تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2015 12:45:47 ص بواسطة حمد الحجري
1 249
في الليل
وليل دجوجي الحواشي سعرته
بنار الأسى بين الجوانح فاستعر
نشرت به الآمال وهي هواجس
بعقد الثريا لو غدا مثلها انتثر
وردد لي همس الطبيعة نغمة
من الشعر ما كانت سوى خاطر خطر
أعرت الدراري فكرة تبعث الأسى
إلى القلب شأن الناظرين ذوي الفكر
شكوت إلى البدر الهوى شأن من مضى
قبلي فلم أسكت ولا نطق القمر
بثثت إليه أنه توهن الصفا
فلما تغاضى صح لي أنه حجر