تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 10 فبراير 2016 02:30:24 ص بواسطة جميل حسين الساعديالأربعاء، 10 فبراير 2016 11:23:41 م
0 282
عاشق الأرض
مغارةٌ أرضعتها الروحُ خضرتها
فأينعتْ في أديم ِ الرمْل ِ نسرينا
الليلُ أوحش َ حيث ُ الصمْت ُ مقبرةٌ
في جوفها رَقَدت أحلى أغانينا
روحي تحنُّ إلى لحن ٍ يسامرها
فلتبحثوا يا صحابي عنْ مُغنينا
الليل ُ أوحشَ والأقمارُ قد رقصتْ
على مرايا نُهيْرٍ لا يؤاخينا
يا أقحوانَ زماني لو سكرتَ معي
هنيهة ً لاغتدى شوك ٌ رياحينا
لأصبحتْ كلُّ نار ٍ في محارقنا
بّرْدا ً وعمَّ سلامٌ في مغانينا
محمودُ ماتَ ولكنْ لمْ يمُتْ أبدا ً
ماماتَ مَنْ وّهب َ الدنيا دواوينا
الشاعرُ الحيُّ لا يحتاج ُ تعزية ً
بلْ أهْل ُ مَنْ مات َ أولى بالمُعزينا
محمود ُ عاشَ لكلّ الناسِ قاطبة ً
فكان َ في شعره ِ كالزهْر ِ تلوينا
فلتطلقوا بدل َ التأبينِ زغردة ً
لا يطلب ُ الشاعر ُ الخلاّق ِ تأبينا
*** ***
ما نحنُ نبكيكَ يا محمودُ, معذرة ً
بلْ أنت َ يا شاعر الزيتونِ تبكينا
كنتَ الغنيَ ولمْ تملُكْ سوى لغة ٍ
في حين َ نحنُ ظننا المال َ يُغنينا
كتبت َ بالشعْر ِ تأريخا ً يُشرّفنا
أعطيْت َ بالشعْر ِ ما لمْ تُعط ِ أيدينا
الحبّ للأرضِ يا محمودُ في دمنا
هلْ يقدرُ الدهْرُ تغييرا ً لِما فينا
لوْ لمْ يكُنْ ليَ دينٌ أستنيرُ بهِ
لأصبحَ الحبّ, حبّ الأرض لي دينا
عاشت فلسطينُ في أعماقِنا أبدا ً
جميعُنا نحنُ أصبحنا فلسطينا
بمناسبة الذكرى الرابعة لرحيل الشاعر محمود درويش
ألقيت هذه القصيدة بتاريخ 24ــ 8 ــ 2008 في الحفل الذي أقامته
المنظمات الفلسطينية والعربية في برلين لتأبين الشاعر العربي
محمود درويش
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
جميل حسين الساعديجميل حسين الساعديالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح282