تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 ديسمبر 2015 12:58:51 ص بواسطة حمد الحجري
0 253
يا ثمر العار!..
أي جَرَبا تجرَّبي تكتَّلي تحزَّبي
كإبرة البحار في عاصفةٍ تَذبْذبي
وكالطُيورِ في السماءِ حُرَةً تَقَلَّبي
أي جَرَبا ويحَكِ ما أصَلفَ وجهَكِ الغبي
اكلَّ يومٍ تطلُعين للوَرى بكَوكب
مذنَّبٍ من فَضْل ما أُعطِتِه من ذَنَب
فتارةً بمشِرقٍ وتارةً بمغرب
أيْ جَرَبا في كلِّ يَوم حُلةً تَجَلْببَي
أيْ جرَبا كم تَدَّعينَ عفةً لم تُوهَبي
اذ أنت للفَجْرة تمتطين شرَّ مركب
أيْ جَرَبا يا " بَهْلوانَ " الملعَب المجرَّبِ
يا ضُحكةً جاد بها الدهرُ على مكتئِب
يا فرُجةً لمُعدِمين : فرجةً عن كَثِب
يا حَكَّةً من جَرَبٍ في دُمَّلٍ مُلتَهِب
يا ثمَرَ العارِ ويا جريمةَ التَسيُّب
يا " هِرةً " تُريد ان تَحكي دهاءَ ثَعلَب
يا أُمةً مغلوبةً لأجذمٍ مُغَلَّب
يا بُومةً خائفةً من خائِفٍ مُرتَقِب
من سارِقٍ متَّهمٍ وخائنٍ مرتكِب !