تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 3 ديسمبر 2015 03:52:14 م بواسطة فيصل سليم التلاويالخميس، 3 ديسمبر 2015 10:30:06 م
0 180
صحبة النشء
نطق الشعر عُنوةً ياصحــــــــابي
بعد ما عفته وأوصدت بابـــــي
من سنينٍ ما أدفأ الشعر قلبــــــي
أو ترنمتُ بالقوافي العـِـــــذابِ
يالقيثارتي التي أصدأتهـــــــــــــا
عادياتٌ تــــراكمت كالسحــاب
ورياحٌ هوجٌ تولول في الــــــــدر
بِ ووجهٌ معفٌرٌ بالتــــــــــراب
ورمال تسفها البيد تتــــــــــــرى
وسراب يلوح إثر ســـــــراب
من جراح الأقصى ومن جبل الزيـ
ـتون والمهد والذرا والقبـاب
قبسٌ من سنا فلسطين شعــــــري
ولساني وريشتي وخطابـــــي
وجراحات أمتي تتوالــــــــــــــى
تزرع اليأس في نفوس الشباب
غير أني أرى بصيصاً من الضــو
ءِ ونوراً يشع وسط الضبــــاب
وغداً واعداً وفجـــــراً منيــــــراً
شعّ في الأفق فوق خُضر الروابي
بكم يابراعمَ المجدِ يا أمـــل الــ
ــعربِ في غدٍ عزيز الجنــــاب
أنتم زهرنا النديّ، وغـــــــــرسٌ
طيبٌ، طاهرٌ، وغضُّ الإهـــاب
أنتم اليوم في القلوب وفي الأعـــ
ـينِ في صدر كل خطـــــــــاب
وغداً ترتجي البلاد بنيهـــــــــــا
فيردون مثل أسد الغــــــــــــاب
فإذا العرب أمــــــة وحدتهــــــا
شـــرعة الله في أعز كتــــــــاب
شرف يا براعم المجـــــد أنـــي
لكم قـــد وهبت عز شبابــــــــــي
حينما اخترت منهج الرسل دربـاً
ورضيت التعليم نهج الصـواب
وبكم تأنس النفوس صباهـــــــــا
تتحدى، رغم الجروح الرغاب
صحبة النشء تملأ النفس شوقـًا
وحناناً ورقــــة وتصــابــــــــي
يوم تكريمكم تـدفـــــــق نبــــعٌ
من حنايا الضلوع والأهـــداب
يحمل الشوق والحنين اليكــــم
ويغني لأخلص الأحبــــــــــاب
أنا قلبي هديـــــــــة ولسانــــــي
لكم اليوم يا أعز الصحــــــاب
قيلت بمناسبة تكريم تكريم أوائل الطلبة في إحدى مدارس مكة المكرمة عام 1986 وكان الشاعرا مدرسا لمادة اللغة العربية
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فيصل سليم التلاويفيصل سليم التلاويفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح180