تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 ديسمبر 2015 12:59:39 ص بواسطة حمد الحجري
0 137
في الثورة السورية
مِثلث الذي بكِ يا دمشق
من الأسى والحزنِ مابي
دمعي يَبين لك الجوى
والدمعُ عنوانُ الكتاب
زاهي الحمى نهبُ الخطوب
ومهجتي نهبُ المصاب
أرأيت مرتبعَ الشِّعاب
بها ومُصطافَ الهضاب
والنبتُ مخضلُّ الثَّرى
والرُّوضُ مخضرُّ الجْنَاب
والحسنُ تبسُطه الطبيعةُ
في السهولِ وفي الروابي
والشمسُ تبدو من خلال
الغيم خَوْداً في نقاب
فاذا انجلى هزَّتك روعةُ
نورها فوق القباب
والروضُ نشوانٌ سقاه الماءُ
كأساً من شراب
بَرَدَى كأنَّ برودَه
رشفاتث معسولِ الرُّضاب
تلك النَّضارةُ كُلُّها
كُسِيتْ جلابيبَ الخراب
ثوري دمشقُ فانَّما
نَيلُ الأماني في الطِّلاب
وخذي الوِفاق فانما
عُقبى الخلاف إلى تَباب
إن ْ تغضَبي لتليدِ مجدٍ
آذنوه باستلاب
ومنيعِ غابٍ طوقوهُ
بالبنادق والحِراب
ومعطاسٍ شُمٍّ أرادوا
عَرْكها بالإغتصاب
فلأنتِ رغم خلوِّ كفّك
من مُعَدّات الضراب
بالعاطفات الحانيات عليك
وافرةُ النصاب
ولأنتِ امنعُ بالنُّفوس
المستميتة مِن عُقاب
فتماسكي أو تُكرَهي
بالرغم منك على انسحاب
فَلَشرُّ ما عمِلَ امرؤ
عملٌ يُهَدَّدُ باقتضاب
سدّي عليهم ألف بابٍ
إن أطاقوا فتحَ باب
إن لم يكن حجرٌ يضرّ بهم
فكُومٌ من تراب
لا نُكرَ في الدنيا ولا
معروفَ إلا في الغلاب
شُبَّان سوريَّا الذين
تناوشوا قِمِمَ السَّحاب
والمبدلين برأيهم
في الليل عن قبس الشهاب
المالكي الأدب الصميم
ووارثي الشرفِ اللُباب
لكمُ العتابُ وإنَّما
عَتْب الشباب على الشّباب
سورّي’ٌ أم الضراغم أصبحت
مرعى الذِّئاب
مثلَ الوديع من الطيور
تعاورتهُ يدُ الكلاب
باتت بليلةِ ذي جروحٍ
مستفيضاتٍ رغاب
وسهِرتُم متضاربي النزعات
مختلفي الثياب
مَن كانَ حابى أن يقول
الحقَّ إني لا أُحابي
لا بُدَّ أن يأتي الزمانُ
على بلادي بانقلاب
ويرى الذين توطَّنوا
أنَّ الغنيمةَ في الاياب
ماذا يقول المالئو الأكراش
من هذي النهاب
إنْ دال تصريفُ الزمان
وآنَ تصفيةث الحساب
جاءوا لنا صُفْرَ العِياب
وقد مضَوا بُجْرَ العياب