تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 8 يناير 2016 10:44:03 م بواسطة خالد محمد قاسم حجازيالجمعة، 8 يناير 2016 10:53:13 م
0 352
مجدُ العراقِ صدّامُ
مقولةً قالها بالأمسِ صدّامُ
أنا العراق أبيُّ كلّما ساموا
كان العراقُ سماءً أرضها عزٌّ
على سَمَا العزِّ تمشي اليومَ أقزامُ
يا سيدي بعدكَ الأوطانُ قد هَرِمَتْ
ما رَفْرَفَتْ فوقها للمجدِ أعلامُ
ماعتْ رجولتنا وازّيَنَتْ حِلَقًا
ما نحنُ إلا دمىً عُدّتْ وأرقامُ
ما أعدموكَ فقد أعدمنَ نخوتنا
وأنت للخائنينَ اليومَ إعدامُ
لم يشنقوكَ كما يا سيّدي زعموا
شَنْقُ العروبةِ عارٌ بل وإجرامُ
فلا الهروب من الأقدارِ يمنعها
تمشي لأقدارنا كالريحِ أقدامُ
أهلُ العراقِ لقد سالت مواجعُهم
قد قُطّعِتْ بينهمْ بالسيفِ أرحامُ
ماءُ العراقِ هوى في قاعِ دجلتهِ
ما عادَ فيهِ لنا في الصفوِ أسدامُ
كم كنت تحمي شروقَ العُرْبِ من ديجٍ
عراقنا اليوم فوقَ مداهُ إظلامُ
كم عشتَ تحلمُ أن تروى رجولتنا
إنّ الرجولةَ فينا اليومَ أحلامُ
لم نقرأ البوحَ, لا صمتٌ سيقرؤنا
أختامنا كثرتْ والجهلُ أختامُ
يا نهرَ دجلةَ ما أسرارُ فرقتنا ؟
حتى كأنا على شطّيكَ أقوامُ
ولئنْ سُئلنا كذبنا في مقولتنا
إنّا يوحّدنا في اللهِ إسلامُ
نبضُ العراقِ هل قلبٌ سيجمعهُ؟
كلُّ القلوبِ بها تيهٌ وأسقامُ ..
هذا زمانُ الأسى والذلُّ هيبتُهُ !
ساقتْ ذئابًا لنا يا ليثُ أغنامُ
الغدرُ ألفُ هزيمةٍ يا ذُلَّ مَنْ غدروا
قد خانكَ الأمس أخوالٌ وأعمامُ
يومَ الرحيلِ لقد طُفِئتْ مباهجنا
صار العراقُ دُجَىِ , الكلُّ أيتامُ
بكاءُ معطفكَ الأمجادُ تعرفهُ
نبكي وتبكي عليكَ الدهرَ أقوامُ
تمشي إلى الموتِ في عزٍّ وفي صَلَفٍ
فقلتَ للموتِ إنّ الليثَ مقدامُ
إنّي لأظمأُ للأشعارِ أكتبها
لا يظمأُ الحرفُ إنَّ الحرفَ صوّامُ
إنْ لم أقلْ فيكِ شعرًا جاءَ يعْتُبني
ولامني الشعرُ إنَّ الشعرَ لوّامُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد محمد قاسم حجازيخالد محمد قاسم حجازيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح352