تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 5 ديسمبر 2015 01:00:34 م بواسطة خالد محمد قاسم حجازيالسبت، 5 ديسمبر 2015 06:28:34 م
0 207
لا موعدٌ لنا
يا حبيبًا كلّما فاتني
دام قلبي لهُ واهبا
يا غرامًا جاءني خلْسةً
لم يكن قلبي لهُ حاسبا
كننتُ انأى عن هواهُ وما
كنتُ يومًا للهوى طالبا
في كؤوس الليل خمر الهوى
صار فيها شوقنا ذائبا !
في سهاد الليل لا صاحبٌ
شعرنا أمسى لنا صاحبا
غصن شعري دائمًا مورقٌ
فوق أوراقي غدا لازبا
عينهُ قد ضمّني شوقها
سرتُ فيها سائحًا هائبا
ليْ خضارُ الحرف من عينهِ
صار شعري بعدهُ شاحبا
لهُ همسٌ كلّما قد بدا
مستبدًّا – في دمي – غاصبا
هاجرٌ لي دائمًا إنْ أتى
هيئَ قلبي لهُ طائبا
كان وجه الصمت لي باسمًا
قد بدا لي وجههُ قاطبا
ظلَّ قلبي للمنى صاعدا
راجعًا لي منهكًا خائبا
قد أتانا , شوقهُ قوسنا
بات فينا سهمهُ غاربا
يا حبيبًا سحرهُ قاتلي
ظلْتُ فيهِ مولعًا راغبا
لي خيالٌ جامحٌ دائما
فوقهُ أبقى دجىٍ راكبا
يا حبيبًا خمرنا عشقنا
كأسنا أبقى لهُ ساكبا
ليتَ حرفي قبلةً قد نَمَتْ
فوق خدّيهِ , لهُ كاتبا
كل عَتْبٍ في الهوى جائزٌ
لم يكنْ فينا لهُ عاتبا
يا أميري عشقنا زلّةٌ
مخطئٌ فينا غدا صائبا
بيننا بعدٌ بهِ طلّةٌ
كلّما تدنو يَزي واثبا
يا بعيدي كلّما فُتّني
صرتُ منّي ذاهبًا غائبا !
فمتى تأتي هنا في غدي
فوق دربي سامقًا ضاربا
إنني شوقٌ همى موجهُ
في فؤادي لازمًا واصبا
يا عيونَ الحزن هذي يدي
فأميري قد أتى ذاهبا !!
إننا نبعٌ بهِ حبّنا
لم يكن ذا نبعنا ناضبا
لم تنُب عن عشقنا همسةٌ
فالعيونُ قد بدتْ نائبا
لي حبيبٌ كلّما قد دنا
شدَّ قلبي رمشهُ جاذبا
قبلةٌ حيرى تداعت لنا
قد غدوت راشفًا لاعبا
من شفاه لم أذق طعمها
رحتُ فيها ساكرًا شاربا
يالَجفنٍ خِلتني تحتهُ
كيف أبقى تحتهُ عازبا ؟
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد محمد قاسم حجازيخالد محمد قاسم حجازيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح207