تاريخ الاضافة
الأربعاء، 9 ديسمبر 2015 02:51:38 ص بواسطة المشرف العام
0 188
حروف مزمارية
كيف أنتِ اليومَ تَبدين
كما اللؤلؤ
منثوراً ببابي ؟
فانثنتْ قائلةً لي
خطفَ اللقلقُ في الدرب نِقابي
كيف صيغَتْ قصتي ؟
هي أبقى قصةٍ
أكتبُها عنكِ وأبنيها حكاياتٍ وسِيرهْ
ثم أرويها لأهل الجنةِ
في زياراتي القصيرهْ
وأنا أسألُ
يا أيتها العصفورة الخضراءُ
ما يجعلُ من لونك أخضرْ ؟
قالت العشّاقُ فاحذرْ
قلتُ إني
دونما حُبٍّ
كأني
سعفةٌ ضاقت بها نخلتُها
أو صفحةٌ دون كتابِ
وفتحتُ الدارَ للؤلؤ والأشجارِ
فازدانتْ كفجرٍ من هضابِ
وأشارتْ
نحو موجٍ مثل أطواقِ مزاميرَ ودارتْ
حول خَصْرٍ
حيث حارتْ
أخيراً أرسلَتْني كجوابِ
إرتقِ بالروح كُنْ شَفَّافها
تصنعْ مع الكون حِوارا
ما الذي يُدريكَ أنَّ الوردَ
لا يدركُ سرَّ الكون كُلاًّ
ويرى اللهَ جهارا ؟
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سامي العامريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث188