تاريخ الاضافة
الأحد، 4 أكتوبر 2015 12:27:05 ص بواسطة حمد الحجري
0 297
هدوء العاصفة
الآنْ
نحنُ كما شئتِ،
صديقانِ مُحايدانْ
يلتقيانِ دونَ موعدٍ..
يُسَلِّمانْ
تسألُ عن فُلانةٍ
يسألُ عن فلانْ
يُثرثرانِ لحظةً،
ثم يودِّعانْ
كأنَّ أيَّ طارقٍ بينهما ما كانْ..!
تهنئتي لكلِّ ما خَطَّطتِ يا نيانْ..!