تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 3 ديسمبر 2015 08:29:41 م بواسطة فيصل سليم التلاويالخميس، 3 ديسمبر 2015 10:31:35 م
0 223
صديقي الصامت
صاحبي كان صَموتاً دهـــــرَهُ
مُطرقَ الهامة ، لمّاحاً ، حَيـِّــيْ
حكمة ُالعارفِ في هيئتــــــــهِ
وعلى الوجه خيالٌ شاعــــــريْ
يُحسن الإنصاتَ، ما أسـمعَهُ ‍!
بيد أن القول مهموسٌ خفــــــي
قلت:قد حيرتني يا صاحبـــي
إن هذا الصمت نطقٌ عبقـــري
قال: لا تعجب فإني بشـــــــرٌ
أعشق القول بترنيم شَجـِــــــيّ
غير أني لم أجد من قال لـي:
لك قلبي، ليس تكفي أذنـــــــيّ
أنا إن أمضيت دهري صامـتاً
ثم فاضت حكمةُ الله علــــــــيّ
لاتقل في أمسه كـــــان فتـــىً
لايجيد النطق تأ تاءً عَيـِـــــــيّ
أنا إن آثرت صمتــــاً دائمـــاً
فلِئَنَّ الصمت أغلى مــا لــديّ
في زمان أصبح القـــولُ بــــهِ
دجلٌ محضٌ وتزويرٌ سَخِـــي
إن صمتي ياصديقي زينــــــةٌ
في زمان اللغو والفحش الشَقِي
والأحــــاديث على كثرتهــــا
هذرٌ غـــث، وترداد غبـــــــي
أو ما قالـــوا قديماً يا أخــــي
ويظل القـــولُ حكماً أزلـــــي
إن يكن من فضةٍ ما قلتَــــــهُ
ذهبٌ صمتُك لو تصغي إلـــيّ
لا تسلني لم أمضي ساهمــاً
مُطبقاً عن كــل قولٍ شفتـــــي
مطرق الرأس صموتاً شارداً
إنه حالي وطبعــي الأبــــــدي
لا أري في الناس إلا صـوراً
ودُمىً تغدو بـــــزِيٍّ آدمــــــي
بشرُ من ورق قــامــــــاتهـم
ومن الأصباغ بــــادٍ وخَفـِـــي
إنني الراهب في صـومعتي
لذتُ من دنيايَ في رُكنٍ قصي
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فيصل سليم التلاويفيصل سليم التلاويفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح223