تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 10 ديسمبر 2015 02:54:29 م بواسطة جميل حسين الساعديالأحد، 13 ديسمبر 2015 02:27:19 ص
0 294
المخادعة
إنْ قُـــلـتِهــا وتحرّكـــتْ شفـــــتـاك ِ
" أهواك َ" لست ُ بقائل ٍ " أهواك ِ "
لا لستُ ناطقــها فما الجـــــــدوى إذا
مَـــــرّتْ بأذْنـَـــــي كاذب ٍ أفّـــــاك ِ
عيشي لوحْدك ِ واشربي نخب َ الهوى
كـَـــذِبـــا ً فإنّي كـــاره ٌ لُقيــــــــاك ِ
مـــا عاد َ قلبي للخــداع ِ مُصــدّقـــــا ً
فلْتتركيــــه ِ فقد صَحَــا وَســــــلاك ِ
في الأمس ِ كُنتُ أراك ِ قلبــا حانيـــا ً
فأقول ُ كالمسحــور ِ ما أحـــــــلاك ِ
فإذا ضحكت ِ فكلُّ شئ ٍ ضاحــــــك ٌ
وإذا بكيـــــــت ِ فكلُّ شـئ ٍ بــــــاك ِ
واليوم إذْ ألقاك ِ يعصرني الأســــى
فأصيـــح ُ كالملدوغ ِ مــــا أقســـاك ِ
أنــا قدْ بعثـــتُــك ِ مِنْ رماد ٍ جذوة ً
وأحلـْـــت ُ شيطانـا ً لوجْــه ِ مــلاك ِ
وفمي الذي سـوّاك ِ لحـْنـا ً ساحرا ً
في كـلِّ مقهـــى ً عامــــر ٍ غنّــــاك ِ
***
لمّــــي مكائدك ِ الهزيلة َ وارحلـي
إيّــــاك ِ أعنـــي فاسمعـي إيّـــــــاك ِ
البحر ُ هـاج َ معربـدا ً غَضَبا ً فلَنْ
تُجــدي هنــاك َ ضـــراعة ُ الأسمـاك ِ
فحكـاية ُ الحبِّ اختتمـت ُ فصولَـها
وسأنتــهي مِنْ بعــد ُ مِنْ ذكــــــــراك ِ
حّرّرت ُ نفســـي مِنْ قيودك ِ كلّهـا
ورفضْت ُ انْ أبقــى أسيـر َ شِبــــــاك ِ
قدْ مُـت ِّ في نفسـي فأنت ِكما أرى
كالثلـــج ِ كالأحجار ِ دون َ حِــــــراك ِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
جميل حسين الساعديجميل حسين الساعديالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح294