تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 4 ديسمبر 2015 07:04:54 ص بواسطة فيصل سليم التلاويالجمعة، 4 ديسمبر 2015 10:56:29 م
0 229
إني أرى ما لا أريد
سلمت يمينكِ يا ربـــــابْ إذ لوّحت خَللَ الضبابْ
سلمت عيونك تُمطرالآشواق في زمن الســـراب
قيكفُ رملٌ عن توجعه وتخرج نبتها أرضٌ يباب
أرباب قد ضاع الصبــــــا مني وفارقني الشباب
ومضيتُ في الدرب الطـــــويل أدقُ باباً إثر باب
كل المنافذ أوصـــــدت دوني وأنكرني الصِحاب
أربابُ قد حار الدليلُ وغاب في بحرٍ عُـــبــــاب
وطويت أشرعتي وما أمّلتُ من عيش لُبـــــــاب
ورضيت في سفري الطويل من الغنيمة بالإياب
ولجأت منكِ إليك، لا تتعجليني بالعتـــــــــــــاب
وعلى شواطىء مقلتيكِ أنختُ رحليَ والركــاب
وغرقت في اليم الذي لا عَودَ منه ولا مـــــــآب
وعتا عليَّ الموج يغمرني، وليس سـوى الهَداب
خيطٌ ألـــــــــوذ به إذا ما الرمشُ أرخى أو أناب
آتٍ إليكِ يــهزني شـــــوقٌ ويُضنيني غيــــــاب
ومن الفراق يُمضُّني جـــرحٌ ويدميني خِضاب
ومن الزمان ذوائبٌ بيضُ النواصي يا ربــاب
فأنا أطلُ على الذي في هولهــِ فصلُ الخطاب
وأنا أرى ما لا أريد وما أحـــــــاذر أو أهاب
إني أراني في ذهولي أذرع الأرض الخراب
وأنا أرى فيما أرى ويشِفُّ من خلف الحجاب
روعــــــــاً أنوءُ بحمله ويذيقني مُرّ المُصاب
إني أرى الخنساءَ عفـَّـر وجهها الدامي تُراب
لا مثل صخــرٍ في الرجال ولا تدانيه الرقاب
وأرى ابن روميٍّ تطيّـــــر ثم أدمن الاكتئاب
ويحنُّ مثل النوق ما أغفا دُجىً وهمى سحاب
أو كلما ناحـــــت حماماتٌ على غصنٍ بغاب
هيجنهُ فتقاطـــرت عيناهُ بالشجـــــن المُذاب
فإذا العصيُّ من الدموع غدا غزيرَ الانصباب
ولمحتُ طيف أبي فراسٍ عيَّ عن ردِّ الجواب
وعلى تخوم الروم أسرج خيلهُ وطــوى كتاب
ومضى وفي جنبيهِ أشواقٌ وأحلام ٌعِــــــذاب
ما غالها أسرٌ ولا موتٌ لهُ تُحنى الرقــــــاب
بل ظلّ في سمع الزمان وفي حكايا تُستطاب
" زينُ الشباب أبـــو فراسٍ لم يُمتّع بالشباب"
يا حسرةً تُدمي القلوب وتملأ الدنيا عـــذاب
كأسٌ يغًصُ الشاربون ولا مفرّ من الشراب
ويجيء قبل أوانهِ متصيداً غضّ الإهــــاب
ويخلّف الثكل المُروّع والجراحات الرِغاب
وصدىً يُولول كلما ولَّى تأذن باقـتــــــراب
فإذا الشجيُّ بكل عصـــرٍ للشجيّ له انتساب
11/3/1999
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فيصل سليم التلاويفيصل سليم التلاويفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح229