تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 11 ديسمبر 2015 10:35:41 م بواسطة فيصل سليم التلاويالأحد، 20 ديسمبر 2015 08:45:43 ص
4 865
يا وَحشَةَ الدرب
ألقِ الـــرحالَ وخَلِّ الدمعَ رقراقا
يَمحُ الـــــذي ذُقتَهُ هَولاً وإرهاقا
ياوحشــةَ الدرب قد حُفَّت جوانبهُ
بكل ما حَســـــــِبتهُ النفسُ ترياقا
حتى تبدى لها سُـــــــمًّا تَغَصُّ به
يا قُبحَ ساقيهِ والكأس الذي ساقى
من بعد سبعين قد شارفتَ جانبها
ماذا تُرَجِّي وقد طـــــــوَّفتَ آفاقا
وخُضتَ فـــي لُجَّةً عمياءَ مظلمةٍ
ما لاح فيها على مَرآكَ إشـــراقا
ما إن يوافيكَ نجمٌ وســــطَ داجيةٍ
تهفو إلى ومضاتِ الضوءِ مُشتاقا
حتى يُمَرِّغَهُ عتمٌ، وتوسِـــــــــعَهُ
من كل جَنْباتِها الظلمــــاءُ إطباقا
يا خيبةَ الأملِ المَرجُــــــوِّ طلعَتُهُ
ونحـــــن مَن أنفق الأعمار إنفاقا
تلكَ الأماني التي كانت تُــراودنا
فاســــــتوطنَت مُهَجًا منا وأحداقا
يا لهفَ نفســـيَ كم تاقت إلى حُلُمٍ
وكم تَمَــــــــوِّجَ هذا الصدرُ دَفّاقا
في صَبــــــوةٍ يوم كُنا حالمينَ بآ
مالٍ نميلُ لها هامًا وأعنــــــــــاقا
ومطمحٍ أن نرى للعُربِ وحدتهمْ
وأن نرى علمًا بالعـــــــــزِّ خَفاقا
شِخنا وشاخت أمانٍ خُلّبٌ ومَضَت
في دربها، وطـريحُ الوهمِ قد فاقا
ما نالنا صَــــــــــــيِّبٌ مما نُؤمِلُهُ
والكون يَزخَــــرُ إرعادًا وإبراقا
ضاع الذي كان من حلمٍ ومن أملٍ
وبُدِّلَ الأملُ الموعـــــــودُ إخفاقا
ومُزقت شــــــــرَّ تمزيقٍ مواطننا
كأنما خِـــــــــرَقًا كانت وأوراقا
وأهلها شُـــرِدوا، هاموا بِحَيرتِهمْ
باتوا على طُرقاتِ الأرض طُرَّاقا
بكل أرضٍ تــــراهم واقفين على
باب اللئامِ فلا يَلقون إشــــــــــفاقا
لهفي على أهل سـوريا وجيرتها
والموت يوســـعهم حرقًا وإغراقا
بالأمس كانوا ملوكا في ديارهمُ
وأكثــــــــر الناس إكرامًا وإغداقا
كانوا ملاذًا لمن يهفــو لجيرتهم
يَنسى الذي عندهم من قبلُ ما لاقى
سلوا فلسطينَ تُنبي وهي صادقةٌ
بأن صًدر الشآمِ الرحب ما ضاقا
سلوا العراقَ بَنيهِ حين عثرَتِهِمْ
هل كانت الشامُ إلا الحضنَ تواقا
واسأل بلبنانَ عن شامٍ وجيرتها
تجبك فيــــــروزُ إعزازًا وإحقاقا
"شآمُ أهلوكِ أحبابي وموعدنا"
في قاسيون نُساقي الكأسَ عُشاقا
حتى إذا مازجت انفاسنا بردى
تقافزَ النهرُ نشــــــــــــــوانًا و صفّاقا
وازّينت مَرجةٌ تزهـــــــــــــــو كعادتها
بالغارِ قد كُللت تاجًا وأطواقا
ومادت الغوطةُ الحسناءُ من وَلَهٍ
و وجهها المُشرقُ الفتّانُ قد راقا
يا شامُ يا ابنةَ حرمونٍ ومهجتهُ
بالشهدِ من بردى يسقيكِ رقراقا
كأنما الكوثرُ الموعودُ طاف بها
والفيجة انبجست دفقًا و إهراقا
أرواحنا لو غَلَت نفدي الشآم بها
وليس نُخلِفُـــــــــــــــــــهُ عهدًا وميثاقا
كانت دمشقُ وتبقى حصنَ أمتنا
تهفو القلوبُ لها وجدًا وأشـــــواقا
11/12/2015
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فيصل سليم التلاويفيصل سليم التلاويفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح865