ماتوا.
يجلسن الآن على عتبة رنينٍ غامضٍ
الأحاديثُ، كأنما مرّت عليها أحقابٌ،
لا نكادُ نصغي لوقع حفيفها العابر
إلاّ ويمتلئُ البهوُ بالغياب.
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سيف الرحبيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث152