تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 12 مايو 2015 09:03:25 م بواسطة حامد عبدالحسين حميدي
0 329
براءة
مسكينة هي البراءة
براءة الاطفال الذين يغيضون الشوارع
بهرولة التسول
الفقر ..
الضياع ..
اللامكان
انفاسهم لهاث خيول جامحة
تغوص في مستنقعات يومية
مريضة ،
هم / لا ينظرون ..
لا يتنفّسون
لا يملكون .. حقّ لجوء
وطن ..
لأنهم مشردون / مغيبون في سرادق
الاتهام والإقصاء
..... ولأنّ الوطن - في نظر الآخر - خائن
ملوث ٌ بأطنان من العفونة
حاولوا أن يمنحوه لحظة شفاء
في احدى المزابل ،
تركوه ... يتمتم بلا وعي
باعترافات ذابلة
على سرير ٍ اعرج
.....خائن ، لأنه ترك البراءة
للأرض ..
حينما اغتصبها الجفاف ،
و خطابات فم ٍ مزيف ،
خطابات ، لا تعرف غير النوم على
ارصفة الثرثرة ...
.... الولاء للوطن ، خيانة
ومَن احبّ ان يكون خائناً
فليرفع يده :
ويعلنَ الولاء ،
..... هو نزيف من دمي
متعرجٌ .. بخارطة ملعونة
بخارطةٍ ، حدودها
ابي وأمي وإخوتي
بأفكارنا الناسفة ،
حتى انا لم اسلم من فكرة
الانتحار ،
.... ذات مرة ٍ
اعلنت أن جنوني
عبوة ناسفة
حاولت ان تتشبث بالحياة
امام من اراد ان يسلب بكارة العقل
من اراد ان يمتصّ
فواتير ضاعت بصالات الولادة
وأخطاء الاخرين ،
الذين اغمضوا عيوننا
وتركوا الباب مفتوحا
للوأد .
... ذات مرةٍ
راودني .. حلمٌ لا يمتلك
حقوق الطبع والنشر ،
سوى انه حلم اغراني
بالجلوس على كرسي خشبي
في ساحة بيتنا ،
انتظر طوابير من يرغبون
بالتقاط صورة
.. لتمثال حجري
تطوف حوله حشرجات
طفولة ضائعة ...
اتقلد منصب الاندثار .
للذين البسوا الوطن رداء الخيانة وهم الخائنون ...
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حامد عبدالحسين حميديحامد عبدالحسين حميديالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح329
لاتوجد تعليقات