تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 5 ديسمبر 2015 04:11:24 م بواسطة فيصل سليم التلاويالسبت، 5 ديسمبر 2015 06:41:38 م
0 252
وتركت قلبي في دمشق
وتركت قلبيَ في دمشقَ على مدارج " قاسيونْ"
كَلِفاً بباسم ثغرها، وبسحر طلعتها الفَتـــــــــون
وبصوتها العذب الشجيِّ وومضِ هاتيك العيون
بردى يداعب جفنها، وخضابها من ميســلون
والغوطةُ الفيحاءُ حضنٌ دافىءٌ عَبِقٌ حنــــــون
بعباءةٍ من سندس عَطِرٍ تلفعت الغصـــــــــون
عربية من " عبد شمسٍ" لا تذل ولا تهـــــون
النار ملء فؤادها، والنور من ألقِ الجفــــــون
أمويةٌ راياتها، خفقت على كل الحصــــــــون
وتوشّحت بالنار تقتحم المخاطر والمنــــــون
أحنى لها التاريخ هامته، وأطــرق في سكون
هذي دمشق، ومثلها ما كان يوماً أو يكــــون
يهفو لها العشــاقُ والشعراءُ والمتصوفـــون
إني عشقت ترابها، والعشـــق آخرهُ الجنـون
ماذا أحدث يا صِحابي، والحديث لهُ شــجون
قلبي تركتُ وديعةً، ومضيت بالدمع الهتـون
غادرت فاتنتي دمشق وسرت تدفعني السنون
وتركتها ترنو إلى الجولان والإســــكندرون
وتعبىء البارود والخبز المقدس في الجُرون
وتهيئ الســـاحات والراياتِ للزمن الخؤون
15/3/1998
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فيصل سليم التلاويفيصل سليم التلاويفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح252