تاريخ الاضافة
الأحد، 4 أكتوبر 2015 01:17:57 ص بواسطة حمد الحجري
0 349
النهاية..
شكراً،
لهذا الحدِّ يَكفي
نصفي مَسَحتِ به التُّراب،
على الأقلِّ أصونُ نِصفي!
وأعودُ مطعوناً لقَوقعتي
ألمُّ دَمي، وأُخفي
نَزفي...
لهذا الحدِّ يَكفي..