تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 13 يونيو 2015 12:10:51 م بواسطة فتحي بن فتحي الجنديالأحد، 21 يونيو 2015 05:00:16 ص
12 633
أمامنا سفر طويل
القلبُ ينشطُ للقبيحِ
وكم ينامُ عن الحسنْ
يا نفسُ ويحكِ ما الذي
يُرضيك في دنيا العَفن؟!
أَوْلى بنا سفحُ الدموعِ
وأن يـُجلْبِـبنا الحـزَن
أولى بنا أن نرعوي
أولى بنا لُبْسُ (الكفن)
أولى بنا قتلُ (الهوى)
في الصدرِ أصبح كالوثن
فأمامُنا سفرٌ طويلٌ
بـعده يأتـي السكن
إما إلى (نارِ الجحيمِ)
أو الجنانِ: (جنانِ عدْن)
أقسمتُ ما هذي الحياةُ
بها المقام أو (الوطن)
فلِمَ التلوّنُ والخداعُ؟
لم الدخولُ على (الفِتن)؟!
يكفي مصانعة الرعاعِ
مع التقلّـبِ في المحن
تباً لهم مـن مَعْشرٍ
ألفوا مُعاقرةِ (النَـتن)
بيْنا يُدبَّرُ للأمــينِ
أخو الخيانةِ (مؤتمن)!
تباً لمن يتمـلّقونَ
وينطوون على (دَخَن)
تبا لهم فنِفـاقُهم
قد لطّخَ (الوجهَ الحسن)
تبا لمن باع (الجنانَ)
لأجـل (خضراء الدمن)
***
هذه القصيدة كتبتها منذ أكثر من عشرين سنة في كتابي (النذير العريان) ثم أخذها أحد أشهر المنشدين المصريين وأنشدها في شريط (يا عابد الحرمين)
ثم سوقها لعدة فضائيات دون إذن أو عزو.
وقد طارت هذه القصيدة في الآفاق.
وقد حرف المنشدون كلمة (يجلببنا) فجعلوها (يجلبنا).
وهذه القصيدة نسبت خطأ وزورا لصالح بن عبد القدوس، وللحسن البصري، ولعلي زين العابدين!
ومازالت بعض المواقع تكابر في تصحيح الخطأ، مثل موقع (شعراء أهل البيت)!
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فتحي بن فتحي الجنديفتحي بن فتحي الجنديمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح633