تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 10 أغسطس 2015 11:14:32 م بواسطة اسماعيل الصياحالثلاثاء، 11 أغسطس 2015 12:46:30 ص
2 352
لا وقت لي
كلما اتسعتْ الرزياتُ ضاق َالوقتُ
.....................
لا وقتَ لي
للبوحِ سيّدةَ البهاءِ المسدَلِ
لا وقتَ للوردِ النديِّ
وقبلةٍ ترفو نزيفَ الليلِ حَتى يَنجلي
لا وقتَ للأشعارِ
والأسرارِ
أو عدِّ النجومِ
وأن تشاغبَ وجّنتيكِ أنامِلي
فأنا سفيرُ الحُزنِ
مُذْ ضَنَكِ المَخاضِ
ونَدْبِ أميَ
للوليّ
وأنا وعيتُ
على الدموعِ السُمرِ
والصوتِ الرخيمِ لنخلةٍ ثكلى
وأناتٍ لوقتٍ مُقبلِ
شيخٌ علاهُ التيهُ
وجهُ طفولتي
قمحي كأحلامي يراقُ على شفيرِ المنجلِ
وكبُرتُ والصمتُ النبيُّ
يسومُني سوءَ العِجاف ِإذا خَرقتُ تحمّلي
لا وقتَ لي
لا وقتَ والأشجارُ يقتلُها نزوحُ البلبلِ
لا وقتَ والأطفالُ
تغرقُ بالضياع الموحلِ
فالدامسونَ
على الضِفافِ تناسلوا شوكاً
تبرعمَ بالصراعِ الموغلِ
هم ينثرون الموت في الآفاقِ
في الشرفاتِ
في الأحلامِ
فاندلقَ العراقُ على شفاهِ المرجلِ
ولذا سأقترح اللجوء الى الزمان الأولِ
لا دينَ يفْرقُنا
ولا التاريخ يرزح بالسوادِ الأليلِ
لا وقت لي للعشق
سيدةَ الجمالِ
فأجّلي
لا وقت لي
لا وقت
لي
لا
وقتَ
لي
(مجموعة عندما يشهق البنفسج)
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
إسماعيل الصياحاسماعيل الصياحالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح352