تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 31 مارس 2016 11:56:33 م بواسطة خالد محمد قاسم حجازيالجمعة، 1 أبريل 2016 02:02:25 ص
0 188
حضور
يناديني إذا ما غابَ فجري
وهل للشعرِ بعدَ الشعرِ غيري؟
أسيرُ على دروبِ الشعرِ صمتًا
وما غيّرتُ يومًا فيه سَيْري
بأمرِ القلبِ قد حِيكَتْ حروفي
لهُ سَلَّمتُ بعدَ اللهِ أمري
هو النجمُ الذي في القلبِ يزهو
فينشرُ نورهُ في كهفِ صدري
تزوَّجْتُ الحروف بنبضِ قلبي
كأنَّ قوافيَ الأشعارِ صِهْري
أقبِّلها على أنفاسِ بوحي
فكلُّ قصيدةٍ ثَغرٌ بِثَغْري
أشدُّ حبالها حرفًا بحرفٍ
وأشنقُ بالقصائدِ كلَّ غدرِ
ولي من رقصةِ الأقلامِ نَزٌّ
يعطِّرُ من زهور الحبِّ سطري
ولا أدري عن الأحبابِ أمرا
فهل يدرونَ أني لستُ أدري؟
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد محمد قاسم حجازيخالد محمد قاسم حجازيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح188
لاتوجد تعليقات