تاريخ الاضافة
الأربعاء، 24 أغسطس 2005 01:44:27 م بواسطة المشرف العام
0 1238
يا مَلَكاً تَعَبَّدا
يا مَلَكاً تَعَبَّدا
مُصَلِّياً مُوَحِّدا
مُبارَكاً في يَومِهِ
وَالأَمسِ مَيموناً غَدا
مُسَخَّراً لِأُمَّةٍ
مِن حَقِّها أَن تَسعَدا
قَد جَعَلَتهُ تاجَها
وَعِزَّها وَالسُؤدُدا
وَأَعرَضَت حَيثُ مَشى
وَأَطرَقَت حَيثَ بَدا
تُجِلُّهُ في حُسنِهِ
كَما تُجِلُّ الفَرقَدا
أَنتَ شُعاعٌ مِن عَلٍ
أَنزَلَهُ اللَهُ هُدى
كَم قَد أَضاءَ مَنزِلاً
وَكَم أَنارَ مَسجِدا
وَكَم كَسا الأَسواقَ مِن
حُسنٍ وَزانَ البَلَدا
لَولا التُقى لَقُلتُ لَم
يَخلُق سِواكَ الوَلَدا
إِن شِئتَ كانَ العَيرَ أَو
إِن شِئتَ كانَ الأَسَدا
وَإِن تُرِد غَيّاً غَوى
أَو تَبغِ رُشداً رَشَدا
وَالبَيتُ أَنتَ الصَوتُ في
هِ وَهوَ لِلصَوتِ صَدى
كَالبَبَّغا في قَفَصٍ
قيلَ لَهُ فَقَلَّدا
وَكَالقَضيبِ اللَدنِ قَد
طاوَعَ في الشَكلِ اليَدا
يَأخُذُ ما عَوَّدتَهُ
وَالمَرءُ ما تَعَوَّدا
مِمّا اِنفَرَدتَ في الوَرى
بِفَضلِهِ وَاِنفَرَدا
وَكُلُّ لَيثٍ قَد رَمى
بِهِ الإِمامُ في العِدا
أَنتَ الَّذي جَنَّدتَهُ
وَسُقتَهُ إِلى الرَدى
وَقُلتَ كُن لِلَّهِ وَالس
سُلطانِ وَالتُركِ فِدى
يا مَلَكاً تَعَبَّدا
مُصَلِّياً مُوَحِّدا
مُبارَكاً في يَومِهِ
وَالأَمسِ مَيموناً غَدا
مُسَخَّراً لِأُمَّةٍ
مِن حَقِّها أَن تَسعَدا
قَد جَعَلَتهُ تاجَها
وَعِزَّها وَالسُؤدُدا
وَأَعرَضَت حَيثُ مَشى
وَأَطرَقَت حَيثَ بَدا
تُجِلُّهُ في حُسنِهِ
كَما تُجِلُّ الفَرقَدا
أَنتَ شُعاعٌ مِن عَلٍ
أَنزَلَهُ اللَهُ هُدى
كَم قَد أَضاءَ مَنزِلاً
وَكَم أَنارَ مَسجِدا
وَكَم كَسا الأَسواقَ مِن
حُسنٍ وَزانَ البَلَدا
لَولا التُقى لَقُلتُ لَم
يَخلُق سِواكَ الوَلَدا
إِن شِئتَ كانَ العَيرَ أَو
إِن شِئتَ كانَ الأَسَدا
وَإِن تُرِد غَيّاً غَوى
أَو تَبغِ رُشداً رَشَدا
وَالبَيتُ أَنتَ الصَوتُ في
هِ وَهوَ لِلصَوتِ صَدى
كَالبَبَّغا في قَفَصٍ
قيلَ لَهُ فَقَلَّدا
وَكَالقَضيبِ اللَدنِ قَد
طاوَعَ في الشَكلِ اليَدا
يَأخُذُ ما عَوَّدتَهُ
وَالمَرءُ ما تَعَوَّدا
مِمّا اِنفَرَدتَ في الوَرى
بِفَضلِهِ وَاِنفَرَدا
وَكُلُّ لَيثٍ قَد رَمى
بِهِ الإِمامُ في العِدا
أَنتَ الَّذي جَنَّدتَهُ
وَسُقتَهُ إِلى الرَدى
وَقُلتَ كُن لِلَّهِ وَالس
سُلطانِ وَالتُركِ فِدى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد شوقيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1238
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©