تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2015 12:43:14 ص بواسطة حمد الحجري
0 278
الشاعر المقبور
دعا الموت فاستحلت لديه سرائره
اخو مورد ضاقت عليه مصادره
عراه سكوت فاسترابت عداته
وما هو إلا شاعر كل خاطره
وحيدًا يحامي عن مبادئ جمة
اما في البرايا منصف فيوازره
تفرد بالشكوى فاسعده البكا
لقد ذل من فيض المدامع ناصره
يهم يبث النجم سراً فينثني
كأن رقيباً في الدراري يحاذره
وتنطقه الشكوى فيخرسه الأسى
فيسكت لاحيه إذا جد عاذره
يروم محالاً أن يرى عيش ما جد
أوائله محمودة وأواخره
فؤادي وإن ضاق الفضا عنه فسحة
فلابد أن تحويه يوماً مقابره
فؤادي وكم فيه انطوت لي سريرة
عظيماً أرى يبلى وتبلى سرائره
سيحمل همي عند منزل وحدتي
وتصبح آمالي طوتها ضمائره
فيا طير لا تسجع ويا ريح سكني
هبوبا على جسمي ليسكن ثائره
ويا منزل الأجداث رحمة مشفق
عليه ففيك اليوم قرت نواظره
ويا بدر من سامرته وجدك انقضى
فمن لك بعد اليوم خل تسامره؟
عساك إذا ضاقت بصدرك فرجة
تطالعه في رمسه فتذاكره
ويا خلة الباكي عليه تصنعاً
ألم تك قبل اليوم ممن يغايره؟
تحمل ما ينأى فشاطره الردى
فما ضر لو كانت الرزايا تشاطره
ويا غاضبا قلبي لترقيق حره
سراحاً فقد دارت عليه دوائره
دعا بك يستشفي فاغضيت فانطوى
وما فيه إلا الهجر داء يخامره
أمن بعدد ما وسدته بت جازعاً
إذا مات مهجوراً فلا رق هاجره
فيا ظلمة الآمال عني تقشعي
فقد تتجلى عن فؤادي دياجره